إصدار التوربيلون “وبار” تحفة نادرة من لويس موانيه السويسرية

إصدار التوربيلون “وبار” تحفة نادرة من لويس موانيه السويسرية

كشفت دار الساعات السويسرية الفاخرة “لويس موانيه” عن تحفة فريدة وإضافة ثمينة لعالم الوقت. تعد ساعة “وبار” الحصرية والمتوفرة بكمية محدودة ساعة فريدة تعمل بالتوربيلون وتتميز بميناء تحتوي على جزء يدوي الصنع نادر للغاية من نيزك وبار الذي عُثر عليه في صحراء الربع الخالي في المملكة العربية السعودية عام 1863.

وبلغ وزن نيزك وبار وقت اكتشافه 2,550 كجم، وحينئذ اشتراه المتحف البريطاني الذي قام بقصه بغرض التبادل بعد ذلك، وهذا ما يفسر كيفية توفر أجزاء النيزك.

1LOUIS MOINET WABAR METEORITE 1

حاليا يمكن رؤية قطع النيزك والتي تتوفر فقط في المتحف الوطني بالعاصمة السعودية، الرياض حيث يعد المعروض الرئيسي في المتحف البريطاني، شيكاغو، واشنطن، نيويورك وبضعة متاحف أخرى في أوروبا.

يتوفر توربيلون وبار في إصدار محدود من 12 قطعة مصممة لعشاق وهواة تجميع الساعات الفاخرة المميزين. يبرز الأبلكيه المنقوش يدويا والذي يحتوي على نيزك وبار، يبرز عقربيْ الساعات والدقائق الفضيين إضافة إلى القفاز الرئيسي التوربيلون المميز.

وتحتوي علبة الذهب الأبيض عيار 18 قيراط المذهلة في هذه الساعة على 50 جزء بما في ذلك واقي تاج لويس موانيه الرئيسي.

نبذة عن لويس موانيه:

تأسست ورشة لويس موانيه في سانت بلايس، نيوشاتل، عام 2004. تأسست الشركة المستقلة تماما تكريما لذكرى لويس موانيه (1768 – 1853): أستاذ ساعاتي، مخترع معتمد للكرونوغراف (1816)، ورائد في استخدام الذبذبات العالية (216,000) ذبذبة في الساعة.

كان لويس موانيه ساعاتيا، مدربا، رساما، نحات ومدرسا في مدرسة الفنون الجميلة – إضافة إلى كونه مؤلفا لـ Traitéd’Horlogerie، رسالة تصنيع الساعات التي نُشرت في 1848 وظلت عملا مرجعيا قاطعا لما يقرب من قرن.

واليوم تخلد ورشة لويس موانيه هذا التراث. وقد حصلت ساعات الشركة، التي يتم إنتاجها في إصدارات محدودة فقط، على عدد من أفضل الجوائز، بما في ذلك جائزة النقطة الحمراء للتصميم Red Dot Design (فئة أفضل الأفضل)، وهي جائزة في مسابقة Chronometryالدولية، وجائزة اليونسكو للاستحقاق مؤخرا. تستخدم منتجات لويس موانيه غالبا مواد غير عادية مثل الحفريات والنيازك، بأسلوب ابتكاري فريد ممزوج بتعقيدات مفصلة لتصنيع الساعات الفاخرة. تتمثل قيم العلامة الرئيسية في الابتكار، الحصرية، الفن والتصميم.

Related posts