“اجتماعية الشارقة” تدشن حملتها لمبادرة “فرحة عيد” بحلة جديدة

في دورتها الخامسة؛ تستهدف مساعدة 1500 طفل

دشنت سعادة عفاف المري رئيس دائرة الخدمات الاجتماعية، الحملة السنوية لمبادرة “فرحة عيد” في دورتها الخامسة؛ وبحلة جديدة من خلال تخصيص حافلة توعية تحمل شعار الحملة وتجوب المؤسسات الحكومية والجهات الخاصة والمراكز التجارية ومختلف المناطق السكنية على مستوى إمارة الشارقة، بغرض التسويق للحملة، وذلك بدءاً من شهر مارس الجاري و حتى شهر يوليو من عام 2018.

وتستهدف المبادرة التي أطلقتها دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة الأطفال الأيتام وذوي الدخل المعدوم من المستفيدين من خدمات الدائرة وذلك في كافة فروع الدائرة الثمانية والمنتشرة في إمارة الشارقة، تعزيزاً لمبادئ التراحم والتواصل الاجتماعي بين أفراد المجتمع.

وفي تصريح لها قالت مريم الشامسي المسؤولة عن المبادرة ومدير فرع الدائرة في الحمرية، إن باكورة انطلاق “مبادرة فرحة” كانت في عام 2014، بفرع الحمرية بهدف مساعدة 14 طفلاً، بينما مع نهاية عام 2017 وصل عدد المستفيدين نحو أكثر من 1400 طفل على مستوى إمارة الشارقة، في حين أن الحملة في عام 2018 تستهدف مساعدة أكثر من 1500 طفل من خلال 3 ألف صندوق.

ولفتت إلى أن الهدف الأساسي من المبادرة هو تعزيز التكامل والتكافل بين أفراد المجتمع بإدخال الفرحة و البهجة في نفوس الأسر المحرومة من الرعاية الاجتماعية والمسجلين لدى الدائرة، والتخفيف عنهم وإشعارهم بأن جميع فئات المجتمع تقف معهم، كما تهدف المبادرة أيضا إلى زيادة وعي المؤسسات الحكومية وغير الحكومية بالمسؤولية المجتمعية وتعزيز جوانب العمل التطوعي والتعاون المتبادل، وكذك غرس روح العطاء في أفراد المجتمع سواء كانوا كباراً أم صغاراً.

وأضافت الشامسي؛ أن الغاية من هذه المبادرة هو إسعاد الطفل بالحصول على ثياب جديدة للعيد أسوة بغيره من الأطفال، فنحن في دائرة الخدمات الاجتماعية وبقيادة سعادة عفاف المري؛ ارتأينا توسيع نطاق المباردة عبر ثلاث مراحل، مرحلة تستهدف المؤسسات الحكومية والخاصة، ومرحلة تستهدف المراكز التجارية، ومرحلة تستهدف المناطق السكنية، مضيفة إلى أن استهدف المناطق السكنية يسهم في تعزيز قيمة العطاء وحب الخير لدى الأطفال، وكذلك في إتاحة المجال أمام الأطفال الصغار للمشاركة في هذه الممارسات الإنسانية منذ نعومة أظافرهم وتوعيتهم بمدى أهمية التكافل المجتمعي، فضلاً عن أنها تؤدي إلى تشجيع الأسر لأولادها على هذه المبادرة.

وأضافت: أن المبادرة تبدأ نشاطها من خلال حملة توعوية من خلال التواصل المباشر مع مختلف المؤسسات الحكومية على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك الجاهات الخاصة، كما استهدفت الحملة الأفراد من خلال التواصل معهم عبر تطبيق الواتساب رقم 0566800807 التابع لدائرة الخدمات الاجتماعية.

علماً أن المؤسسات التي اعطت موافقتها للمشاركة في المبادرة هي: وزارة تنمية المجتمع، وزارة الموارد البشرية والتوطين، وزارة التغيير المناخي والبيئة، مؤسسة تنظيم الصناعة الأمنية، فريق السعادة بمطار دبي مبنى، وشركة مصدر، ودائرة الموارد البشرية، والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، دائرة المالية المركزية بالشارقة، دائرة التخطيط والمساحة، مؤسسة الشارقة للإعلام، والمجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ومؤسسة إسكان بإمارة رأس الخيمة.

Related posts