نسمات ربيعية من دار “شالكي” لمجموعة ربيع / صيف 2018

يقدم المصمّم السعودي قاسم القاسم مجموعته الجديدة لربيع/ صيف 2018، التي تشكّل كل قطعة منها منظومة شعرية فريدة من نوعها، غنية بالأحساسيس إلى أقصى الحدود، تشع أنوثة وسحر، مصمّمة بعبقرية فنية عالية المستوى.

قسّمت التشكيلة إلى مجموعتين: قدم القاسم في الأولى منها قفاطين تحاكي رؤية المصمّم مع الحفاظ على روح الأصالة الشرقية بأفكارها ورموزها والتطريز المزخرف والرسوم الملونة والأقمشة المطبّعة بألوان الورود الربيعية ونقشات إعتدنا رؤيتها في تصاميم شالكي. أما المجموعة الثانية فقد قدمت التصاميم العصرية المثالية لإطلالة يومية مع “الجينز”، العبايات، والفساتين والتي يقدمها المصمّم للمرة الأولى.

أكثر من 60 تصميماً استوحاها القاسم من عبق الحضارات السالفة، فتارة ينقلنا إلى الحضارة الرومانية وتارة إلى الإغريقية أو الأندلسية بأسلوب فني متجدد فريد، ليحاكي جمال امرأة “دار شالكي” التي دائماً ما تتميز بارتدائها لتصاميمه.

لوحة ألوان متناغمة لطالما مايزت “دار شالكي” بصباغتها فكانت بين الأحمر ودرجاته إلى العنابي، الأصفر القاني، السماوي المتدرج إلى الأزرق الغامق، الأخضر والأوف وايت الممزوج بألوان متجانسة، محبوكة بحرفية عالية والتي استخدم فيها الشك اليدوي المتقن، وأفخر أنواع الأقمشة كالدانتيل، الجاكارد، الكريب، الجورجيت، الشيفون والتول التي تفنن المصمّم بمزجها لتناسب جميع الأعمار وإطلالة سيدة شالكي التي تجمع بين العصرية والجمال، تاركاً لكلّ امرأة أن تضيف لمستها الخاصّة وبالشكل الذي تراه يناسبها ويعكس شخصيّتها وستايلها حيث لكلّ منا طريقة معيّنة في التعبير عن الجمال من خلال تنسيق ملابسه، مخاطباً المرأة ذاتها، ليمنحها الشعوربأنها مميزة، وأنها واثقة من نفسها قادرة على أن تعبّر عن شخصيتها الحقيقية، فتروي حكايتها الخاصّة.

Related posts