إمارة رأس الخيمة تنتقل إلى المرحلة التالية من مبادرة إعادة التدوير الرائدة لبلوغ أهدافها البيئية

تأتي الخطوة ضمن استراتيجية مؤسسة رأس الخيمة لإدارة المخلفات لتحقيق أهداف رؤية 2021 والتي تتمثل بمعالجة 75 % من إجمالي النفايات البلدية الصلبة بطرق المعالجة المختلفة ما عدا الطمر في المكبات الصحية مع حلول عام 2021

تشهد المرحلة الثانية من مبادرة “إمارتي، بيتي” تحويل حاويات الشحن إلى بنوك طعام ومراكز لمعالجة المخلفات وتحويلها إلى سماد ومواقع لرمي النفايات

سيتم نشر الحاويات في ست مواقع رئيسية في أرجاء الإمارة من أجل تحقيق أهداف مبادرة “إمارتي، بيتي”، والتي تتمثل بمعالجة 75 % من إجمالي النفايات البلدية الصلبة بطرق المعالجة المختلفة ما عدا الطمر في المكبات الصحية مع حلول عام 2021

الإمارات العربية المتحدة، رأس الخيمة، 22 أبريل، 2018: أعلنت مؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة، عن خططها للمرحلة القادمة من مبادرتها الطموحة لإعادة التدوير، والتي تهدف إلى إحداث تغيير في السبل التي يتبعها أفراد المجتمع في الإمارة للتخلص من المخلفات والنفايات.

وبهذه المناسبة صرح سعادة المهندس أحمد محمد الحمادي، مدير عام دائرة الأشغال والخدمات العامة: “أنا فخور للغاية بكل ما تشهده رأس الخيمة في سبيل دعم الرسالة السامية احتفالًا بعام زايد، وجميع الجهود الرامية إلى تحقيق الأهداف الوطنية والهادفة إلى حماية بيئتنا الطبيعية والمساهمة في الجهود العالمية لمواجهة ظاهرة تغير المناخ”.

وتشهد المرحلة الثانية من مبادرة “إمارتي، بيتي” وضع حاويات شحن معاد تجهيزها في عدد من الأماكن، وتحويل مجتمعات الإمارة إلى بنوك للطعام، وإنشاء مواقع لمعالجة المخلفات وتحويلها إلى سماد، وتوفير مواقع لرمي النفايات.

وستوفر مؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة حاويات الشحن التي تتيح لها إمكانية التعامل مع كميات أكبر من المخلفات المنزلية القابلة لإعادة التدوير، وكميات الطعام القابل للأكل والتي لم تستخدم في الفنادق والمتاجر والمطاعم، وذلك قبل توزيعها على المحتاجين في مختلف أرجاء رأس الخيمة.

وستتم معالجة مخلفات الطعام غير القابلة للاستهلاك وتحويلها إلى سماد من أجل استخدامها في المسطحات الخضراء وأعمال الزراعة.

ويأتي ذلك تبعًا للنجاح الذي شهدته مبادرة “إمارتي، بيتي”، التي أطلقت في شهر سبتمبر من العام الماضي، وتمثل برنامج إعادة تدوير النفايات المنزلية وفصل المخلفات.

كما تم توزيع الأكياس البنية المخصصة لمخلفات الطعام، والأكياس الخضراء المخصصة لإعادة تدوير النفايات مثل المواد البلاستيكية والأوراق والكرتون والمعلبات والعبوات الزجاجية على العديد من المناطق في رأس الخيمة مثل الظيت والرمس والمنطقة الجنوبية في الإمارة وجميع المشاريع العقارية في رأس الخيمة ومنطقة الجزيرة الحمراء. كما ستتلقى كافة الأجزاء الأخرى من إمارة رأس الخيمة أكياس إعادة التدوير قبل يونيو 2018.

وتشجع المبادرة أفراد المجتمع في الإمارة على القيام بالفصل بين أنواع المخلفات المنزلية في الأكياس البنية والخضراء قبل جمعها. ومن خلال الفصل بين المخلفات ستكون المواد القابلة للتدوير ذات نوعية أعلى لتتم معالجتها بعد ذلك بسهولة قبل بيعها.

وباعتبار أن حملة “إمارتي، بيتي” قد لقيت اهتمامًا هائلًا من أفراد المجتمع في الإمارة، فقد اتخذت مؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة قرارًا بتوسيع العمليات من خلال إطلاق مبادرات جديدة من أجل توفير دعم أكبر لجهود إعادة تدوير الطعام والمخلفات المنزلية.

وسيتم افتتاح مراكز للتخلص من النفايات المنزلية القابلة لإعادة التدوير في حديقة صقر عند مواقف السيارات، وفي مواقف السيارات الخاصة براك مول، وذلك في أبريل 2018 لتشجيع كافة الأفراد والشركات الصغيرة على التخلص من كميات أكبر من النفايات بأسلوب صحيح ومناسب، بما يفوق التي توضع في الأكياس الخضراء الخاصة بمبادرة إمارتي بيتي.

وستفتتح ثلاثة مراكز لمعالجة المخلفات وتحويلها إلى سماد زراعي في مول الحمراء، وسوق الخضار والفواكه في رأس الخيمة، وسوق السمك في المعيريض، وذلك إضافة إلى تجهيز بنك للطعام على الكورنيش.

وكانت إدارة المخلفات في رأس الخيمة قد عملت بالتعاون مع شركة تيرالوب للاستشارات من أجل تصميم وتطوير بنك الطعام ومراكز معالجة المخلفات وتحويلها إلى سماد، بهدف توفير حلول مناسبة لبقايا الطعام الصالحة للأكل والمخلفات غير القابلة للاستهلاك.

وسيتم جمع المأكولات وبقايا الطعام الصالحة للأكل من الفنادق والمتاجر والمطاعم، لتخزن بطرق آمنة ومناسبة في بنك الطعام بدرجة حرارة -18 للمواد المجمدة، ودرجة 5 للمواد المبردة.

ويتولى كل من إدارة الصحة العامة وقسم الرقابة الغذائية في بلدية رأس الخيمة مسؤولية الإشراف على عمليات تخزين الأغذية لضمان بقائها في حالة سليمة ومناسبة من أجل نقلها وتوزيعها بعد ذلك على المحتاجين عن طريق الجمعيات والهيئات الخيرية.

أما بالنسبة لمخلفات المأكولات غير الصالحة للاستهلاك مثل أصناف الطعام التي اجتازت مدة الصلاحية، فستتم معالجتها وتحويلها إلى سماد زراعي. وتساهم مراكز التحويل إلى سماد وبنك الطعام في خفض كميات الطعام التي تصل إلى مكب النفايات، وذلك باعتبار أن رمي هذه المخلفات في المكبات يعد عاملًا رئيسيًا في التغير المناخي الناتج عن الارتشاح وانبعاث الغازات الدفيئة واستهلاك المساحات.

وسيكون الوصول إلى هذه المراكز الجديدة سهلًا سواء بالمشي أو بالسيارة. وستتم إعادة تدوير كل الكميات من المخلفات التي سيتم إيصالها إلى هذه المراكز

وفي تصريح لها، قالت المهندسة سونيا ناصر من مؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة: “من خلال إنشاء بنك الطعام ومراكز تحويل المخلفات إلى سماد، وتوفير مواقع لرمي المخلفات القابلة لإعادة التدوير، فإن مؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة، تسخر كامل طاقاتها من أجل تحفيز أفراد المجتمع على المشاركة بأعلى مستوى من الفعالية في عمليات إعادة التدوير.

وعادة ما يقوم المستهلكون برمي المخلفات في مكب النفايات أو يقومون بحرقها أو يعيدون تدويرها بعيدًا عن الأنظار. أما الآن ستكون عملية إعادة التدوير لامركزية، حيث يتم جمع المخلفات والتخلص منها وتنفيذ عمليات إعادة التدوير بمعرفة من أفراد المجتمع.

ورغم بساطة فكرة إنشاء مراكز معالجة المخلفات وتحويلها إلى سماد، وتوفير مواقع لرمي المخلفات، فإن لها تأثيرًا إيجابيًا هائلًا. فحجم هذه المراكز سيكون صغيرًا، كما أن تجهيزها وإعدادها سهل أيضًا، وستنتشر في مواقع هامة يمكن لأفراد المجتمع الوصول إليها بيسر من أجل المشاركة في هذه المبادرة المجتمعية.

واختتمت المهندسة سونيا ناصر بقولها: “يتمثل هدفنا الأسمى بالارتقاء بمستوى الالتزام المجتمعي في إمارة رأس الخيمة فيما يتعلق بإعادة التدوير، والاستدامة، وغير ذلك من القضايا البيئية، من أجل المحافظة على الجمال الطبيعي المذهل الذي تزخر به إمارتنا للأجيال القادمة”.

نبذة عن مؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة

تأسست مؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة في يناير 2016 باعتبارها إحدى المؤسسات التابعة لحكومة رأس الخيمة. ومن خلال تولي مسؤولية جمع النفايات، وإعادة تدويرها، ومعالجتها، والتخلص منها لجميع المصادر السكنية والتجارية والصناعية والسياحية في رأس الخيمة، فإن مؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة تهدف إلى حماية البيئة بأسلوب مبتكر ومستدام. وتماشيًا مع الأهداف الوطنية والاستراتيجية لخدمة البيئة على مستوى الإمارة والدولة، فإن مؤسسة إدارة المخلفات في رأس الخيمة تهدف إلى توفير أعلى معايير المعيشة بالنسبة للجيل الحالي وأجيال المستقبل في رأس الخيمة عن طريق خفض مستوى المخلفات لكل فرد، والعمل على معالجة النفايات بدلًا من طمرها في المكبات الصحية، ونشر الوعي والمعرفة ضمن كافة فئات المجتمع.

Related posts