التصميمـــات المعاصــرة للعبايــات من دار “هــــــــــدايا العالميـة للعبايـــات”

التصميمـــات المعاصــرة للعبايــات من دار "هــــــــــدايا العالميـة للعبايـــات"

الكشـف عن التصميمــات المعاصــرة للعبايــات في نـادي كافالــي في دبــي

دبي – الإمارات العربية المتحدة: تقدم علامة الأزياء الماليزية الرائدة «هــــــــــدايا العالميـة للعبايـــات» مجموعتها الجديدة لخريف وشتاء 2015 من التصميمات المعاصرة للعبايات؛ المقدمة للمرأة القوية الجذابة والمتألقة والجميلة التي تبحث عن قطع الأزياء التقليدية القابلة للتبديل والتغيير والمناسِبة لكل زمان؛ والتي تحدد الإتجاه الجديد الخاص بالدار في مجـال تصميـم الأزيـاء على مستـوى العالـم.

ومع إطلاق تصميمات العبايات المزينة بتطريزات الدانتيل مباشرة للسوق الماليزي؛ فإن علامة هــدايا للعبايات تهدف حالياً لتلبية احتياجات العميلات اللاتي يحرصن على الملابس المحتشمة؛ على المستوى العالمي، وذلك بدءاَ من أسواق الشرق الأوسط..

ووفقاً للمصممة، السيدة هدايـا وان اسماعيـل، فقد كان من الضروري البدء مع الطرازات التقليدية للماليزيات؛ حيث أنهن لا يرتدين العبايات عادةً. ولجذبهن للعبايات والملابس السوداء اللون؛ فقد كان من الضروري وجود بعض التطريزات للتصاميم، في حين قامت ؛ من أجل جذب المرأة بالمنطقة العربية؛ بإضافة بعض التطوير في العباية التقليدية المعتادة لإبراز لمسة الثقة والجاذبية لمن ترتديها.

هذا وقد استلهمت السيدة هدايــا تصميماتها للعبايات من الطرازات التي اعتادت المرأة ارتداءها في ثلاثينيات القرن العشرين خلال فترة الكساد الإقتصادي؛ والتي يتردد صداها الآن في المناخ الاقتصادي الحالي لدينا في هذا الوقت، حيث ينعكس الوضع الاقتصادي على نمط أزياء النساء؛ فقد تم تخفيض الزركشة والزينة في الملابس وأصبحت قصات الملابس أكثر احتشاماً واستبدلت اللمسة الجريئة والعابثة في ملابس فترة عشرينات القرن العشرين بالتصميمات العملية للملابس حينها.
وفي هذا الإطار، تضيف السيدة هـدايــا، قائلة، “لقد استلهمت تصميماتي على نحو خاص من أزياء النساء المطالبات بحق اقتراع المرأة في القرن الفائت؛ وذلك بعد قراءتي عن الكيفية التي استمدت بها هذه النساء قوتها من رحم الاحباط وكيفية خروجهن للكفاح من أجل الحق في التصويت بالانتخابات. حيث قمت بالبحث في تاريخ الحركة الرائدة للنساء المناضلات فى سبيل منح المرأة حق الاقتراع؛ إلى أن قادني بحثي إلى معرفة الطريقة التي استطاعت من خلالها المرأة ترك بصمتها وتأثيرها علي حياتها على مر التاريخ”.

“لقد بدأت في تخيل الملابس التي يمكن لهن إرتداءها؛ كتخيل إليانور روزفلت في العباءة مثلاً، أي نوع من العبايات كان يمكن لها أن تلبسها؟! وماذا لو رغبت أنجلينا جولي فى ارتداء العبـاءة، أي نوع من العبايـات ستنجـذب إليـه؟ “.

ومن هنا فإن المجموعة الجديدة من العبايات تمثل مزيجاً من التصميمات العملية والبسيطة، مع لمسة خفيفة من الجاذبية الأنيقة المميزة بذوق راقي. حيث تمثل العبايات مجموعة متكاملة تشمل جميع الإطلالات التي تتميز بقابليتها للتغيير والتبديل مع إمكانية ارتدائها بشكل منفصل مما يعكس احتفاءً باللمسة الفردية والطابع الشخصي المميز، إلى جانب انعكاس الذوق الفريد للمرأة التي ترتديها.

إن قطعتي المفضلة في هذه المجموعة تتمثل في تصميم شارلوت (المسمى تيمنا باسم الشاعرة شارلوت برونتي) وعباءة كيلر، المسماء على اسم هيليــن كيلــر.

الجمع بين ثقافة وتقاليد العالم الإسلامي مع الاتجاهات العالمية التقدمية في عالم الموضة يشير إلى أن كل قطعة مصممة من تلك العبايات قد تم تصميمها لتبرز وتوصل معنى واضح في تعبيره.

المجموعة الجديدة لدار هدايا للعبايات متاحة على موقع إينستاجرام @Hidaya_International

إنتـهــى

نشـــرة صحفيــة صــادرة عن “كـورال كوســت للعلاقــات العامــة” بالنيابة عن «دار هــــــــــدايا العالميـة للعبايـــات». لمزيـد من المعلومات يُرجى الإتصال بالسيدة \ شيرين س. ديوري على رقم الهاتف: +971507690087، أو عبر عنوان البريد الإلكترونى: Shereen@coralcoastpr.com .

Related posts