اللجنة المنظمة تحتفي بوفود "دولية فزاع الثانية للقوس والسهم لذوي الإعاقة"

كارول هيكس: الإمارات نظمت البطولة الأكثر تميزاً في الروزنامة الدولية
اللجنة المنظمة تحتفي بوفود “دولية فزاع الثانية للقوس والسهم لذوي الإعاقة”
دبي، 19 يناير 2016: ودعت اللجنة المنظمة لبطولة فزاع الدولية الثانية للقوس والسهم لذوي الإعاقة دبي 2016، الوفود المشاركة بحفل عشاء مميز ليلة أمس الأول (الاثنين)، قدمت فيه الشكر لكافة الجهات الداعمة للحدث، وعبرت عن تقديرها لتألق الرياضيين المشاركين ونجاحاتهم، التي أثمرت عن تحطيم رقمين قياسيين عالميين، وتتويج خمس أبطال بالميداليات الذهبية، وذلك في ختام المنافسات، التي أقيمت تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وبتنظيم وإشراف نادي دبي للمعاقين وبدعم وشراكة استراتيجية من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بالتعاون مع الاتحاد الدولي للقوس والسهم، الهيئة العامة للشباب والرياضة، مجلس دبي الرياضي، اللجنة البارالمبية الإماراتية وجمعية الإمارات للقوس والسهم، وشهدت مشاركة 50 لاعبا ولاعبة من 15 دولة.
وتميز حفل العشاء الختامي الذي أقيم في مركز وريزدنس البستان، بالأجواء الاجتماعية الرائعة، وتبادل الأحاديث حول الأوقات التي قضتها الوفود هنا، والذكريات الجميلة التي سينقلها معهم المشاركون سواء في المنافسات التي أقيمت في نادي دبي للمعاقين والمرافق المجتمعية داخل موقع البطولة، والنشاطات الترفيهية المرافقة التي تعرفوا خلالها على عدد من المعالم التاريخية والحضارية من خلال زيارة متحف دبي، وبرج خليفة، وغيرها من الأماكن في الفترة المسائية بعد ختام المنافسات اليومية.
وتبادل رؤساء الوفود المشاركة، الدروع التذكارية مع اللجنة المنظمة خلال الحفل، إلى جانب بحث كيفية العمل على تطوير هذا النوع من البطولات المتخصصة في رياضة القوس والسهم لذوي الإعاقة، والعمل على منح هذه الفئة المزيد من الاهتمام والتنوع في النشاطات المخصصة لهم، ودعم جهودهم لبلوغ دورة الألعاب البارالمبية المقبلة في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.
حضر الحفل السيد ماجد العصيمي مدير بطولات فزاع لذوي الإعاقة، وذيبان المهيري الأمين العام لاتحاد الإمارات لذوي الإعاقة، وكارول هيكس رئيس اللجنة الدولية للرماية بالقوس والسهم لذوي الإعاقة، وممثلي الاتحاد الدولي للقوس والسهم وجميع وفود الدول المشاركة.
وأكد ماجد العصيمي، أن مساعي اللجنة المنظمة كانت دائما ترتكز على إقامة حدث يواكب تطلعات القيادة الرشيدة التي وجهت بدعم فئة ذوي الإعاقة وتوفير كافة سبل الارتقاء بقدراتهم ومواهبهم الرياضية، إلى جانب أن تشكل البطولة إضافة مهمة على أجندة الأحداث التي تقام على أرض الوطن، وذلك من خلال التصنيف الدولي الذي جعلها محطة تترقبها كافة الاتحادات الرياضية، ونجحت باستقطاب نخبة من أبطال العالم.

وعبر عن تقديره للثناء الذي حصلت عليه البطولة من أسرة الاتحاد الدولي للقوس والسهم، موضحا أن هذه الكلمات تحمل الكثير من المسؤولية للجنة المنظمة لمضاعفة الجهود في النسخة المقبلة، والتفكير بإضافة المزيد من الإبداع والابتكار في بطولات ذوي الإعاقة، مؤكدا أن نجاح البطولة في تحطيم رقمين قياسيين يعتبر مؤشر نجاح فني، فيما حمل استبيان قياس مؤشر السعادة للمشاركين وضيوف البطولة نتائج إيجابية تجعلنا نفتخر بتقديم جزء ولو بسيط لعكس الصورة المشرقة والتطور الذي تعاصره دولة الإمارات في كافة المجالات، انطلاقاً من تفاني أبنائها وحرصهم على تسخير كافة الإمكانيات والخبرات في خدمة وطنهم.
وأشادت كارول هيكس رئيس اللجنة الدولية للرماية بالقوس والسهم لذوي الإعاقة، بنجاح البطولة التي وصفتها بالأكثر تميزاً بين البطولات المدرجة على روزنامة بطولات القوس والسهم المخصصة لذوي الإعاقة، نظرا للنجاحات التي تحصدها للعام الثاني على التوالي وردود الفعل من المشاركين، حيث كان الإجماع أن الحدث حقق العلامة الكاملة على كافة المستويات.
وأكدت أن ما قدمته اللجنة المنظمة من دعم فني وتنظيمي، ومواكبة كافة الاحتياجات وإقامة النشاطات المرافقة، إلى جانب التغطية الإعلامية الواسعة، كلها من الجوانب التي تكاملت معا لتجعل من الحدث البطولة الأنجح على الإطلاق، وترفع من درجة التحدي أمام البطولات التي ستقام في بقية دول العالم على مدار العام الجاري.
كما عبرت عن تقديرها لما توليه دولة الإمارات من اهتمام ورعاية تجعلها في ريادة دول العالم على صعيد الاهتمام بذوي الإعاقة، وتحديدا في الجانب الرياضي من خلال البطولات الكبرى التي تنظمها سنويا، والمشاركة الفاعلة لرياضيها في المنافسات الدولية.
من جانبها ثمنت ابتسام السويدي رئيس اللجنة الإعلامية، بالتفاعل الإعلامي مع المنافسات والتركيز على دعم هذه الفئة، بما أنعكس عليهم بشكل إيجابي سواء لتشجيع اللاعبين الحاليين، أو جذب المزيد منهم لممارسة الألعاب الرياضية بشكل عام، ورياضة القوس والسهم على وجه الخصوص.
وعبرت السويدي، عن تقديرها لجهود رجال الإعلام الذين تواجدوا على مدار الساعة في موقع البطولة، وقاموا بنقل الجوانب الإيجابية والصور التي تعمم التجارب المفيدة للمشاركين، والعمل على تعزيز مفهوم الرياضة للجميع في المجتمع.
من جانب أخر، أثنت وفود الدول المشاركة في البطولة قبل مغادرتها أمس (الثلاثاء)، على المستوى التنظيمي الرائع الذي لمسوه، وعبروا عن امتنانهم لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، لحسن الضيافة التي حظيت بها الوفود المشاركة في البطولة والتي جسدت الكثير من المعاني الصادقة، وأكدت أن دولة الإمارات شهدت تطوراً مدهشاً في ظل قيادتها الرشيدة التي تحظى بالكثير من التقدير في المحافل الدولية والإقليمية والمحلية، فيما تحولت الإمارات إلى واحة أمن وأمان ينعم فيها الجميع من مواطنين ومقيمين بالراحة والرفاهية، وجددوا شكرهم وتقديرهم للرعاية الكريمة، مثمنين جهود اللجنة المنظمة للبطولة.
 
نبذة عن نادي دبي للمعاقين
تأسس نادي دبي للمعاقين عام 1993، وأحرز عام 2013 لقب النادي المتميز في جائزة التفوق الرياضي من مجلس دبي الرياضي، ويهدف نادي دبي للمعاقين إلى تهيئة ذوي الإعاقة، بدنياً ونفسياً للقيام بدورهم التنموي في المجتمع، في المجالات الرياضية والثقافية والاجتماعية، ولا يألو النادي جهداً في تسخير كافة الامكانات المتاحة للأعضاء باختلاف إعاقاتهم، وتوفير عدد كبير من الرياضات التي تتناسب مع قدراتهم، ويحرص النادي على المشاركة في الاستحقاقات الرياضية محلياً ودولياً، ما أسفر عن اعتلاء لاعبي النادي منصات التتويج في محافل دولية ومحلية، وجنباً إلا جنب أولى النادي اهتماماً بثقافة أعضائه، باعتبارها مكملاً للبناء الانساني، حيث اهتم القائمون على النادي بالأنشطة الثقافية والدينية وذلك بتنظيم محاضرات وندوات ومسابقات تعزز القيم الانسانية للأعضاء، كذلك أولت إدارة النادي اهتماماً بالأنشطة الاجتماعية لتعزيز الوعي الوطني وغرس روح الانتماء والعطاء للوطن، وتم إنشاء قسم خاص بالفتيات ليكون لها دور تشارك به في النادي، فبجانب أنشطة الفتيات الرياضية، تنظم ورش عمل ودورات لتعليم الفتيات بعض الانشطة الحرفية التراثية والخياطة والتطريز والاشغال اليدوية، ولا يتطلب الاشتراك في النادي أية أعباء أو رسوم.

 27 total views,  2 views today