لويس موانيه تنير الليل بالنجوم احتفالا بالذكرى المئوية الثانية للكرونوغراف

 المئوية الثانية للكرونوغراف

لويس موانيه تنير الليل بالنجوم احتفالا بالذكرى المئوية الثانية للكرونوغراف

احتفالا بمرور 200 عام على اختراع “لويس موانيه” للكرونوغراف، وتكريما لعبقرية مؤسسها المبدع، تفخر لويس موانيه بتقديم ساعة “ميموريس” (Memoris)، أول ساعة كرونوغراف في العالم مغطاة بالضوء!

في 1816، قدمت لويس موانيه تحفة فنية وتقنية صنعت تاريخ الساعات الراقية. يدق بإيقاع 216,000 ذبذبة في الساعة، ومصمم لمراقبة مدارات الكواكب في السماء، كان أول كرونوغراف في العالم على الإطلاق مبشرا بأشياء أفضل قادمة.

وبعد 200 عام وتكريما للروح الابتكارية المنطلقة التي تحلى بها مؤسسها، تنير لويس موانيه النجوم بتقديم “ميموريس” Memoris، أول ساعة كرونوغراف مغضاة بالضوء. الساعة المذهلة مغطاة بمظلة من النجوم تتلألأ في ليل السماء، وهي الأولى في سلسلة من إصدار محدود مخصص للذكرى المئوية الثانية لاختراع الكرونوغراف.

باستخدام تقنية نقش غير مسبوقة في تاريخ تصنيع الساعات، تتميز “Memoris 200th Anniversary” (ميموريس الذكرى الـ 200) بسلسلة من النجوم الفردية المنتشرة في ليل السماء، تم عمل كل نجمة منها بطريقة فردية على يد الحرفيّ لإضفاء البريق الطبيعي.

تتمثل نقاط الاختلاف الثلاثة الرئيسية في “Memoris 200th Anniversary” في:

  • ميناء ساعات جديدة – مصنوعة بطلاء الميناء لأول مرة في تاريخ القطعة
  • لوح رئيسي جديد، مطلي ومزين بكوكبة النجوم
  • حافة خارجية شفافة جديدة ومعبر عدادات

scaled MEMORIS_200TH_WG_FACE_HD 1تتكون الخلفية المرصعة بالنجوم من لوح نحاس مبطن باللون الأزرق الشفاف. تم عمل النجوم باستخدام عملية إزميل ثابت جديد كليا، والتي تعد من ابتكارات حرفييّ لويس موانيه ويتضمن إلحاق مخرطة مصنعة خصيصا لمحرك وردي تقليدي (يعرف كذلك بـ guillocheuse).

تكمن الفكرة في مزج قوة المحرك الوردي بدقة الإزميل اليدوي. تتباين النتيجة عن نتيجة التفريز أو الصك: فيما تشبه التأثير المرتبط تقليديا بـ guillocheuse نظرا لإزالة المادة، هنا يتركز ذلك على منطقة دقيقة بمستويات عمق متغيرة – خاصيتان يسعى تحول المحرك التقليدي إلى تفاديهما بأي ثمن.

علاوة على ذلك، تم تصميم كل النجوم الفردية لتشكل زوايا وأعماق مختلفة، حتى تأسر كل نجمة أكثر ضوء ممكن. تتطلب كل نجمة عدة جلسات للإزميل الثابت، كما أن العملية المستخدمة غير مسبوقة في تصنيع الساعات – وتضفي المحصلة المتميزة انطباعا جديدا بأن نجوما معينة تضيء فعلا.

شفافية بلورية جديدة

في الحافة الخارجية ومعبر العدادات، استخدمت ورشة لويس موانيه مادة شفافة ثورية، تركيبتها الدقيقة الناتجة عن جمع عدد من المواد المركبة والقولبة الفارغة عالية الحرارة تعد سرا محكم الكتمان. توفر ميزة فريدة استمالت ورشة لويس موانيه: إنها ملونة بشكل كامل وفي الوقت نفسه تحافظ على درجة معينة من الشفافية.

يضيف استخدامها باللون الأزرق الداكن الشفاف على الحافة الخارجية لـ “ميموريس” الجديدة إحساس عمق حصري، فيما كانت حافة لاشفافة “ستغلق” الساعة.

في بيانها الطبيعي تتسم هذه المادة بذات درجة النقاء والشفافية كما البلور، لكنها سهلة الكسر بدرجة منقطعة النظير ما يسمح باستخدامها في معبر العدادات أيضا: كما أن ضمان الأخير للشفافية يضمن استمتاع مرتدي الساعة بالسماء الزرقاء الليلية – دون أن يفقد نجمة واحدة.

scaled scaled scaled Memoris_constellationالمواصفات الفنية:

السمات والوظائف:
كرونوغراف Monopusher بترس عمودي
ميكانيكا كرونوغراف مرئية على الميناء
الساعات والدقائق (عند الساعة 6 تماما)
الثواني (عند الساعة 9 تماما)
كرونوغراف 60 ثانية (عقرب مركزي)
عداد كرونوغراف 30 دقيقة (عند الساعة 3 تماما)

الميناء والعقارب :
عقرب الكرونوغراف، تصميم “مونوغرام”
عقارب الساعات والدقائق ” Gouttes de Rosée” قطرات الندى، بطانة مضيئة بغرز زرقاء.
ميناء مطلية مستديرة، زخرفة قص الألماس
لوح رئيسي يدوي الطلاء، منقوش بتقنية الإزميل الثابت
حافة خارجية شفافة ومعبر عدادات

الآلية:
آلية حركة آلية الكبس بوظيفة الكرونوغراف على الميناء: الساعات والدقائق غير مركزية عند الساعة 6 تماما
معيار LM54 بـ 302 مكوناً ، من تصميم وتصنيع لويس موانيه
التعبئة: آتوماتيك، غير توجيهية
الذبذبات: 28.800 ذبذبة في الساعة
التردد: 4 هرتز
ترس القسطاس: Glucydur، جودة كرونومتر
ضبط في 5 مواقع
الخطوط: 13 ¼
الجواهر: 34
القطر: 30.40 ملم
الارتفاع: 8.90 ملم
الزخرفة: Côtes de Genève، أوجه بتلميع الألماس، حواف مشطوبة بقص الألماس وتروس دائرية بتشطيب لون 5N والصلب المستقيم.

نظام “Energie Plus”
ميكانيكا تعبئة المخلب
نظام تعبئة المخلب: يتكون من لوح أساسي ومخلبيْ جواهر
ميكانيكا بنض ” “Crab claw’
التتريس: تروس سن الذئب الآلية
حامل الكرة: 7 كرات Myrox (سيراميك)، القطر: 0.397 ملم
الوزن المذبذب: مادة مزدوجة، بـ ” Clous de Paris” متحدة المركز ونمط “Fleur-de-lis”.

العلبة والحزام:
العلبة: لويس موانيه أصلية، تتألف من 52 قطعة، تصميم بطارة من جزأين، و6 مسامير، مجمعة بزاوية 17 درجة
Monopusher: نمط Clous de Paris
المادة: الذهب عيار 18 قيراط
القطر: 46 ملم
السماكة: 15.75 ملم
مقاومة تسرب المياه: 50 ملم
مؤخرة العلبة: مثبتة بـ 7 مسامير، منقوشة برقم فردي ورموز سانت موانيه
السحابات: خلفيات لولبية (1 جوهرة زركون سوداء و3 مسامير لكل سحابة)
البلورات: بلورتا زفير محدبتان ببطانة غير عاكسة على كلا الوجهين
حماية التاج: تعليق براءة الاختراع
المسافة بين السحابات: 24 ملم
الحزام: حزام جلد التمساح لوزيانا يدوي الحياكة ببطانة جلد التمساح
الإبزيم: مشبك مطوي من الذهب عيار 18 قيراط بشعار Fleur-de-lis، خيطان، الصلب المعالج بـ DLC الأسود

علبة التقديم:
سجل لويس موانيه
إصدار محدود:
LM-54.70.20           20 ساعة               الذهب الأبيض عيار 18 قيراط

نبذة عن لويس موانيه:
تأسست ورشة لويس موانيه في سانت بلايس، نيوشاتل، عام 2004. تأسست الشركة المستقلة تماما تكريما لذكرى لويس موانيه (1768 – 1853): أستاذ ساعاتي، مخترع معتمد للكرونوغراف (1816)، ورائد في استخدام الذبذبات العالية (216,000) ذبذبة في الساعة. كان لويس موانيه ساعاتيا، مدربا، رساما، نحات ومدرسا في مدرسة الفنون الجميلة – إضافة إلى كونه مؤلفا لـ Traitéd’Horlogerie، رسالة تصنيع الساعات التي نُشرت في 1848 وظلت عملا مرجعيا قاطعا لما يقرب من قرن. واليوم تخلد ورشة لويس موانيه هذا التراث. وقد حصلت ساعات الشركة، التي يتم إنتاجها في إصدارات محدودة فقط، على عدد من أفضل الجوائز، بما في ذلك جائزة النقطة الحمراء للتصميم Red Dot Design (فئة أفضل الأفضل)، وهي جائزة في مسابقة Chronometryالدولية، وجائزة اليونسكو للاستحقاق مؤخرا. تستخدم منتجات لويس موانيه غالبا مواد غير عادية مثل الحفريات والنيازك، بأسلوب ابتكاري فريد ممزوج بتعقيدات مفصلة لتصنيع الساعات الفاخرة. تتمثل قيم العلامة الرئيسية في الابتكار، الحصرية، الفن والتصميم.