“ياس مول” يستضيف حملة فريدة من نوعها حول الإستدامة في فبراير

“ياس مول” يستضيف حملة فريدة من نوعها حول الإستدامة في فبراير

  • بالشراكة مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية والصندوق العالمي لصون الطبيعة لرفع مستوى الوعي حول أهمية الحفاظ على البيئة البحرية

“ياس مول” يستضيف حملة فريدة من نوعها حول الإستدامة في فبرايرأبوظبي، 14 فبراير 2016: أطلق ياس مول، بالشراكة مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي لصون الطبيعة، حملة توعوية بيئية لتثقيف الزوار حول أهمية الحفاظ على البيئة البحرية، كجزء من جهود المول للمساهمة في رفع مستوى الوعي حول الاستدامة وأهمية الحفاظ على البيئة.

وفي 24 من فبراير الحالي، سيقوم ياس مول بتنظيم فعالية فريدة من نوعها ” السباق الأخضر الكبير” ليتمكن الزوار من الاستمتاع بتجربة بيئية جديدة، حيث سيتعلمون عن الحياة البحرية المهددة بالانقراض في داخل وخارج العاصمة، فضلا عن غيرها من المعلومات المفيدة حول الاستدامة والحفاظ على البيئة.

سيقام السباق كجزء من التزام المول بالعمل على نشر الوعي حول قضايا الاستدامة الهامة مثل حماية الحياة البحرية.

وتعتبر مياه دولة الإمارات العربية المتحدة موطن غني بالتنوع البيولوجي بما في ذلك ثاني أكبر عدد من أبقار البحر”الأطوم” على مستوى العالم. بالإضافة إلى سلاحف منقار الصقر والسلاحف الخضراء والضخمة الرأس المهددة بالانقراض، فضلا عن أكثر من 40 نوعاً من أسماك القرش، والشعاب المرجانية والحشائش البحرية وغيرها من الأنواع التي بدأت أعدادها بالتراجع، والأرصدة السمكية التي تواجه نفس المشكلة.

وتعليقاً على هذة الفعالية قالت مارينا أنتوبولو، مديرة البرنامج البحري: ” “نمت دولة الإمارات العربية المتحدة بسرعة كبيرة خلال أكثر من أربعة عقود، من مجتمع ساحلي صغير يعتمد على صيد الأسماك والغوص بحثاً عن اللؤلؤ إلى دولة عالمية متطورة جداً ذات تأثير كبير على البيئة البحرية الفريدة من نوعها.”

وأضافت: “نحن نرى أن “السباق الأخضر الكبير” سيساهم كوسيلة فعالة لرفع مستوى الوعي واتخاذ إجراءات على نطاق أوسع حول هذه القضايا، من خلال استهداف أولئك الذين يرغبون في المساعدة. من خلال مزيج من النشاطات والمهام الفكرية والجسدية التي يقدمها السباق؛ سيتمكن المجتمع المحلي من أداء دوره في الحفاظ على الموائل الطبيعية في المنطقة، بالإضافة إلى معرفة المزيد عن القضايا التي تدور حول البحر والحياة البحرية المهددة بالانقراض.”

في قلب “السباق الأخضر الكبير”، سيستمتع طلاب مدارس أبوظبي و زوار ياس مول بتجربة سباق القرية الخضراء، وهو مركز تعليمي تم وضعه في ساحة تاون سكوير في المول، الذي خصص لتثقيف الجمهور عن الحياة البحرية والقضايا البيئية التي تؤثر على الخليج العربي والمياه المحيطة به. وسيشارك كل من الأطفال وعائلاتهم معاً في ورش عمل ممتعة وأنشطة ترفيهية تشمل أنشطة متعلقة بإعادة التدوير والمحافظة على الطاقة والفنون والعلوم بهدف التثقيف والتوعية.

scaled cover.349518_(c)Troy Mayneستشمل الفعالية على سباق خاص لفرق الشركات المشاركة، سيستمتع كل فريق بصباح هذا اليوم المليء بالفعاليات الحافلة والنشاطات والتحديات المختلفة والمنفذة في 10 أماكن مختلفة داخل المركز.

وسيعقد “السباق الأخضر الكبير” في يوم الأربعاء الموافق 24 فبراير 2016 من الساعة 10:00 صباحاً وحتى 12:00 ظهراً في القرية الخضراء في ساحة تاون سكوير. ومن المتوقع أن تستغرق الفرق المشاركة ما يصل الى ساعتين لإكمال السباق. ويتم السباق بالشراكة مع عددٍ من المتاجر في ياس مول مثل سينما “فوكس”، متجر “فن ووركس”، منطقة مغامرات “HQ”، ماركس اند سبنسر، مركز “إن ستايل نيل اند بيوتي لاونج”، متجر “جو سبورت”، ومطاعم “جيراف”، و”بوديسيا”، و”ذا فيكتوريوس” الإمارات، ومطعم “بوبوفيه” براسيري اللبناني، ومنطقة “سوفت وير باتل زون” التابعة لـ “تسليح” للترفيه، من خلال استضافة نشاطات التحدي، وتقديم الجوائز المستوحاة من إطار النظم البيئية المختلفة.

معلومات هامة:

  • السعر العادي للاشتراك: 7000 درهم
  • للتسجيل كشركة عضوة لدى جمعية الإمارات للحياة الفطرية : 5000 درهم
  • في حال الرغبة في التسجيل الرجاء التواصل مع البريد الإلكتروني: signup@proactive.ae

تذهب حصيلة رسوم التسجيل بالكامل إلى تمويل برنامج حماية البيئة البحرية التابع لجمعية الإمارات للحياة الفطرية، والذي يهدف إلى خلق تناغم للتعايش بين الإنسان والأنظمة البحرية في دولة الإمارات، فحماية ما تبقى لنا من الحياة البحرية ليس بالأمر المستحيل، يمكننا معاً أن نحمي الموارد الطبيعية التي نحتاجها بشكل دائم، من خلال أنظمة متكاملة لإدارة الحياة البحرية، والممارسات المهنية المسؤولة، فضلاً عن طرح أفضل سبل لحماية البيئات والفصائل الهامة

نبذة عن ياس مول

يتضمّن ياس مول​ مجموعة متنوّعة من العلامات التجارية الرائدة المحلية والإقليمية، والعديد من منافذ الأطعمة والمشروبات، وسينما بأحدث التقنيات مزوّدة بعشرين شاشة بإدارة فوكس سينما ومساحة خاصة للترفيه العائلي بإدارة “فانووركس”. و مع افتتاح ياس مول في ١٩ نوفمبر ٢٠١٤، غدت شركة الدار الأكبر من نوعها في مجال امتلاك مساحات التجزئة وإدارتها في أبوظبي.

تبعد جزيرة ياس خمس دقائق من مطار أبوظبي الدولي، و15 دقيقة فقط من وسط المدينة في العاصمة، و45 دقيقة من دبي، ما يجعلها وجهة جذابة وسهلة النفاذ بالنسبة إلى السكان والسياح على حدّ سواء. وتزخر الجزيرة بمجموعة من سبعة فنادق، بما فيها ياس فايسروي أبوظبي، بالإضافة إلى مجموعة من المعالم الجذابة مثل حلبة مرسى ياس، وعالم فيراري أبوظبي، وياس ووتروورلد، ومضمار ياس لينكس للغولف، ومنتزه ياس للتجارة بالتجزئة الذي يتضمّن إيكيا وإيس هاردوير.

حول شركة الدار العقارية:

تُعدّ شركة الدار العقارية ش.م.ع.، والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، من أكبر المطورين العقاريين على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تبلغ قيمة أصولها حوالي ١٢ مليار دولار.

قامت شركة الدار العقارية بتطوير مجموعة من أبرز المشاريع العقارية وأكبرها في إمارة أبوظبي، مثل حلبة سباق الفورميولا ١ على جزيرة ياس، ومنطقة شمس أبوظبي على جزيرة الريم. وتمتلك الشركة محفظة عقارية متنوعة ومتوازنة تصل مساحتها الإجمالية إلى 1.4 مليون متر مربع، تشكّل العقارات السكنية منها ما يقارب النصف، فيما تمثّل عقارات التجزئة ما نسبته 35% من أصولها، أما النسبة المتبقية فهي عقارات تجارية، كما تمتلك الشركة 9 فنادق تضم أكثر من 2،300 غرفة للنزلاء. هذا وتمتلك شركة الدار مخزونًا ضخماً من الأراضي تزيد مساحتها عن ٧٧ مليون متر مربع، ويقع نحو ٩٠% منها في مناطق استثمارية، وتصب الشركة تركيزها على تلبية الطلب المتنامي في دولة الإمارات على العقارات ذات الجودة العالية والمدارة بدرجة رفيعة من المهنية.

وتعتبر شركة الدار العقارية شريكاً قوياً لحكومة أبوظبي، التي هي إحدى كبار مساهمي الشركة، علماً أن أعمال الشركة تتوافق مع رؤية الإمارة للعام ٢٠٣٠، والرامية إلى تحقيق التنوع الاقتصادي وتطوير البنى التحتية الاجتماعية

عن جمعية الإمارات للحياة الفطرية (بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة)

إن جمعية الإمارات للحياة الفطرية إماراتية بيئية غير ربحية أنشئت تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية ورئيس مجلس إدارة هيئة البيئة- أبوظبي وذلك في عام 2001.

تعمل جمعية الإمارات للحياة الفطرية منذ تأسيسها بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة، وهو أحد أكبر المنظمات البيئية المستقلة في العالم وللصندوق شبكة مكاتب تنتشر عبر 100 دولة.

تكمن رؤيتنا في بناء مستقبل مستدام يعيش فيه الإنسان بتناغم مع الطبيعة، وهدفنا هو المحافظة على البيئة بالتصدي لأهم التهديدات والضغوط عليها. نحن نعمل مع الأفراد والمؤسسات في دولة الإمارات والمنطقة لتطبيق حلول المحافظة البيئية وذلك من خلال إجراء البحوث العلمية، وتطوير السيساسات والتوصيات، والتعليم والتوعية البيئية.

للمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقعنا uae.panda.org

 20 total views,  2 views today