مجموعة أزياء النساء والرجال من Etro لربيع وصيف 2016

مجموعة أزياء السيدات من Etro لربيع وصيف 2016

حديقة الأميرة المترحّلة

لموسم ربيع وصيف 2016 غرست المصممة فيرونكا إيترو مجموعتها في حديقةٍ سريةٍ تتشابك فيها خيوط حضارةٍ غنيةٍ لتخلق إبداعاتٍ جديدة. بوحي من الروح البوهيمية التي تهيم في الجنوب الفرنسي والحرفية المذهلة التي تمتاز بها الأزياء التقليدية في شرق أوروبا تأتي هذه المجموعة بروحٍ جديدةٍ تزهر في حديقةٍ ربيعيةٍ تتخللها أزهارٌ فلكلورية وسحرٌ أنثوي متحرر.

تبرز في المجموعة لمحاتٌ من عالم الباليه الراقي مع تدرجات الوردي الفاتح والقصات التي تلتف حول الجسد وتتناغم مع تحركاته. وتكتمل رقصة الصيف الأنيقة مع الفساتين الحريرية الطويلة التي تُلبَس على الوجهين والتنانير ذات الكسرات التي تلامس الركبتين والفساتين ذات الكشاكش المتطايرة التي تعلوها الكابات القصيرة. وتضفي الجواكيت القصيرة المنتفخة المزينة بالأشرطة والسراويل العريضة بخامة حرير الجورجيت لمسةً جريئةً وعصرية على الإطلالة الرومانسية.

تزخر قطع التشكيلة بالأقمشة الغنية الفاخرة المعالجة بحيث تبدو مغسولةً ومستخدمةً لمنح الإطلالة لمسةً مسترخية بعيدةً عن التكلف. كذلك تتألق التصاميم فخامةً بتفاصيل من طبعات الورود والدانتيل الناعم والأشرطة المزخرفة التي تبث الحياة في الجواكيت ذات الكشاكش والفساتين المنتهية بقصاتٍ متعرجة. وتتكرر الأشرطة في قطع المجموعة وتظهر كأحزمةٍ عريضةٍ مزينة بطبعاتٍ يدويةٍ تارةً وكأربطةٍ من الدانتيل الفضي محاكة فوق تنانير مكسّرة مطبوعة بنقشة الورود. وتحظى الأكمام باهتمامٍ كبيرٍ هذا الموسم فتأتي مزركشةً أو مزينةً بكشاكش من الدانتيل ومربوطةً بأشرطة ناعمة. أما التطاريز بنقشة الورود فتأتي محاكةً باليد على حرير التّول وتضفي لمسةً أثيريةً على الإطلالة الأنثوية.

أما الطبعات هذا الموسم فتأتي متعددة الطبقات والأبعاد، فتظهر طبعة البيزلي الخاصة بالدار مزينةً بالورود. وتتكرر هذه الورود منثورةً على الأقمشة والأشرطة والحواشي وتخلق لوحةً متداخلةً من الأنماط المبتكرة. وبالنسبة للتدرجات اللونية فتبدأ بالعاجي والوردي الباهت، مروراً بالمشمشي والبنفسجي الفاتح وتنتهي بالرمادي الداكن والأسود والأزرق الليلي والخوخي.

وتكتمل خزانة هذه الراقصة الأنيقة بأحذية عملية تجمع بين الإتقان والتصميم المريح العملي. فتظهر أحذية البالرينا بخامة الساتان المزينة بأشرطة من الدانتيل، وكذلك الأحذية الجلدية المسطحة المعشقة بالتطريز والمزودة بأشرطة تلتف حول الكاحل، والجزمات المسطحة ذات الأربطة التي تتسلق الساق. وبالنسبة للحقائب فتتراوح بين حقائب الدلو الصغيرة وحقائب الكتف المزينة بالورود المطرزة أو المرسومة يدوياً. أما الأقراط فتتألق بأيقونات مزركشة برسومات الأزهار في حين تلتف حول الأعناق أشرطة مزينة بطبعاتٍ يدوية. كل هذه التفاصيل تذكر بأميرةٍ غجريةٍ تقطن غابةً يلفها الغموض والسحر.

مجموعة أزياء الرجال من Etro لربيع وصيف 2016

لطالما كانت البيضة رمزاً لبداية الحياة والاتحاد بين الرجل والمرأة، ورغم بساطة منحنياتها وتواضع شكلها إلا أنها ضرورة حتمية لا غنى عنها. ولموسم ربيع وصيف 2016 مثّلت البيضة بخصائصها البدائية لكن القوية مصدر الوحي للمصمم كين إيترو الذي قدم مجموعةً تحمل بصمات الدار الواضحة لكن بشكلٍ يناسب الرجل العصري من حيث المفهوم والقصات والتفاصيل المشغولة يدوياً.

قبل انقسامها، تتساوى داخل البيضة قوة الذكورة مع قوة الأنوثة، وهذه المجموعة تستمد وحيها من القدرة الكامنة لهاتين القوتين إذ تغلفها لمسة جديدة ناعمة أما تركيبة الملابس فتعكس إنسابيةً أنثوية وصلابةً ذكورية. القصات البسيطة والبعيدة عن التكلف توحي بمزاجٍ قوي، في حين تتلاشى التفاصيل المعقدة عن سطوح الأقمشة كالأزرار والخياطات والطيات ولا يتبقى سوى فتحة بسيطة للجيب.

تطغى الخامات الأنثوية التقليدية على المجموعة مثل خامة “كريب دو شين” الحريرية التي تظهر على الكنزات ذات الياقات المثلثة والتي يمكن تنسيقها مع أي إطلالة. كذلك تظهر القمصان بخامة شيفون الجورجيت الشفافة مزينةً بمربعات معدنية نحاسية والقمصان بخامة الجاكارد المحبوك المزينة بدوائر من خامةٍ لامعة، وتتناغم هذه القمصان مع البدلات الرجالية ذات القصات المتقنة. وتبرز أيضاً الحبكات اليدوية المسترخية إلى جانب درزاتٍ من الشيفون الملون. وتكتمل المجموعة بخاماتٍ حريرية ناصعة تزينها نقشة المربعات المحبوكة المستوحاة من طبعات ربطات العنق.

تستحضر الطبعات روح الماضي وتغرس بذرةً للمستقبل، فتبرز فيها نقشة البيزلي الخاصة بالدار ولكن بشكلٍ متكسر يذكر بنقشاتٍ تراثيةٍ متداخلة تنثر منحنياتها على رسوماتٍ قبليةٍ نابضة. وبالعودة إلى البيضة، نراها تقلصت تارةً لتصبح نقاطاً صغيرةً وكأنها تشكيلةٌ من الأقراص المتراقصة على الأقمشة، وتارةً أخرى كأنها مجموعةٌ من الحصى المتناثرة. كذلك تخبئ البيضة نفسها في تقاسيم نقشة البيزلي وكأنها كنزٌ دفين ينتظر من يحرره. تتدفق النقشات حيناً على كامل الإطلالة وتنبثق حيناً آخر على الركب والصدر بدرجاتٍ من الوردي الباهت والأزرق الفاتح والبني الترابي والنحاسي.

وكالعادة لدى Etro يتساوى المخفي في الأهمية مع الظاهر. فتتزين البطانة الحريرية للبدلات الأنيقة برموزٍ فنية مستوحاة من الأفاعي والشعارات القبلية. ويتعشق الوجه الداخلي لياقات الجواكيت بطبعاتٍ معقدة تتشابك فيها المربعات مع نقشة البيزلي. في نفس الوقت تلاشت حلقات الأحزمة على خصور السراويل وحلت محلها سلسلة من الأنابيب القماشية المتعاقبة التي تسمح بمرور الأحزمة من خلالها. أما البدلة الجديدة فتمتاز بتصميمها المتكامل وخطوطها البسيطة وتتألق بخامة “كريب دو شين” الحريرية بدرجاتٍ لونية قوية من البطيخي والبرتقالي والأزرق الملكي والخمري والأزرق البترولي. وتأتي فيها الأكتاف مقصوصةً ومحددةً بعناية في حين يبقى التصميم خفيفاً ومسترخياً.

ولإطلالة المساء تقدم Etro أسلوباً جديداً وجريئاً تتداخل فيه بلوزات الشيفون مع بدلاتٍ بنقشة المربعات تختفي فيها الثنيات عند الياقة. أما الجواكيت الجلدية فتتخلى عن مظهرها الخشن وتبرز بخامةٍ إنسيابية ناعمة مع سحاباتٍ أمامية مما يجعلها رفيقاً مثالياً للسراويل الضيقة. وبالنسبة لبدلات السموكينغ فهي تأتي مع جواكيت طويلة بخامة السويد (الشامواه) بقصاتٍ تحتضن الجسد، ومنسقةً مع قمصان من حرير الجاكارد الأبيض الشفاف. وتُستكمل هذه الإطلالة المرهفة مع حقائب ظهر بخامة السويد وأحذية بتصميمٍ إنسيابي تزينها فتحات دائرية ناعمة تبدو وكأنها تموجات تصنعها بيوضٌ صغيرة.

 36 total views,  2 views today