Piaget، جرأة وإبداع منذ العام 1874

Piaget، جرأة وإبداع منذ العام 1874

ألوان جريئة، أشكال غير متوقّعة، براعة تقنية وخيال لا حدود له. فها هي Piaget، كغيرها من الفنّانين الأكثر مهارة وأصحاب الرؤى، تحوّل بكلّ إبداع وجرأة وتفنّن إبتكاراتها من ساعات ومجوهرات عاديّة إلى تحف فنّية، معيدة صياغة القواعد على الدوام عبر تجربة واستكشاف أساليب جديدة ممكنة من حيث التقنية والجماليات. لأكثر من 140 عاماً، سيّرت هذه الروح الرائدة الدار مع رغبة مستمرّة لتخطّي الحدود من خلال إبداع يشعّ جرأة واكتشافات ثورية، حدّدت معاً جوهر أسلوب Piaget.

في إطار معرض Art Dubai ، من 16 إلى 19 مارس 2016، تدعو Piaget الزوّار إلى الانطلاق في رحلة لاستكشاف عالمها، كاشفةً عن المزاوجة الآسرة بين الجرأة، الشهرة، الإبداع والمهارة الحرفية الدقيقة والراقية من خلال مجموعة قطع مبهرة، اختيرت بشكل خاصّ من إرثها أو من باقة تصاميمها الجديدة. وخلال العرض المنظّم بالتعاون مع معرض الفنون الرائد في الشرق الأوسط، وإفريقيا، وجنوب آسيا، ستسلّط الدار الضوء على براعتها الحرفية، والرؤية التي دفعتها للتتحوّل من دار صغيرة في بداياتها في كانتون جورا السويسري إلى شركة رائدة ومبدعة لا شيء يقف في وجهها وتنتشر في كلّ مكان حول العالم، بما في ذلك الشرق الأوسط، تلك المنطقة التي تعكس شغف Piaget لأرقى الجماليات والقطع الاستثنائية. ستتوفّر هذه الموديلات المدوّية في دبي طيلة شهر واحد فقط.

وتعليقاً منه على هذا الموضوع، قال المدير التنفيذي لدار Piaget، فيليب ليوبولد ميتزغر: “Piaget سعيدة للغاية حيال هذا التعاون الحصري مع Art Dubai، بما أنّ إشادة المعرض بالإبداع وسعيه الدائم خلف الابتكار، أمران محفوران في جوهر الدار. هذا التعاون يتأتي بمثابة متابعة طبيعية لالتزام Piaget طويل الأمد بالتصميم المبدع وتخليد المهارات الحرفية النادرة. هذه فرصة كبيرة تتسنّى لنا لنتشارك جرأة تصاميمنا وبراعتنا الحرفية الفريدة، كما أنّها مناسبة رائعة للاحتفاء بالروابط الوثيقة التي نمّيناها على مدى عقود مع المنطقة.”

يلقي المعرض الضوء على المواضيع المهمّة في التاريخ الإبداعي لـPiaget، ودورها كمطلِقة للأسلوب المتميّز في كافّة أنحاء العالم. فالابتكارات الآسرة من حقبتي الستينيات والسبعينيات تجسّد تأسيس “أسلوب” Piaget الفريد والمتميّز عندما عبّرت الدار عن الروح الحرّة والخالية البال، وسحر ذاك الزمن الغابر عبر إعادة صياغة المجوهرات والساعات بباقة ألوان مدوّية لم يسبق لها مثيل وأشكال غير متوقّعة. ولقد كسرت التصاميم الاستثنائية المعروضة التقاليد المتجذّرة في الزمن، مبرزة بكلّ جرأة مزاوجة ساحرة بين أحجار متلألئة، مواد وقوامات غير اعتيادية، وخطوط غير متماثلة. ففي ذلك الوقت أيضاً، قامت Piaget بالارتقاء بالفن إلى مستوى جديد تماماً عبر كونها أوّل من جمع بين عالمي الساعات والمجوهرات. ومن خلال البراعة المتقنة في صنع الحركات الرفيعة جدّاً التي تختصّ الدار بصناعتها، عمل صانعو الساعات وصائغو المجوهرات لدى Piaget يداً بيد لإطلاق العنان للإبداع الحرّ، ما أدّى إلى إنتاج قطع مذهلة منقطعة النظير، إذ لم يعد ممكناً على الإطلاق تمييز التحفة وتصنيفها تحت خانة المجوهرات أو الساعات، في ظلّ باقة من الأحجار الكريمة الملوّنة وتلك الصلبة والزخرفة الدقيقة من الذهب.

كما ستُعرض تحف نادرة من مجموعة الإرث الخاصّة بالدار للمرّة الأولى على الإطلاق، ما يسلّط الضوء على تأثير Piaget من حيث الثقافة والأسلوب على الساحة العالمية انطلاقاً من تلك الحقبة. ونذكر من بين القطع المعروضة، ساعات كانت تملكها شخصيات رمزية مثل آلان ديلون، إليزابيث تايلور، جاكي كينيدي، وآندي وورهول، إضافة إلى إبداعات يملكها أفراد من المنطقة تعكس بشكل مثالي الطريقة الذي استُقبل فيها أسلوب Piaget المتميّز في العالم العربي.

ومع المحافظة على المهارات المرتبطة بالصناعات الفنية المتوارثة، يستمرّ أسلوب Piaget في التطوّر اليوم إذ تُعاد صياغة رموز إرثه التصميمية المتميّزة من خلال خبرة صياغة الذهب وترصيع المجوهرات. وبالتالي، تخاط الأقمشة البرّاقة الشبيهة بالحرير والتخريمات الدقيقة من أفخر أنواع الذهب وتُطرّز بباقة واسعة من أحجار الألماس، وغيرها من الأحجار الملوّنة لابتكار أفخم القلادات، والأساور العريضة والأقراط ضمن مجموعة Extremely Piaget الجديدة.

عبر إعادة صياغة رموز التصميم التي تميّز Piaget، تستكمل الدار تطبيق شعار جورج إدوارد بياجيه المتمثّل في “القيام دومًا بأفضل ممّا هو ضروري”. وفيما يخلق الخيال والإبداع والتقنية المثالية في عالم الفنّ تحفاً آسرة، يحقّق الإبداع الجريء مع أرقى وأدقّ براعة حرفية المستحيل في عالم Piaget.

 54 total views,  2 views today