تشكيلة لابيرلا لخريف/شتاء 2016/2017

تشكيلة لابيرلا لخريف/شتاء

2016/2017

ميلانو، 27 فبراير 2016 – تم في قصر سبينولا المذهل، وهو المقر الرئيسي لـ “سوجيتا ديل جياردينوSocietà del Giardino “، كشف النقاب عن تشكيلة لابيرلا لخريف وشتاء 2016/2017 من خلال عرض حي معاصر للغاية وفائق الدقة باستخدام التكنولوجيا الرقمية، والذي أقيم في ركن داخل “سالا دي أوروSala d’Oro  ” الكلاسيكية الحديثة. حيث يمثل هذا الدمج بين الحداثة والكلاسيكية التجسيد الفعلي للجمع بين التراث والابتكار الذي يميز إبداعات لابيرلا.

من خلال اشتهارها بالحرفية العالية وتذوقها للجمال، شكلت لابيرلا عالم الخصوصية لعقود من الزمن. والآن أصبح توجه هذا الإرث نحو المستقبل مع تعيين “بيدرو لورينسو – Pedro Lourenço”. حيث يضفي المصمم البالغ من العمر 25 عاماً على لابيرلا نظرته التحررية ونهجه لملائمة الملابس للجسم وكسوتها له، عن طريق إعادة تعريف الخصوصية من خلال تشكيلات الملابس الداخلية، وملابس النوم، وثياب السباحة، وأزياء النوم والإكسسوارات.

الإلهام

يستوحي أهالي ساو باولو إلهامهم من المهندس المعماري البرازيلي البارز “أوسكار نيمايرOscar Niemeyer” ، الذي عملت تشكيلاته الرشيقة – المستوحاة من الجسد الأنثوي – على إعادة تعريف الحداثة من حيث الحسية. ففي تصاميم لورينسو، تحدث الخطوط المتعرجة إيحاءات جديدة على الجسم من خلال خداع البصر، مما يجعل العناصر الفنية تبدو كأنها تطفو، والزخارف المعقدة تختفي لتصبح واحدة من الجلد.

وجد لورنسو في البراعة الفنية لدى لابيرلا وسيلة لتحقيق رؤاه في مجال صناعة الملابس الداخلية، وتحديثها بنفس الدقة التي أضفاها نيماير إلى هياكل البناء التي صممها. إن مجموعة العناصر التي أثرت فيه تتضمن الحركة الفنية “زيرو Zero التي ولدت ما بعد الحرب في ألمانية والرسومات الزخرفية التي ظهرت في حقبة “أيدو – Edo في اليابان، واللتين تم نسجهما معاً لخلق جمالية تامة الحداثة.

الأوتوجراف “AUTOGRAFO” المطرز على قماش التول

تجمع التشكيلة كلاً من التصميم والإبتكار التقني مع جمالية وحرفية تراث العلامة التجارية، وقد تجسد هذا الجمع من خلال الأوتوجراف الرائد المطرزعلى قماش التول. قماش شبكي مطرز باسكتشات رسمت بيد لورينسو ذاته لتخلق مفهوما جديداً للأقمشة لدى لابيرلا. تجمع الملابس المصنوعة من قماش التول المطرز بين التقنيات الحديثة ولمسة المصمم من خلال استخدام تأثيرات الخطوط المرسومة على الجسم.

سمة الدمج

منح لورنسو لابيرلا ما أسماه “علاج نيماير”، ألا وهو إعادة تفسير تقنيات الكوتور للعلامة التجارية لتصميم قطع ناعمة ولكنها ذات أشكال قوية. يظهر خداع البصر الجديد الذي يحدثه تماوج القماش مع الجسم في قطع التشكيلة كافة. إن خداع البصر الذي تم إحداثه باستخدام قماش التول بلون الجلد وقماش الـ PVCالشفاف يسمح للعناصر الوظيفية، مثل كوب حمالة الصدر، أن تغطي الجسم دونما الإحساس بها.

خصوصية طويلة المدى

تقدم لابيرلا في هذا الموسم طريقة جديدة لطرح أزياء النوم. إن فكرة الخصوصية طويلة المدى تكسب الملابس الداخلية بريقا إضافيا حيث لا يختصر ارتدائها على المنزل فقط، بل خارجه أيضا – رؤية حديثة لعصرنا الحالي حيث تم الجمع بين المناسبات من خلال إمكانية ارتداء هذه الملابس في كافة الأوقات.

نمط الحياة

تظهر رؤية لورنسو وأسلوبه في جميع قطع تشكيلة الاكسسوارات: الحقائب والأحذية والمجوهرات والأحزمة والقبعات التي تكمل نمط الحياة الذي تطرحه لابيرلا. حيث تعكس الأحذية صدى عميق لرهافة العلامة التجارية، مع الأشرطة التي تربط على الكاحل والكعب الأنثوي التي تم ابرازها من خلال تتعزز رسوم إيحائية. وتظهر قبعات الشمس الفنية الشكل المصنوعة من القطن الجامد خطوطاً جديدة وقوية تلفت النظر. وتبدو مجوهرات الفضة الاسترلينية وأحزمة جلد البقر والحقائب المصنوعة من الجلد أو القماش بغاية الأناقة والتناغم مع تصاميم لابيرلا وأسلوبها.

الألوان

الأبيض والأسود والجلدي

اللباقة

أصبحت الحداثة المضفاة على تشكيلة لابيرلا الجديدة ممكنة بفضل التقنية ذات الحرفية العالية التي تتمتع بها ورشة عملها: خلق صور ظليلة محترفة على أكثر الأقمشة والمواد رقة، وصنع ملابس تتماشى بشكل رائع مع منحنيات الجسم الدقيقة، وإحداث مؤثرات على فن الملابس الداخلية لم يسبق لها مثيل، الأمر الذي يتطلب أمهر الحرفيين وأكثرهم التزاما. بوجود بيدرو لورينسو على رأس هرم الإبداع هذا، تم نقل التقاليد الحرفية والابتكار العظيم إلى آفاق جديدة. حيث تعتمد رؤية الرسم لدى المصمم على تقنيات في غاية الدقة: حياكة طبقات دائرية على الحرير لخلق تأثريات “ديغراديه – dégradé “، إنشاء ثنيات من قماش الدانتيل والتول القاسي باستخدام اليد، تطريز البريق بغاية التأني، خياطة زخارف “الفرستاجليو – frastaglio” بدقة متناهية على قماش الساتان الشديد الحساسة، تركيب أكواب حمالات الصدر بشكل خفي على أساس مصنوع من قماش التول. وقد بنت لابيرلا إرثها العميق على أساس استخدام أحسن أنواع الأقمشة من الحرير الأعلى جودة إلى دانتيل الليفرز المصنوع على الأنوال العتيقة في كاليه.

 حول لا بيرلا

تأسست لا بيرلا الدار الإيطالية الرائدة في صناعة الملابس الداخلية وثياب البحر في عام 1954 على يد المبدعة “آدا ماسوتي – Ada Masotti”. إن كل من التراث الحرفي، والمعرفة بجسد المرأة، والمزيج من الابتكار والتقاليد والهوية الإيطالية، القيم المؤسسة لعالم لا بيرلا. واعتبارا من النصف الثاني من العام 2013، أصبحت الشركة جزءاً من مجموعة “باسيفيك جلوبال مانجمنت – PGM”، التي تملكها عائلة “سيلفيو سكاليا – Silvio Scaglia” القابضة وهي مجموعة تنشط في مجال صناعة الأزياء من خلال أكبر شبكة لإدارة أعمال العارضين في العالم والتي تسيير أعمالها من خلال شركة “إيليت ورلد – Elite World” وشركة “ومين مانجمنت – Women Management” و”سوسايتي – Society”. فضلا عن تواجدها في أفضل المتاجر والمحلات التخصصية، تقوم لابيرلا ببيع تشكيلاتها من خلال شبكة مختارة من البوتيكات الرائدة، والمحلات التجارية داخل المتاجر وزوايا البيع التي تقع في قلب مناطق الأزياء الأكثر أهمية في العالم.. وتقدم الشركة مجموعة من الملابس الداخلية، وثياب النوم، وثياب البحر، والمشدات والإكسسوارات المخصصة للنساء والرجال الذين يرغبون بالتعبير عن أسلوبهم بكل سهولة وأناقة