سبورتماكس خريف وشتاء 2016

image001Sportmax FW 2016
سبورتماكس خريف وشتاء 2016

أين تنتهي النقاوة ويبدأ الديكور؟ تم التفكير بتأني في خطاب سبورتماكس هذا الخريف حيث أن تحفظ العلامة التجارية وصفائها أشّع من خلال عدسة مزخرفة حديثاً. في جوهرها، أستمدت المجموعة أيحاءاتها من المغرب ومن العملانية الحضارية التي تفرضها الملابس العسكرية، غير أن كلا الأسلوبين خضعا لغربلة، الأمر الذي سمح للأنماط الغير المتوقعة والزخرفات الجديدة في الظهور بطريقة نظيفة ومضبوطة. إمرأة سبورتماكس هي، كما هو الحال دائماً،
صارخة وديناميكية في حركتها اليومية المليئة بالثقة.

التأثيرات الغرافيكية هذا الموسم غريبة ولكن تمت مقاربتها بعناية. استلهمت المرقعات الجلدية اليدوية المستخدمة على الجاكيتات المربعة والمعاطف الطويلة والضيقة من البلاط المغربي اليدوي الصنع. أما البساط البدوي المقلم فشكل مصدر إلهام للخطوط الدقيقة التي ظهرت على المعاطف الصوفية حيث إتخذت نمط الشرائط الملصوقة على قطعٍ مربعةٍ.

 

حسّ الصناعة الحرفية إخترقت الأعمال اليدوية في هذه المجموعة ولكن الملابس حافظت على أصالتها. لوحة بألوان البيج الأكرو، البني الشوكولا، الأسود والأخضر الكاكي أعطى الملابس لمسة رياضية بينما ظهرت الصور الظلية بنقاوة وبساطة فائقة. برز الكاحلان على الرغم طول الملابس، في حين منحت الطبقات في القمصان سحراً طويل الأمد. من فساتين بجلد السويد والساتين ذات الثنيات الى المعاطف الصوفية الطويلة والسترات، كلها جاءت بقصاتٍ مشطوبة عند الجانب مما جعل إمرأة سبورتماكس تخطو الى الأمام بكل ثقة وحرية تامين.

التأثيرات العسكرية أضافت لمسة غير رسمية وعملانية. فرأينا أنماط التمويه على درزات المعاطف المبطنة والكنزات أيضاً، وكذلك استخدمت السحاب والحلقات على شكل D كما الأحزمة للتخفيف من الأحجام خاصةً من ناحية الخصر مما منح شكلاً أنثوياً بحتاً.

مواد مثل جلود الثعبان، المهر وجلود نابا وكذلك المدبوغة استخدمت ليس فقط على الملابس ولكن على الحقائب اللينة الكبيرة عبر أنماطٍ غرافيكية جميلة مما أضاف طبقة من الفخامة الغريبة بعض الشيء الى مجموعةٍ محافظة وحديثة في آنٍ معاً مستوحاة من الفن المغربي.

الى ذلك تمايلت العارضات المكحلات العينين على منصة العرض بأحذية ذات كعوب سداسية الزوايا بلون الأحمر الفلفل أو أصفر الكركم.

العرض الذي أطلق عليه تسمية “Chamber” كان من تصميم FormaFantasma، الشركة الأيطالية المنشأ والتي تأخذ من أيندهوفن، هولندا، مركزاً لها. إستوحي من عناصر معمارية موجودة في لوحات القرون الوسطى، فالشكل المموه أضاف من غموض الموسم ولم يجب على الأسئلة المطروحة ربما، ولكن من المؤكد أن الموضة هي مجرد رحلة علينا تجربتها والتمتع بها.

Related posts