مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي تعلن عن القائمة القصيرة لدورتها الدولية التاسعة

مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي تعلن عن القائمة القصيرة لدورتها الدولية التاسعة

المسابقة استقطبت ما يزيد على 35,000 عمل من 4,800 مشارك من 90 دولة

تكريم الفائزين في حفل كبير يقام في قلعة الجاهلي في العين، وعرض أعمالهم في معرض خاص بالمسابقة في منارة السعديات1M97-EPC2016 -Nasser Malek 1 1

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، 16 مارس 2016: أعلنت “هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة” عن اعتماد ما يزيد على 2,000 عمل و42 مجموعة ضمن القائمة القصيرة لمسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي الدورة الدولية التاسعة، والتي تعتبر أحد أهم منافسات التصوير الفوتوغرافي الإحترافي.

وسيتم الكشف عن أسماء الفائزين بالمسابقة خلال حفل يوم 27 مارس في قلعة الجاهلي بالعين، على أن تعرض أعمالهم في معرض لمسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي في منارة السعديات في أبوظبي.

1M428-EPC 2016 -AHLAM ALAHMED 1 1وتنظم “هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة” المسابقة تحت رعاية “الاتحاد الدولي لفن التصوير الفوتوغرافي”. وحظيّت هذه الدورة بمشاركات من أفراد وأعضاء أندية تصوير من 90 دولة، والتي تتماشى أعمالهم مع قيم الأداء والمعايير المعتمدة من “الاتحاد الدولي لفن التصوير الفوتوغرافي”.

وأشار بدر النعماني، من إدارة البرامج الثقافية في “هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة” إلى أن “مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي الدورة الدولية التاسعة” قد استقبلت 35,000 مشاركة، تضمنت باقة واسعة من الأعمال المتميزة من مختلف أنحاء العالم، والتي قامت لجنة تحكيم مرموقة باختيار الفائزين بها في 10 فئات، مع منح الجائزة الكبرى لأكثر الأعمال المشاركة إبداعاً وابتكاراً في الموضوع الرئيس لهذه الدورة وهو “ألبوم العائلة”.

وتم اختيار “ألبوم العائلة” موضوعاً رئيساً للدورة التاسعة من المسابقة، وذلك لتعزيز قيم العائلة في المجتمع وبناء روابط بين عناصرها من أفراد وبيئات ثقافية متنوعة لخدمة الأفكار الفنية والإبداعية الحديثة والمبتكرة في مجال التصوير الفوتوغرافي.

وتهدف المسابقة إلى تطوير فن التصوير الفوتوغرافي في دولة الإمارات عبر تحفيز واستقطاب أكبر عدد ممكن من المصورين ورعاية المواهب الشابة الواعدة ودعم المحترفين وإقامة ورش عمل متخصصة ولقاءات تفاعلية وندوات ومعارض شخصية وجماعية داخل الدولة وخارجها. وستنظم المسابقة سلسلة من دروس تعليم التصوير وورش عمل للكبار واليافعين في منارة السعديات والمرسم الحر في المسرح الوطني في أبوظبي ومركز القطارة للفنون في العين.

وتلقت المسابقة 750 مشاركة من مصورين إماراتيين يطمحون للفوز بجائزة نور علي راشد لأفضل مصور إماراتي، وجوائز المصورين الإماراتيين التي تركز على المكونات الثقافية والبيئية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتتضمن فئات الجائزة الأخرى أفضل صورة ملونة رقمية وأفضل صورة أحادية رقمية وجائزة الصورة الإبداعية وجائزة عيون المستقبل للمصورين الشباب وجائزة أفضل مصور وأندية التصوير، والتي يجري منحها لأفضل مشاركة جماعية لجمعيات وأندية التصوير من مختلف أنحاء العالم.

وتشهد مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي منح ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية لأفضل ثلاث فائزين في كل موضوع فرعي إلى جانب الجائزة الكبرى لأفضل مجموعة صور في الموضوع الرئيس. كما يتم تقديم جوائز شرفية للأعمال المميزة الأخرى.

1P- EPC 2016 -Marwa Adel 1 1

ويقام حفل جوائز “مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي الدورة الدولية التاسعة” يوم الأحد 27 مارس المقبل في قلعة الجاهلي بالعين، ويقتصر الحضور على المدعوين فقط. وتنظم المسابقة أيضاً معرضاً لما يزيد على 200 عمل في 10 أقسام بمنارة السعديات خلال الفترة من 28 مارس إلى 13 يوليو، والدخول مجاني.

مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي: حوار ونقاش

من الساعة 8 – 9 مساء يوم 28 مارس 2016
حوار مفتوح مع رئيس الاتحاد الدولي لفن التصوير الفوتوغرافي وأعضاء لجنة التحكيم حول تجربتهم خلال هذه الدورة من المسابقة إلى جانب مناقشة الفائزين بالجائزة الكبرى والمراكز الثلاثة الأولى حول أعمالهم والصور الفائزة.

من الساعة 6:30 – 8 مساء يوم 29 مارس 2016
يسلّط الحوار الضوء على الفائزين بجوائز نور علي راشد لأفضل مصور إماراتي، والصورة الإبداعية حول أعمالهم والصور الفائزة.

حول هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة:
تتولى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة حفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار.

كما تتولى الهيئة قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج لها دولياً كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين.

وترتكز سياسات عمل الهيئة وخططها وبرامجها على حفظ التراث والثقافة، بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية، وكذلك تطوير قطاع المتاحف وفي مقدمتها إنشاء “متحف زايد الوطني”، و”متحف جوجنهايم أبوظبي”، و”متحف اللوفر أبوظبي”. وتدعم الهيئة أنشطة الفنون الإبداعية والفعاليات الثقافية بما يسهم في إنتاج بيئة حيوية للفنون والثقافة ترتقي بمكانة التراث في الإمارة. وتقوم الهيئة بدور رئيسي في خلق الانسجام وإدارته لتطوير أبوظبي كوجهة سياحية وثقافية وذلك من خلال التنسيق الشامل بين جميع الشركاء.

Related posts