إل جي تتصدّر الريادة في تكنولوجيا OLED وتضعها معياراً لمستقبل صناعة التلفزيونات

إل جي تتصدّر الريادة في تكنولوجيا OLED وتضعها معياراً لمستقبل صناعة التلفزيونات

نهضة تكنولوجيا تلفزيونات OLED تعلن انطلاق العهد الذهبي للتلفزيون لأجيال وأجيال مقبلة

دبي، 24 مارس 2016 عرفت صناعة التلفزيونات فترة طويلة من الركود استمرّت 40 عاماً امتدّت من عام 1950 وحتى 1990، حيث لم تشهد التلفزيونات أيّ تحوّل من حيث الاستدامة كما لم تعرف أيّ تغيّرات على صعيد تحسين جودة الصورة أو الخصائص الجمالية. ومع ذلك، تعلن التطوّرات التي شهدناها خلال العقد الماضي بما في ذلك تكنولوجيا شاشات الصمام الثنائي العضوي الباعث للضوء   OLED الثورية العصر الذهبي لصناعة التلفزيونات.

فالمعركة على الريادة في الجيل التالي من التلفزيونات بين تكنولوجيا OLED وLED وLCD أخذت بالتلاشي. وقد أعلنت التطوّرات الأخيرة في التلفزيونات التي تعتمد تكنولوجيا OLED بداية هذه الثورة في تكنولوجيا التلفزيونات.

وفي سعيها لبناء الجيل التالي من التلفزيونات، أثبتت إل جي نفسها كشركة مبدعة مراراً وتكراراً. أمّا المثال الأخير على روح إل جي الريادية في تصميم التلفزيونات فينعكس في سيطرة الشركة على سوق OLED الناشئ. تُعدّ OLED تكنولوجيا جديدة مشوّقة تسمح للتلفزيونات بعرض اللون الأسود الحقيقي للمرّة الأولى على الإطلاق. أمّا القدرة على تقديم درجات مختلفة من اللون الأسود، والتي كانت تعتبر مستحيلة في السنوات القليلة الماضية، فتعزّز تناقض الألوان في الصور بتكنولوجيا OLED مما يمنحها مظهراً نابضاً بالحياة.

وعلّق في هذا الإطار السيد يونغ غون تشوي، رئيس إل جي إلكترونيكس الخليج قائلاً: “لقد أدرك المستهلكون مميّزات تكنولوجيا OLED المتفوّقة، وقد حان الوقت لحسم الجدال من خلال حملة مشتركة من شأنها أن ترسّخ OLED كمستقبل التلفزيون. تكنولوجيا OLED هي المستقبل وعلى هذا التقدّم أن يُحرز بشكل تدريجي مقارنة بالتطوّرات التي تحملها معها تكنولوجيا OLED. وهذه التكنولوجيا تعد بتجربة مشاهدة كاملة لمحتوى التلفزيون وتسمح بتناقضات غير متناهية، وألوان أكثر سطوعاً، صور بجودة فائقة مذهلة ممّا يرتقي بتجربة المشاهدة إلى مستويات جديدة.”

عالمياً، جعلت إل جي تكنولوجيا OLED أو شاشات الصمام الثنائي العضوي الباعث للضوء معياراً للتلفزيونات الراقية في السوق. ومع عائلة واسعة من تلفزيونات OLED، تنتقل إل جي إلكترونيكس بتكنولوجيا عرض الفيديو الأكثر تطوّراً في القطاع من الاستخدام الخجول من قبل المستهلكين الراغبين في الحصول على أحدث ما توصّلت إليه التكنولوجيا إلى فئة كاملة من المنتجات. وبفضل جودة الصور العالية والمرونة التي تتيحها تكنولوجيا OLED، يمكن الاستفادة منها في أجهزة ذكية أخرى غير التلفزيون وبإمكانيات لامتناهية. منذ انطلاق تكنولوجيا OLED، ذُهل المستهلكون بشكل العرض للون الأسود المثالي بدرجاته المختلفة وبقدرة هذه التكنولوجيا على عرض صور واقعية جداً بلوحة ألوان حقيقية للغاية.

ولا شكّ في أنّه مع وصول تقنيات جديدة أو نسق جديدة إلى الأسواق، تميل الأسعار إلى أن تكون العامل الرئيسي الذي يحدد ما إذا يوضع المنتج الجديد في خانة الحداثة أو ينضمّ إلى التيار السائد. اليوم، وإذ تنافس شاشات الكريستال السائل LCD من حيث الأسعار، لا شكّ في أنّ OLED ستحدد شكل المستقبل لاسيما وأنّ شاشات OLED تتفوّق على جميع التقنيات المًتاحة في السوق اليوم، وستصل هذه التكنولوجيا الآن إلى المستهلكين اليوميين وتمتدّ إلى مستويات توازي مكانة التلفزيونات الراقية.

وإذ تُعتبر تكنولوجيا OLED حديثة نسبياً، كانت كلفة التصنيع وبالتالي الشراء باهظة للغالبية العظمى من المستهلكين. أمّا اليوم ومع وضع إل جي منشأة إنتاج شامل، يصبح تلفزيون OLED أقرب إلى متناول المستهلكين اليوميين الراغبين في الحصول على قمّة الإبداع وأحدث ما توصّلت إليه التكنولوجيا في صناعة التلفزيون.

تتمتّع تلفزيونات OLED بتصميم أنيق ونحيف ممّا يتيح منافع ملموسة للمستهلكين من حيث المساحة المطلوبة. إلى ذلك، تخلّصت إل جي في منتجاتها التي تعمل بتكنولوجيا OLED من الحوافي بشكل كامل تقريباً مما يسمح للتلفزيون بالانسجام مع الديكور الداخلي. أمّا جودة الصورة الرائعة التي تتيحها تكنولوجيا OLED فتمنح التلفزيون مظهراً رائعاً عند تشغيله، وعند إطفائه نلاحظ التصميم الانسيابي الذي يتمتّع به هذا التلفزيون بدون أن يشكّل عائقاً في الغرفة. ويسمح التصميم الأنيق لهذا التلفزيون للمستخدمين بالاستمتاع بزوايا المشاهدة الواسعة. فزوايا المشاهدة الضيقة في تلفزيونات LCD التقليدية تلزم الجميع على الجلوس في منطقة صغيرة بينما تختفي هذه المشكلة مع تلفزيونات OLED من إل جي إذ تمنح المستهلكين حرية أكبر في تصميم مناطق جلوسهم بحسب ما يفضّلون بغض النظر عن حجم الغرفة أو شكلها.

تتوافر تلفزيونات OLED من إل جي عبر مختلف المتاجر الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا. وسوف تواصل إل جي تعزيز إبداعاتها في سوق التلفزيونات وتقديم منتجات الترفيه المنزلي التي تتميّز بخصائص فريدة جداً تضمن ابتعادها عن المنافسة.

نبذة عن شركة “إل جي إلكترونيكس للترفيه المنزلي”

تعتبر “إل جي إلكترونيكس للترفيه المنزلي” إحدى الشركات العالمية الرائدة في إنتاج أجهزة التلفاز، والأنظمة الصوتية والمرئية والشاشات، والحواسيب الشخصية، واللوحات الإعلانية. وافتتحت الشركة عهداً جديداً من الابتكار في سوق أجهزة التلفاز، وأنشأت تقنيات رائدة مثل أجهزة تلفاز OLED، وتعتمد على نظام تشغيل بديهي الاستخدام يمكن المستخدمين من اكتشاف الفوائد الكاملة لتقنية التلفاز الذكي. وإل جي ملتزمة بتحسين حياة المستخدمين بمنتجات الترفيه المنزلي وعلى رأسها الأجهزة الحائزة على الجوائز مثل أجهزة التلفاز بتقنيات 4K OLED و ULTRA HD ومنصة webOS. ولمزيد من المعلومات يرجى زيارة www.lg.com.