المسرحية العالمية “النمر الذي جاء لشرب الشاي”تضفي أجواء المرح بين الصغار

ضمن ثلاثة عروض استضافها مسرح القصباء

المسرحية العالمية “النمر الذي جاء لشرب الشاي”تضفي أجواء المرح بين الصغار

الشارقة، 15 مايو 2016

انتشرت روح البهجة والفرح بين الجمهور الذي تابع العروض الثلاثة للمسرحية العالمية، “النمر الذي جاء لشرب الشاي”، والتي حظيت بإقبال جماهيري كبير، وقدمت على مسرح القصباء بالشارقة خلال عطلة نهاية الأسبوع، لتنقل إلى المشاهدين، الصغار والكبار، أجواء ساحرة من وحي العمل المستوحى من القصة الشهيرة للمؤلفة الألمانية المولد البريطانية الجنسية جوديث كير.

13 1

وتضمنت المسرحية مزيجاً متنوعاً من مشاعر السعادة والدهشة، عندما استقبلت الطفلة صوفي النمر الذي قرع الباب، واستأذن منها لدخول منزلها، وأخبرها بأنه يشعر بالجوع الشديد وبحاجة إلى الأكل، وقدمت له الشاي والكعك ولكنه لم يشبع حتى التهم كل ما في البيت من طعام، لدرجة أن الأم لم تجد ما تطهوه لزوجها الذي عاد من العمل، وأخبرتاه بما حصل معهما، ومن ثم قام والد صوفي باصطحابها مع والدتها لتناول الغداء خارج المنزل، ومن ثم اشتروا أغراضاً جديدة، كان من بينها طعام خاص بالنمر.11 1

وقال سلطان محمد شطاف، مدير القصباء: “نسعى في القصباء إلى تنظيم واستضافة العروض الفنية والمسرحيات العالمية التي تشكل قيمة مضافة للجمهور في إمارة الشارقة وزوارها، وتتيح لهم الاطلاع على ما تحفل به الثقافات العالمية من فعاليات متنوعة، تناسب أفراد الأسرة كافة، بحيث تتحول القصباء إلى وجهة عائلية متميزة، تستقطب جميع شرائح المجتمع، وترضي أذواقهم الفنية”.

14 1واستمتع الأطفال الذين تفاعلوا مع الممثلين، وشاركوهم بأداء الرقصات على أنغام الموسيقى المفعمة بالحيوية والمتعة، والتي أدخلت البهجة إلى قلوبهم، وكتب أداءها الموسيقي وأخرجها الكاتب ديفيد وو، حامل وسام الإمبراطورية البريطانية، حيث شكلت لهم عنواناً جديداً في علاقتهم بالحيوانات، وكيفية الرفق بهم ومساعدتهم.

12 1وتمتلك القصباء مجموعة من أحدث المرافق والمعالم السياحية والترفيهية، بما فيها المطاعم والمقاهي، ومنطقة الألعاب الخاصة بالأطفال، ونافورة القصباء الموسيقية، وعجلة عين الإمارات، ومركز مرايا للفنون، وغيرها من المرافق الأخرى التي تلبي احتياجات الزوار من جميع الأعمار.

Related posts