«أسبوع الساعات، دبي» يكشف النقاب عن شعار نسخته الثانية وأماكن استضافة فعالياتها

تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة «هيئة دبي للثقافة والفنون»

«أسبوع الساعات، دبي» يكشف النقاب عن شعار نسخته الثانية وأماكن استضافة فعالياتها

  • النسخة الثانية تختار شعار «أساتذة الوقت» تقديراً للإبداع والحِرفيَّة المذهلتين اللتين عرفتهما هذه الصناعة على امتداد عقود متتالية

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 18 مايو 2016: تُقام النسخة الثانية من «أسبوع الساعات، دبي» برعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة «هيئة دبي للثقافة والفنون» (دبي للثقافة)، واليوم كُشف النقاب عن شعار النسخة المرتقبة والمَوْقِعَين اللذين سيستضيفان فعالياتها المختلفة.

وستقام فعاليات النسخة الثانية من «أسبوع الساعات، دبي»، الحدث الوحيد من نوعه بالمنطقة المكرَّس حصرياً لصناعة الساعات الفخمة والمتعدد الأبعاد التثقيفية والتعليمية، في موقعين هُما مركز دبي التجاري العالمي ودبي مول، وسيكون شعاره «أساتذة الوقت»، جلياً خلال جميع معارضه وورش عمله وملتقياته وبرامجه التعليمية إلى جانب فعاليات كبار المدعوين والضيوف المقامة في الموقعين المذكورين.

تبدأ فعاليات مركز دبي التجاري العالمي من 15 نوفمبر وتستمر إلى 19 نوفمبر وتمثل امتداداً للفعاليات التي استضافها الحدث في نسخته الأولى السنة الماضية. يشمل «منتدى صناعة الساعات الفخمة» جلسات نقاشية بمشاركة شخصيات عالمية بارزة في صناعة الساعات الفخمة لمشاركة الجمهور رؤاهم وخبراتهم في هذا المضمار. وتنعقد البرامج التعليمية المرافقة مجدداً بمشاركة أسماء لامعة عالمياً في صناعة الساعات وذلك بعد أن لاقت إقبالاً كبيراً في النسخة الأولى، حيث تتيح هذا العام فرصة تفاعلية للتعرف عن قرب على حركة الساعات. وبالتزامن مع ذلك، ينعقد «معرض حركات الساعات» لتعريف المهتمين بالتصنيفات المختلفة لحركة الساعات التي تطرحها دُور الساعات العالمية. وللمهتمين بمعرفة المزيد عن الأبعاد الثقافية خارج إطار صناعة الساعات ستكون «المنصة الإبداعية» المقامة بمركز دبي التجاري العالمي طوال أيام الحدث وجهتهم لاستكشاف عالم خلاَّق من الأفكار المبتكرة.

وفي هذا الصدد، قالت هند عبد الحميد صديقي، رئيس قسم التسويق لدى صديقي القابضة: “إننا فخورون جداً بتنظيم النسخة الثانية من “أسبوع الساعات، دبي” عقب النجاح الكبير الذي شهده المعرض في سنته الأولى. تحظى الساعات الفاخرة باهتمام كبير في الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وتشهد أعداداً متنامية من عشاق وخبراء اقتناء الساعات الفاخرة والراغبين بمعرفة المزيد عن العالم الفريد والساحر لهذه الصناعة المميزة. إننا سعداء جداً بالشراكة مع «مؤسسة صناعة الساعات الفاخرة» لاستقطاب أبرز خبراء صناعة الساعات في العالم لمشاركة خبراتهم في فن صناعة الساعات. ستمكن هذه الفعالية الزوار من تعميق معرفتهم حول براعة وحرفية هذه الصناعة كما ستتيح لهم فرصة فريدة للاطلاع عن كثب على أرقى الساعات وأكثرها إبداعاً على مر الزمن. نتطلع للترحيب بكافة المهتمين بعالم الساعات والتصميم والمنتجات الفاخرة والفن بشكل عام خلال هذا الفعاليات الحافلة لهذا الأسبوع التعليمي والترفيهي الفريد.

1Melika Yazdjerdi 2 - DWW 1وبهذه المناسبة، قالت مليكة يزدجردي، مديرة «أسبوع الساعات، دبي»: “صناعة الساعات الفاخرة صناعة عريقة راسخة تمتدُّ لعقود مضت، وهي صناعة قائمة على الأفكار الخلاَّقة لطليعيين ورياديين وصلوا بها إلى ما هي عليه اليوم. واخترنا لنسخة هذا العام من «أسبوع دبي للساعات» شعار «أساتذة الوقت» تكريماً لأولئك الذين رسموا معالم صناعة الساعات ومسارها على مرّ الزمن. ونحن سعداء بأن نعمل خلال النسخة الثانية من «أسبوع الساعات، دبي» جنباً إلى جنب مع شركائنا لنأخذ الجمهور في رحلة عبر قرن من صناعة الساعات، بمقاييس أعلى وأوسع من العام الماضي”.

وهذا العام يلعب دبي مول دوراً محورياً خلال «أسبوع الساعات، دبي»، حيث يستضيف ثلاثة من أهم فعاليات الأسبوع: أكاديمية «هوت هورولوجي» وشهادتها، ومعرض «أساتذة الوقت»، ومعرض «حياة ساعة طائر الوقواق السويسرية»، وذلك خلال الفترة الممتدة من منتصف نوفمبر إلى بداية ديسمبر 2016.

تفاصيل الحدث:

مركز دبي التجاري العالمي:

  • معرض حركات الساعات (15 – 19 نوفمبر)
  • معرض الساعات الفائزة بـ «جائزة جنيف الكبرى للساعات الفخمة» (15 – 19 نوفمبر)
  • منتدى الساعات (16 – 19 نوفمبر)
  • المنصة الإبداعية (16 – 19 نوفمبر)
  • ورشات عمل صناعة الساعات (16 – 19 نوفمبر)

دبي مول:

  • أكاديمية هوت هورولوجي وشهادتها (20 – 24 نوفمبر)
  • معرض «معرض رواد صناعة الوقت» (15 – 29 نوفمبر)
  • معرض «حياة ساعة طائر الوقواق السويسرية» (15 نوفمبر – 3 ديسمبر)

أعضاء اللجنة المشرفة والمنظمة لفعالية «أسبوع الساعات، دبي» هم:

مليكة يازجردي
مديرة «أسبوع الساعات، دبي»
رئيس قسم الاتصالات المؤسسية لدى مجموعة أحمد صدّيقي وأولاده

هند عبد الحميد صدّيقي
رئيس قسم التسويق لدى صدّيقي القابضة

محمد عبد المجيد صديقي
رئيس القسم التجاري لدى صديقي القابضة

كارين ميالارد
مديرة معرض «جائزة جنيف الكبرى للساعات الفخمة»

باسكال أو. رافيسود
مدير المهام والمدير العام للمجلس الثقافي لدى «مؤسسة صناعة الساعات الفاخرة»

«أسبوع الساعات، دبي»

ينطلق «أسبوع الساعات، دبي» كفعالية عالمية سنوية متخصصة بعالم صناعة الساعات الفاخرة. ويتم تنظيمه من قبل «أحمد صديقي وأولاده»، الاسم العريق والمرموق بالمنطقة في عالم الساعات الفاخرة. وأقيمت النسخة الأولى منه تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة «هيئة دبي للثقافة والفنون» في أكتوبر 2015.

ويهدف الحدث إلى رفع مستوى الوعي حول صناعة الساعات وإطلاع الجمهور على تراث وفن صناعة الساعات الفاخرة. ومثلت النسخة الأولى من «أسبوع الساعات، دبي» نقطة التقاء هامة في عالم صناعة الساعات حيث شكل الحدث منصة هامة للمقتنين والعلامات التجارية ومصنعي الساعات والإعلاميين للالتقاء والتفاعل وتبادل المعرفة.

يشكل «أسبوع الساعات، دبي» فرصة التقاء فريدة لمجتمع الساعات في دبي والعالم من خلال توفير طيف واسع من المواضيع الهامة من خلال منصات متخصصة بما فيها المعارض وورش العمل الاحترافية والمنتديات مع نخبة من أبرز الشخصيات العالمية في صناعة الساعات الفخمة.

مجموعة «أحمد صديقي وأولاده»

تأسَّست مجموعة «أحمد صديقي وأولاده» عام 1950 وتمثل اليوم وجهة موثوقة في عالم الساعات والمجوهرات الفاخرة في الشرق الأوسط. وهي اليوم شركة رائدة في قطاع التجزئة في المنطقة، وتمثل هذه الشركة المملوكة والمدارة عائلياً أكثر من 60 علامة تجارية عالمية في قطاع الساعات الفخمة في أكثر من 65 موقع في الإمارات. وتستمر الشركة المدافعة عن فن صناعة الساعات في سوق التجزئة في المنطقة في سعيها لتوفير منصات مستدامة لصناعة الساعات وخدماتها واقتنائها وتوفير الدعم لعشاق الساعات في المنطقة لزيادة شغفهم ووعيهم حول فن صناعة الساعات. ونظراً لكونها الشركة الرائدة في الشرق الأوسط في هذه الصناعة تعتبر مجموعة أحمد صديقي وأولاده شركة التجزئة الوحيدة التي توفر دورة حياة كاملة للساعات والمجوهرات الفاخرة لعملائها في المنطقة. وتفتخر الشركة بتقديمها مستوى لا يضاهى من خدمة العملاء سواء قبل البيع أو بعده، وقد افتتحت مؤخراً مركز خدمة الساعات السويسرية الحصري والأول من نوعه في المنطقة. باعتمادها على شغف ومصداقية الجيل الثاني والثالث والرابع من أفراد عائلة صدّيقي توفر هذه المؤسسة العريقة إرثاً حياً والتزاماً حيوياً لحفظ وتعزيز تقاليد صناعة الساعات لعقود قادمة.

«هيئة دبي للثقافة والفنون»

تم إطلاق هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة) في 8 مارس 2008 بموجب قانون أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. ويأتي إطلاق هيئة دبي للثقافة والفنون في إطار خطة دبي الاستراتيجية 2021 التي تهدف إلى تعزيز مكانة الإمارة كمدينة عربية عالمية تساهم في رسم ملامح المشهد الثقافي والفني في المنطقة والعالم. وأعلنت الهيئة عن إطلاق العديد من المبادرات التي تثري النسيج التاريخي والمعاصر للثقافة في الإمارة، ونذكر من بين أبرز المبادرات: جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لداعمي الفنون: مبادرة هي الأولى من نوعها في العالم العربي لتكريم الأفراد والمؤسسات الذين تقدموا بدعم مالي أو عيني للفنون البصرية وفنون الأداء والأدب والسينما في المنطقة. موسم دبي الفني: المبادرة الشاملة الأولى للفنون، وهي تضم “أسبوع الفن” (“آرت دبي” و”أيام التصميم- دبي” و”معرض سكة الفني”)، و”معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة” (كوميك كون). وتسعى المبادرة لتسليط الضوء على المشهد الإبداعي المتنامي للإمارة ضمن دائرة الحراك الثقافي العالمي. معرض سكة الفني: معرض سنوي يهدف إلى تسليط الضوء على المواهب الفنية في دولة الإمارات. مهرجان دبي لمسرح الشباب: مهرجان سنوي يحتفي بفن المسرح في دولة الإمارات العربية المتحدة.