“مون بلان” تحتفل بـ 110 عاماً من الروح الريادية مع أمسية “روج آند نوار” في دبي

“مون بلان” تحتفل بـ 110 عاماً من الروح الريادية مع أمسية “روج آند نوار” في دبي

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 30 مايو 2016:

احتفالاً بالذكرى السنوية الـ 110 على تأسيس “مون بلان”، كشفت الدار الراقية عن تشكيلتها التذكارية “هيريتيج روج آند نوار” في ظهورها الأول بمنطقة الشرق الأوسط، وذلك خلال أمسية مميزة في دبي مستوحاة من الأجواء الساحرة للعشرينيات. وارتدى الضيوف من كبار الشخصيات ونخبة من الإعلاميين أغطية للرأس بنمط “غاتسبي” الأنيق، وربطات معقودة للعنق بأسلوب “بابيون”، ليستمتعوا بأمسية ترفيهية مثيرة، تضمّنت حائطاً من الملصقات المؤطرة من أرشيف “مون بلان”، وموسيقى حية، وألعاب وخدع سحرية، وكوكتيلات فارهة ومقبلات خفيفة، وفرص لالتقاط الصور، ومعرض للتشكيلة الجديدة المستوحاة من فنون “آرت ديكو”. ورحّب بالضيوف إريك فرغنس، رئيس “مون بلان” الشرق الأوسط وإفريقيا والهند.

وبتصميم يتمحور حول فكرة الأفعى، في لفتة تُشيد بالمشبك الأفعواني لأداة “مون بلان” للكتابة في حقبة العشرينيات، تضمنت تشكيلة “مون بلان هيريتيج روج آند نوار” طيفاً من المنتجات الجلدية الفاخرة بالحبيبات الناعمة، ومجوهرات وأكسسوارات للرجل، وأدوات للكتابة، وساعة بإصدار محدود. وتأتي في صدارة هذه التشكيلة بسمات تتخطى الحدود الفنية العالية، أداة الكتابة “مون بلان هيريتيج” الجديدة “روج آند نوار”، “ألتيميت سيربنت بالإصدار المحدود 1″، والتي تتوفر بقطعة محدودة واحدة فقط حول العالم. وبوزن إجمالي يزيد عن 130 غرام، تتضمن هذه التحفة الفريدة من نوعها 99 غراماً من الذهب، وهي الكمية الأكبر من الذهب على الإطلاق التي استخدمت في تصنيع قلم حبر سائل من “مون بلان”. وفي إطلالة متألقة للأحجار الكريمة، يأتي الغطاء والأنبوب مرصعين بالكامل مع حوالي 1950 أو 15.34 قيراط من الياقوت الأزرق الداكن، و 153 قطعة ألماس مقطوعة هندسياً بشكل فردي، وحبتين من الياقوت الأحمر عالي الجودة تضيء عيون الأفعى، وألماسة “مون بلان” بعيار 6.15 قيراط تعتلي الغطاء ببراعة.

وباستكمال فكرة الأفعى، يُضفي مشبك لربطة العنق، وسوار، ومجموعة من أزرار الأكمام رونقاً فخماً ومعاصراً بلمسات رجولية. وبتصميمها لترافق أداة الكتابة “ألتيميت سيربنت بالإصدار المحدود 1″، والتي تتوفر أيضاً بقطعة محدودة واحدة فقط حول العالم، يأتي زوج من أزرار الأكمام بالذهب الأحمر الخالص بإطار هيكلي، وبقطعتين من الألماس بعيار 1.91 و 1.92 قيراط على شكل شعار “مون بلان”.

1Villeret_Tourbillon_Bi-cylindrique_115934_front 1وبإصدار محدود من ثلاث ساعات مبتكرة في سياق الاحتفالات بالذكرى السنوية الـ 110، تُحطم ساعة “فيليريه توربيلون باي-سيليندريك” للذكرى السنوية الـ 110 أرقام قياسية جديدة من حيث الدقة المتناهية وقمة الإبداع إلى جانب اللمسات الجمالية الفنية. وبتطويرها وتصنيعها داخل مصنع “مون بلان” في “فيليريه”، تتضمن هذه الساعة الاستثنائية على أداة توربيلون بمقياس دقيقة واحدة مصنوعة في الشركة، وميزان زنبركي مزدوج أسطواني الشكل، فضلاً عن الأسلوب الغامش والمثير للدار لعرض التوقيت. وتحمل الحلقة الخارجية رسماً ثلاثي الأبعاد محفور يدوياً لأفعى من الانتراسيت، ويبدو هذا التصميم أيضاً على الجهة الخلفية من العلبة المصنوعة من الذهب الأحمر بقطر 52 ملم، مع رسم جذّاب محفور يدوياً لأفعى زاحفة.

ولتكتمل التشكيلة، تعتبر حقيبة “مون بلان ستيمر” للذكرى السنوية الـ 110 بمثابة تحفة عصرية فريدة من نوعها تصوّر نمط أمتعة السفر في بدايات القرن العشرين، حيث تستحضر العصر الذي تأسست خلاله “مون بلان”. وبابتكارها من أرقى أنواع الجلود بالحبيبات الناعمة مع ألوان مستوحاة من “روج آند نوار”، التصميم الجديد الذي يرمز إلى تراث “مون بلان” مع أفعى ساحرة باللون الأحمر تلتف بنفسها حول الحقيبة لتصل إلى علامة M.B. المخصصة، في لمسة تستحضر الهوية البصرية لشركة “مون بلان” في بداياتها.

تتوفر تشكيلة “مون بلان هيريتيج روج آند نوار” في جميع محلات “مون بلان” بالمنطقة. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.montblanc.com

نبذة عن “مون بلان”

لأكثر من 100 عام، تبـنّـت “مون بلان” تقاليد القِيَم الخالدة والحرفية المُتقنة. ومن خلال التزامها المطلق بمبادئ التصميم والأسلوب والجودة والإتقان، ابتكرت الدار مجموعات من المنتجات أصبحت موروثاً تتناقله الأجيال تلو الأخرى. ويبرز شعار “مون بلان” المميز ليرمز إلى قمة التفوّق في ابتكار أدوات الكتابة الفاخرة، والساعات الراقية، والمنتجات الجلدية والأكسسوارات والعطور والنظارات الشمسية. كما قطعت الدار على نفسها عهداً متجدّداً ودائماً لدعم وتحفيز التميّز والإبداع عبر التقدّم الثقافي. وانطلاقاً من جذروها المتأصلة في

ثقافة الكتابة، يبرز واجبها المحدّد تجاه التزامها الثقافي الخاص. ومن خلال عدة نشاطات وفعاليات دولية، تقدّم الدار إسهامات مبتكرة للحياة الثقافية العصرية. وهكذا، تكتب “مون بلان” بنفسها صفحة ولو صغيرة من التاريخ الثقافي.