حضانة أوركيد البريطانية تشارك في مبادرة “الثلاجات المشتركة” الخيرية

 حضانة أوركيد البريطانية تشارك في مبادرة “الثلاجات المشتركة” الخيرية

الأطفال في الحضانة يتعلمون دروساً عملية في السخاء والكرم وعمل الخير
مؤسسة حضانة أوركيد البريطانية تواصل جهودها لنشر السعادة بين المحتاجين

دبي، الإمارات العربية المتحدة:

إنسجاما مع روح العطاء والكرم التي هي السمة المميزة لشهر رمضان المبارك، قام الطلاب الصغار في حضانة أوركيد البريطانية بتقديم المساعدة بأيديهم الصغيرة للمحتاجين. أطفال تتراوح أعمارهم بين ثلاث وخمس سنوات قاموا بجمع الأطعمة المعبأة، والماء، والعصائر، وأودعوها في إحدى الثلاجات التي انتشرت في العديد من المناطق في دبي لتلبية احتياجات الفقراء. لقد استطاع الأطفال الصغار أن يرسموا البسمة على وجوه عدد من العمال الذين يعملون في مكان قريب، عندما قدموا لهم بعض الأطعمة والمياه لمساعدتهم في التغلب على حرارة الجو.

وقالت السيدة / فاندانا غاندي، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لحضانة أوركيد البريطانية:”هناك الكثير مما يكتسبه ويتعلمه الطلاب إضافة للتعليم الأكاديمي، ونحن في حضانة أوركيد البريطانية، نركز ونهتم بالتنمية والتطوير الشامل لكل طفل، سواء على الصعيد الأخلاقي، والفكري، والاجتماعي، والعاطفي، أوالجسدي”. وأضافت السيدة / فاندانا، “نحن نريد أن نغرس الشعور بالمسؤولية في طلابنا ونرسخه، بحيث يدركوا معاناة الآخرين. وقد كان من المثير للسعادة والإعجاب أن نلاحظ أن الأطفال كانوا سعداء وفرحين للغاية للمساهمة في عمل الخير.”

وقالت السيدة/ فاندانا، “أود أيضا أن أتوجه بخالص الشكر للسيدة / سمية سيد، المرأة التي كانت وراء المبادرة المجتمعية “الثلاجات المشتركة”، وذلك لطرحها لمثل تلك المبادرة الفريدة من نوعها؛ وأنا أعرف أن كثيراً من الناس سوف يتعاونون للأخذ بزمام المبادرة، والمضي بها إلى الأمام”.

وتقوم حضانة أوركيد البريطانية أيضاً، بدعم دور الأيتام، ودور المسنين، وملاجئ الحيوانات، والأعمال الخيرية التي تعنى بالفقراء والمحتاجين، وذلك من خلال التبرع بنسبة من إيراداتها السنوية إلى مؤسسة حضانة أوركيد البريطانية. ويسهم موظفو الحضانة أيضاً في الأعمال المجتمعية، من خلال المشاركة في العمل بالتطوع بوقتهم وجهدهم، والمشاركة في الفعاليات والمناسبات، مثل “المسيرة من أجل التعليم”، و”المسيرة من أجل التوحد”، بجانب المبادرات الأخرى.

حضانة أوركيد البريطانية1British Orchard Nursery students putting food and drinks in the refrigerator 2 1

حضانة أوركيد البريطانية، هي أول وأكبر سلسلة حضانات في منطقة الشرق الأوسط تنال شهادات الأيزو ISO 14001، و ISO 1800و ISO 9001، وشهادة الجودة، إضافة لحصولها على العديد من الجوائز الوطنية والدولية. وهي متخصصة في مساعدة الأطفال للوصول إلى أعلى المستويات، وتطوير إمكاناتهم وقدراتهم. إن حضانة أوركيد البريطانية هي سلسلة حضانات عريقة، ومجهزة على مستوى عالٍ، وهي تتمتع بسمعة ممتازة، وإلتزام ثابت بتطوير العقول الناشئة. ويبرز اهتمام الحضانة بتوفير الرعاية والتعليم عالي الجودة، من نجاحها المتواصل، وازياد عدد فروعها. وقد توسعت الحضانة الآن بتواجدها في 15 موقعاً في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، ولها فروع في بر دبي، جميرا، واحة دبي للسيليكون، مدينة دبي للإعلام، جميرا بيتش ريزيدنس، الطوار، كلية دبي للطالبات، هيئة كهرباء ومياه دبي، بلدية دبي، مختبر دبي المركزي، الشارقة، وأبوظبي (آل نهيان، والبطين) وأدكو.

على مر السنين، أصبحت حضانة أوركيد البريطانية مركزاً موثوقاً به للتميز في مجال للتعليم المبكر، في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وهي تتبع المنهاج الوطني البريطاني للتعليم المبكر، مع إضافة البنية والتطور، بينما تلتزم الروضة بالمبادئ التوجيهية لمكتب معايير التعليم، والخدمات والمهارات ((OFSTED وهو الجهة التنظيمية البريطانية.

وقد حصلت سلسلة الحضانة على أكثر من 11 جائزة دولية، و10 جوائز وطنية عبر السنوات، بما في ذلك جائزة الشيخ خليفة للامتياز (SKEA) في عام 2015، وجائزة دبي التقديرية للجودة (DQAA)، وجائزة دبي التقديرية للتنمية البشرية (DHDAA) في عام 2014. وتلبي الحضانة بشكل متميز إحتياجات الأطفال من عمر 6 أشهر إلى أكثر من 4 سنوات، بطاقمها من الموظفين المدربين تدريباً عالياً، ومرافقها الممتازة؛ وتشمل تلك المرافق المتعددة، صالة ألعاب رياضية واسعة، ومركزاً للياقة البدنية مصمم خصيصاً للصغار، الذين يتعلمون التدريبات الصحية من خلال برنامجهم الرياضي المخصص للأطفال “جيم جونيورز”، والذي يعزز القوة، والمرونة، وخفة الحركة، والتعاون، والثقة بالنفس واحترام الذات لدى للأطفال.

لقد تم تصميم المنهج التعليمي، لتلبية إحتياجات كل طفل كفرد، ولضمان ترابط وتناسق جميع المجالات السبعة لتطويرالتعلم طيلة اليوم، ويتيح المنهاج للأطفال التعلم المتعمق الراسخ، واكتساب الخبرات للاستكشاف، والإبداع، والمعرفة والدراسة. وتقدم الحضانة الرعاية الممتدة للأطفال من خلال أنشطتهم في نادي أبل بعد الظهر، وتوفر لهم كذلك المتعة، والتحفيزالمرتبط بالممارسة والتجربة في المخيمات أثناء العطلة.

تشمل مرافق الحضانة المساحات الإبداعية الشاملة، التي تلعب دوراً هاماً في تطوير المهارات الاجتماعية، وقدرة الابتكار لدى الأطفال؛ ومنطقة الألعاب الخاصة بالصغار؛ وأحواض السباحة؛ ومساحة البناء والتشكيل حيث يبدع الأطفال في إعادة ابتكار فعاليات وأحداث الحياة الحقيقية؛ والمكتبة؛ ومنطقة الألعاب المائية، حيث يمكن للأطفال تطوير فهمهم للتحديات الصعبة عن طريق “الممارسة والتعلم وبناء القدرات”؛ ومنطقة الرمال التي تمكنهم من استكشاف المفاهيم العلمية والرياضية؛ ومنطقة اللعب الفوضوي أوالرسم والتلوين لتطوير الإبداع؛ والمساحات الخضراء الخ… وتقدم المدرسة كذلك دروساً في اللغة العربية والفرنسية، ودروس الباليه، ودروس الصالة الرياضية، وكذلك دروساً في الكومبيوتر.

لمزيد من التفاصيل يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.britishorchardnursery.com

أو الإتصال بالرقم: -PRESCHOOL800

 2 total views,  2 views today