فيليب ستاين تكشف النقاب عن ساعة آكتيف الرياضية

فيليب ستاين تكشف النقاب عن ساعة آكتيف الرياضية

تصاميم تشكيلة ’آكتيف‘ الفريدة من ابتكار علامة الساعات الراقية تتوفر في كبرى متاجر الإمارات ومن ضمنها بوتيك فيليب ستاين‘ الأيقوني في برج العرب

دبي، الإمارات العربية المتحدة،أغسطس 2016

تختزل ’آكتيف‘، تشكيلة الساعات الرياضية الجديدة من علامة ’فيليب ستاين‘، كل ما يبحث عنه هواة الساعات المثالية التي تجمع بين خفة الوزن والأناقة والبساطة والإطلالة الرياضية بما يتماشى مع أسلوب الحياة المفعم بالحيوية.

نظراً لتزايد اهتمام المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط باتباع أسلوب حياة صحي، تقدم تشكيلة ساعات ’آكتيف‘ خياراً مثالياً للباحثين عن ساعة عملية تمنحهم الثقة أثناء ممارسة النشاطات الرياضية، وتستكمل جاذبية الإطلالة اليومية في العمل أو المناسبات الأخرى.

عززت العلامة الرائدة كافة الساعات ضمن التشكيلة الرياضية الجديدة بتقنية التردد الطبيعي، وهي التقنية التي تعتمد على توجيه الترددات الطبيعية الإيجابية نحو جسم مرتدي الساعة بما يساعده على مقاومة الأضرار التي قد يتعرض لها بفعل وسائل التكنولوجيا المعاصرة.

بفضل احتواء كافة الساعات المخصصة للرجال والنساء ضمن هذه التشكيلة على تقنية التردد الطبيعي، تمنح هذه الساعة مرتديها شعوراً بالاسترخاء والتركيز وتساعده على التخلص من الضغوطات اليومية.

من المتوقع أن تستقطب هذه الساعة الرياضية البسيطة والأنيقة رواجاً منقطع النظير بين عشاق الساعات العصرية في الإمارات العربية المتحدة بفضل إطارها الأنيق المصنوع من الفولاذ، والميناء الرياضي الأسود، والسوار الفولاذي من الذهب الأصفر بقيمة 2850 درهم إماراتي.

تنفرد ’بريشيس تايمز‘، التي تتخذ من دبي مقراً لها، بحقوق التوزيع الحصرية لمنتجات ’فيليب ستاين‘ في 41 دولة في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

في سياق تعليقه على إطلاق التشكيلة الجديدة، قال دامبير تشادها، رئيس مجلس إدارة ’برشيس تايمز‘: “تجسّد تشكيلة ’آكتيف‘ الجديدة من ’فيليب ستاين‘ الخيار المثالي لعشاق الرياضة والباحثين عن أناقة عملية لكل يوم على حد سواء. حيث يمكن ارتداؤها خلال ممارسة التمارين الرياضية الشاقة في الصباح أو عند حضور غداء عملٍ رسمي، وذلك بفضل الحزام الكلاسيكي الراقي والميناء الجذاب والمتانة العالية”.

أما أكثر قطع التشكيلة رواجاً، فتتمثل في الساعة ذات الإطار المطلي بالذهب الأصفر، والميناء الأسود، مع تأثيرات ذهبية، والسوار المطلي بالذهب بتكلفة لا تتجاوز 2340 درهم إماراتي؛ والساعة المطلية بالذهب الوردي، والميناء الرياضي الأسود الدائري مع الأرقام المتألقة باللون الذهبي الوردي، والسوار المطلي بالذهب الوردي بتكلفة لا تتجاوز 3060 درهم إماراتي.

نبذة عن فيليب ستاين:

أسسها ويل ورينا ستاين، تطورت العلامة العالمية فيليب ستاين من رغبة الثنائي إلى إيجاد وسيلة للعيش في تناغم في عالم متسارع. وفي العام 1920 كان هناك مفهوماً سائداً مفاده أن الدماغ البشري يعرض النشاط الكهربائي، ثم في العام 1952 ، اكتشف الفيزيائي الألماني وينفريد أوتو شومان أن الأرض تمتلك نبضاً ( تردد) بمقياس (7.83 هرتز) من الحياة المحيطة يماثل تلك التردد الموجود في الدماغ البشري. وعقب هذا الإكتشاف، قررت فيليب ستاين الإستفادة من هذا الإنجاز العلمي في منتجاتها وذلك من خلال تطوير تفنية تعمل على الإستفادة من تلك التردات الطبيعية ومن ثم إرسالها إلى مرتادي تلك المنتجات، حتى أطلقت ما يسمى الآن ” ساعة تشعرك بالراحة”: ساعة اليد السويسرية الفاخرة التي تدمج ” تقنية التردد الطبيعي” فيليب ستاين. تم توظيف هذه الفكرة في منتجات واكسسورات فيليب ستاين في العام 2003 وذلك من خلال دمج قرص معدني في التصميم حيث تهدف هذه التقنية إلى تقليل التوتر، وزيادة نسبة التركيز والأداء والرفاهية العامة. وفي العام 2011، أبهرت فيليب ستاين العالم من خلال مبادرة جديد ألا وهي توظيف تقنية التردد

الطبيعية في السوار الليلي يطلق عليه “سوار النوم” حيث يتم ارتدائه أثناء النوم ليعطي مرتاديه نوماً عميقاً أكثر راحة عبر توجيه تلك التردادات الخاصة بالنوم إلى جسم الإنسان مباشرة. وتسهم هذه التقنية من خلال هذا السوار إلى مساعدة الذاكرة وحل المشاكل إلى جانب تعزيز التوازن وتنظيم وظائف التردادات الطبيعية لجسم الإنسان. ومنذ ذلك الحين أطلقت العلامة العالمية فيليب ستاين سلسلة واسعة من ساعات اليد والسوار مع دمج تقنية التردد الطبيعي، بتصميمات مختلفة مواكبة للعصر.

تجدر الإشارة إلى أن بريشيس تايمز، التي انطلقت في العام 2004 و تتخذ من دبي مقراً لها، تعتبر الموزع الحصري لمنتجات فيليب ستاين في أكثر من 40 دولة، بما في ذلك أوروبا الشرقية، الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية.