أسئلة وأجوبة سيرجيو جارسيا من أوميغا

أسئلة وأجوبة سيرجيو جارسيا من أوميغا

xx أغسطس 2016
ريو دي جانيرو:

استغرقت عودة الجولف إلى الألعاب الأولمبية 112 سنة وهي فترة طويلة جداً. هل توقعت في يوم من الأيام أن تعود رياضة الجولف إلى الألعاب الأولمبية؟

بصراحة لم أتوقع أبداً أثناء نشأتي أن تكون رياضة الجولف يوماً ضمن الألعاب الأولمبية. وقد يفكر البعض يا تُرى ما هي الرياضة التي ستناسبني لأتمكن من الوصول إليها، إنّه أمر عظيم أن أتمكن من المشاركة في الألعاب الأولمبية ولا أصّدق بأني لاعب أولمبي. لن أنسى هذه التجربة أبداً.

ما الذي شجّعك على المشاركة في الألعاب الأولمبية؟

أعتقد بأنه هذا الأسبوع سيكون حافلاً بعدد من الأحداث الهامة، وهذا أمر لا نحظى به كلاعبي جولف أبداً، إنّ تمثيل بلادي يعد الأولوية بالنسبة إلي، فأنا أقوم بهذا الدور أسبوعياً والفرق الآن أنّ المسؤولية قد أصبحت أكبر في دورة ريو، إنّ الحصول على فرصة معرفة الرياضيين والفوو بالميدالية يعد أمراً مذهلاً للغاية.

ما الذي تتمنى أن تضيفه الألعاب الأولمبية إلى رياضة الجولف؟

لا نعلم حتى الآن، أعتقد بأنّنا سنكتشف ذلك عبر السنوات، بالتأكيدأنها ستسهم في نمو اللعبة بصورة أقوى، وتعزز من مكانتها في البلدان التي تشيع فيها اللعبة. وفي النهاية نحن هنا نحاول أن نربح ربح بعض المباريات وأن نبذل أقصى ما في استطاعتنا، وبالنسبة لي فأنا أرغب في إنهاء البطولات وأنا أفضل حالاً، وهذا هو هدفي الأساسي.

هل تشعر بأنه هنالك ضغط كبير عليك نظراً للعدد الهائل من مشاهدي للمباريات؟

لا أظن ذلك، أعتقد بأنه نفس المقدار من الضغط، لقد شاركنا في مباريات ضخمة مثل كأس ماجورز وكأس رايدر، وهذه البطولات تجتذب حشوداً كبيرة من المشاهدين، إنّ الضغط هو يتولد بسبب رغبتك في تحقيق الانتصار. أنا متأكد بأن اليوم الأول سيكون مثل أي بطولة أخرى وستحاول فيه أن تحقق شيئاً مذهلاً، وبالتالي فإن الضغط سيكون مماثلاً لأية بطولة أخرى.

هل هنالك أي جزء من لعبة الجولف واظبت على التمرن عليها بشكل مكثف قبل الأولمبياد؟

لا يوجد شيء من قبيل ذلك، يتوجب عليك أن تتمرن على كافة جوانب اللعبة، فالملعب يبدوا متسعاً في البداية، وأكثر تميزاً في الرميات الثانية حول أرجاء الخضرة، وذلك لا يعني بأنّه لايتوجب عليك تحديد مسار الكرة جيداً، لأنه إذا كان خيارك سيئاً فذلك يعني بأن رمياتك عبر الخضرة ستكون أكثر قسوة. كل جزء في اللعبة يعد هاماً ويتوجب عليك التمرن عليه جيداً.

ما هو شعورك لتواجدك في ريو لأول مرة؟

إنّها المرّة الأولى التي أزور فيها البرازيل ومدينة ريو، إنها تجربة عظيمة ومختلفة قليلاً وقد استمتعت بكل لحظة. لقد سنحت لي فرصة رؤية ما يدور في مدينة ريو والبرازيل بشكل عام، كما شاهدت بعض المباريات مباشرة. بالتأكيد قمت بمشاهدة بعضها على التلفاز ولكن أن تتمكن من رؤيتها على أرض الواقع يعد أمراً مذهلاً للغاية.

كيف تصف الأجواء السائدة في الفريق الأسباني؟ هل تسنت لكم فرصة قضاء وقت طويل مع بعضكم؟

إنّه لشرف عظيم أن أتمكن من التعرف على المتبارين الآخرين في الفريق الأسباني، حيث كنت أعرف بعضهم من مشاهدة التلفاز فقط والآخرين لم أعرفهم إطلاقاً، إنه أمر مذهل أن أتمكن من مقابلتهم والتحدث إليهم، ووجدت كذلك بأن بعضهم من المعجبين برياضة الجولف.

هل هنالك أية مباريات معينة تعتقد بأنّ أسبانيا ستقدم فيها أداءاً جيداً؟

لا أحد يعلم مجرى الأمور، ولكن أعتقد بأننا ربحنا ميدالية أو اثنتين في منافسات السباحة، وأعتقد كذلك بأنه لدينا فرصة كبيرة لربح مباريات كرة السلة إذا ما لعبنا جيداً، وآمل أن أتمكن من تقديم أداء جيد في مباريات الجولف. لربما التنس كذلك. هنالك بعض الرياضيين اللذين يفضلون المضمار والميدان ولربما المسافات الطويلة مثل سباق الماراثون مسافة 10 كيلومترات، وآمل أن نتمكن من ربح بعض الميداليات.

لقد اقتربت مباريات بطولة كأس رايدر التي من المقرر انطلاقها في وقت لاحق من هذا العام. ما هي توقعاتك لهذه البطولة؟

إني متحمس للغاية، إنّ الفريق غير مكتمل حتى الآن ولكنه يمتلك فرصة كبيرة للربح ما لم يحدث أمر استثنائي. أنا من المعجبين بكأس رايدر والجميع يعلم ذلك. وإنه دائماً لشرف عظيم أن أنضم إلى الفريق الأوروبي وأن نكون أربعة في صف واحد، لا أعتقد بأننا قد قمنا بذلك من قبل ولكنه بالتأكيد سيكون أمراً مذهلاً.

ما مدى إعجابك بساعة أوميغا سيماستر بلانيت أوشن؟

إنّ ساعة بلانت أوشن مذهلة قدمتها إلي أوميغا هدية، وقامت بحفر اسمي عليها في الخلفية مع اسم مدينة RIO 2016، إنّها بعض الأمور الصغيرة التي تجعل من هذه التجربة أكثر إذهالاً وستجعل ذكرياتي عن دورة ريو للالعاب الأولمبية أكثر غنى.

ما هو انطباعك عن منزل أوميغا؟

إنه مذهل ورائع، أعتقد بأنّ أوميغا قد قامت بعمل مذهل، إنّ مظهره الخارجي ومظهر جدرانه معلقة عليها مثبته عليها الساعات يبدوا رائعاً. إنّه يبدوا أنيقاً وبارزاً وذلك ما تتوقعه من علامة رائدة مثل أوميغا.