باستيان بيكر يحيي أمسية مذهلة تحت عنوان “OLÁ SWITZERLAND” في منزل أوميغا

باستيان بيكر يحيي أمسية مذهلة تحت عنوان “OLÁ SWITZERLAND
في منزل أوميغا

ريو دي جانيرو، الثلاثاء xx اغسطس: انطلقت علامة الساعات السويسرية الأيقونية من معمل صغير بسويسرا في العام 1848 لتقدم العدي من الانجازات على مدى 168 عاماً، واليوم تحتفل أوميغا بدورها كضابط وقت رسمي في الألعاب الأولمبية بمنزلها على شاطيء ايبانيما في ريو دي جانيرو.

مثّلت “Ola Switzerland!” أمسية الثلاثاء الخاصة في منزل أوميغا بمدينة ريو، وأتاحت الفرصة للعلامة المرموقة لإبراز تراثها ومواهبها العريقة لموطن صناعة الساعات.

لقد أصبح منزل أوميغا من أكثر الوجهات شعبية في ريو، وقد كانت ليلة الثلاثاء حافلة بالأحداث والمفاجآت. وللإحتفال بتراث سويسرا تمّ تزيين منزل أوميغا بوحي مستلهم من تاريخ الدولة العريقة حيث تمت إضاءة المنزل باللون الأحمر واكتسى بالازهار والديكورات التي تمثّل دولة سويسرا، وبالتأكيد فإنّ أهم ما يميز سويسرا إلى جانب الساعات هو الشكولاته السويسرية، ولذا تمّ تقديم عربة مليئة بالشكولا الفاخرة، أما بالنسبة للترفيه فقد أحيا الفنان باستيان بيكر سفير أوميغا الليلة وقدّم أداءاً استثنائياً.

يعد باستيان بيكر من أبرز الفنانيين الصاعدين في سويسرا، وقبل افتتاح الأبواب والسماح للضيوف بالدخول عبر البوابة، قدّم باستيان للحضور حفلاً حيوياً شمل أشهر أغانيه مثل “أي ويل سينغ فور يو”، وقد تحدث عن الإلهام الذي استقاه من البرازيل قائلاً: “لقد ألهمتني البرازيل وريو حقاً، لقد شاركت في عدد من الفقرات الموسيقية مع عازفي إيقاع محترفين، والآن أنا أفكر بجدية في تسجيل بعض الأغاني هنا الشهر القادم، فقد وجدت أنها تمثل المكان المثالي للحصول على مدخلات جديدة على الموسيقى. لقد وردت لي بعض الأفكار المتميزة منذ لحظة وصولي.”

وقد حفلت الأمسية بأجواء استثنائية أضفى عليها فوز سفير أوميغا مايكل فيلبس بالميدالية 24 و25 المزيد من الحيوية على الأجواء.

انطلاقاً من موطنها في سويسرا، أصبحت علامة أوميغا إحدى أكثر العلامات الأيقونية شهرة في العالم، ويعد اسمها مرادفاً للإمتياز والابتكار. كما أنها معروفة بروحها الريادية عبر التاريخ. وفي العام 2015 عزّز إطلاق أول تقنية ماستر كرونوميتر في العالم من سمعة العلامة وقدمت أعلى المعايير في الدقة ومقاومة المجال المغناطيسي والأداء في الصناعة السويسرية.

وقد عبّر رينالد إيشيلمان، الرئيس والرئيس التنفيذي لعلامة أوميغا، عن فخره بالتمثيل الرائع لدولة سويسرا في منزل أوميغا وعلّق: “تعد أوميغا من العلامات السويسرية المحبوبة ونحن فخورون بأن نتمكن من رفع علم بلادنا سويسرا هنا اليوم. وأردنا خلال هذا الحدث الرياضي العالمي الضخم أن نمثّل بلادنا بأفضل صورة، وأن نقدم أمسية تعلق في الذكرة وتكون قريبة إلى القلوب. إنّه لأمر مذهل أن نكون هنا في ريو، والأهم من ذلك أن نتذكر بأن أوميغا قد انطلقت من موطنها الأم سويسرا ووصلت إلى كافة أنحاء العالم.”

بعيداً عن جبال ومروج سويسرا، يقع منزل أوميغا في كازا دو كلتشورا لورا ألفيم على شاطيء إيبانيما، ويقدم إطلالة مذهلة على رمال الشاطيء وأشجار النخيل، أما ديكور نادي الأعضاء فقط فقد تمّ تصميمه حول محاور علامة أوميغا الأساسية. وسيحظى الضيوف بفرصة مشاهدة الغرف التي تحمل كل منها موضوع معين وتصاميم فريدة تدور حول محاور العلامة الأساسية.

الوجبات والمشروبات المقدمة في الأمسية:

  • جبنة كروكيه مونسيريوس
  • عيدان لحم العجل بالليمون والروزماري
  • تارت فلامبي
  • كوكتيل ريد يبرسيشن (فودكا، صودا الحمضيات، التوت البري)
  • الشوكولاته السويسرية

إطلالة المشاهير:

ارتدى باستيان بيكر ساعة أوميغا بلانيت أوشن باللون الأسود الداكن، وتعد إحدى أحدث ساعات ماستر كرونوميتر من أوميغا وأكثرها ابتكاراً.