المجلس الإماراتي لكتب اليافعين يختتم حملة تبرع بالكتب لصالح الأطفال اللاجئين

انطلقت في 22 يوليو الماضي في مركز تاون سنتر جميرا بدبي

المجلس الإماراتي لكتب اليافعين يختتم حملة تبرع بالكتب لصالح الأطفال اللاجئين

اختتم المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، الفرع الوطني من المجلس الدولي لكتب اليافعين، مؤخراً حملته التطوعية التي أطلقها للتبرع بالكتب المخصصة للأطفال واليافعين، والتي سيتم تقديمها للأطفال اللاجئين في مختلف دول العالم.

وقد تم تنظيم هذه الحملة التي جُمع من خلالها 290 كتاباً، تحت مظلة مبادرة (كان يا ما كان)، التي أطلقها المجلس في نوفمبر 2015، والرامية إلى توفير كتب عالية الجودة، شكلاً ومضموناً، للأطفال القاطنين في المناطق التي تعاني من صعوبات في الوصول إلى الكتاب، نتيجة ظروف اجتماعية أو طبيعية أو بسبب الاضطرابات والحروب، لتعزيز ثقافة القراءة والاطلاع لديهم، والتخفيف من معاناتهم، وتوفير وسائل ترفيهية ومعرفية تساعدهم على مواجهة الظروف الصعبة التي يمرون بها.

11 1

وهدفت حملة التبرع بالكتب، التي انطلقت بالتعاون مع “فيري تيلز” بمركز تاون سنتر جميرا في دبي، إلى تشجيع أفراد المجتمع على مناصرة و دعم الأطفال اللاجئين، القاطنين في المناطق التي تعاني من صعوبات في الوصول إلى الكتاب.

وقد شهدت الحملة إقبالاً كبيراً من أفراد المجتمع، وخاصة الأطفال الذين تبرع كثير منهم بكتبهم المفضلة، كما أنهم قد شاركوا بشكل إيجابي في الفعاليات المصاحبة للحملة، والتي سعت إلى تشجيع الأطفال للمشاركة في مثل هذه المناسبات، وغرس أهمية الاعتماد على أنفسهم و مشاركة غيرهم الابتسامة و الفرحة.

وقالت مروة العقروبي، رئيس مجلس إدارة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين: “جاء تنظيمنا لهذه الحملة انطلاقاً من رؤية الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس الفخري للمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، بهدف ضمان الحق الأساسي لكل طفل في القراءة، من خلال تسهيل وصوله إلى الكتاب، وتوفير الكتب للأطفال في المناطق المتضررة من النزاعات والحروب، فالحصول على المعرفة هو حق إنساني أصيل لجميع الأطفال، كفلته لهم كافة العهود والمواثيق الدولية والتشريعات الوطنية”.

وأضافت العقروبي: “تنبع أهمية هذه الحملة من كونها تغرس في أطفالنا حب العمل الطوعي والتضامن الإنساني، ومد يد العون والمساعدة للفئات التي يعاني أفرادها ظروفاً معيشية صعبة جراء الحروب والكوارث، ما يساعد في نشر قيم التكافل المجتمعي، ونشكر كافة شرائح المجتمع لا سيما الأسر التي ساهمت في إنجاح هذه الحملة، من خلال تشجيع أطفالهم على زيارة مقر الحملة للتبرع بكتبهم والمشاركة في الفعاليات المصاحبة”.

12 1ومن جانبها قالت فاطمة المدني، مؤسس صالة فيريتيلز للألعاب: ” سعداء بتعاوننا مع المجلس الإماراتي لكتب اليافعين في تنفيذ هذه الحملة، التي تحمل في طياتها قيماً ومفاهيم إنسانية نبيلة، حيث هدفت إلى إدخال البهجة والسرور في نفوس الأطفال اللاجئين، من خلال توفير مجموعة من الكتب التي يكتسبون من خلالها المعارف، ويجدون من خلالها حظهم من التسلية والترفيه، وقد جاءت استضافتنا لهذه الحملة من منطلق إيماننا بمسؤوليتنا المجتمعية تجاه الشرائح الضعيفة وضرورة الوقوف إلى جانبها”.

ويعد المجلس الإماراتي لكتب اليافعين الفرع الوطني من المجلس الدولي لكتب اليافعين، وهو منظمة غير ربحية تمثّل شبكة عالمية من الأشخاص حول العالم ممن تعهّدوا بتأمين الكتب للأطفال، وتسعى هذه المنظمة إلى الترويج للوعي العالمي من خلال كتب الأطفال ومنحهم إمكانية الوصول إلى الكتب ذات المعايير الأدبية والفنية العالية، بالإضافة إلى تأمين الدعم والتدريب اللازمين للمؤلفين والرسامين المهتمين بأدب الأطفال. ويعمل المجلس الإماراتي لكتب اليافعين على ضمان وصول الكتب إلى أيدي الأطفال، كما يشجع على نشر وتوزيع الكتب ذات القيمة العالية، ويعمل على ترويج القراءة وكتب الأطفال.

Related posts