” أتوقع مستقبلا واعدا وتطورا سريعا لقطاع المنتجات الفاخرة في دبي خلال المرحلة المقبلة “

جون ماري شالر الرئيس التنفيذي لدار الساعات السويسرية “لويس موانيه”

” أتوقع مستقبلا واعدا وتطورا سريعا لقطاع المنتجات الفاخرة في دبي خلال المرحلة المقبلة  “

أشار جون ماري شالر الرئيس التنفيذي لدار الساعات السويسرية الفاخرة “لويس موانيه”، إلى أسباب نجاح العلامة ونمو حجم أعمالها بالإمارات وخاصة مدينة دبي التي تمتلك كافة المقومات لتعزيز مكانتها وأهميتها على خارطة المنتجات الفاخرة العالمية. بالرغم من التحديات الاقتصادية والصعوبات، نجحت مدينة دبي في إثبات قوتها في تحدي المصاعب فهي ترتكز على بنية صلبة تمتد لسنوات طويلة. وساعدت جهود الحكومة والمشاريع في ترسيخ مكانة الإمارة كوجهة رائدة عالميا لماركات الساعات الثمينة نظرا للطلب المحلي الكبير وازدهار  سياحة التسوق من خلال أكبر المراكز والمشاريع التي تعكس الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة.

1memoris_face-1 و أعرب شالر، عن تفاؤله وثقته بسوق السلع الفاخرة والساعات الثمينة في الإمارات وشدد على أهمية مدينة دبي خاصة وأن الدراسات تؤكد أن دبي تستأثر بنحو 30 في المئة من سوق المنتجات الفاخرة في المنطقة ونحو 60 في المئة من إجمالي سوق المنتجات الفاخرة في الإمارات. ورأى أن أداء سوق المنتجات الفاخرة في دبي والإمارات خلال النصف الأول من العام الجاري، كان مُرضيا وثابتا في ظل التحديات العالمية التي فرضت على الإمارة المزيد من الجهد والإخلاص واستمرار دفع عجلة النمو.

كما أعرب عن سعادته البالغة بمشاركة لويس موانيه من خلال إصدار Memoris Red Eclipse الأنيق، والتي صُنعت احتفالا باختراع لويس موانيه للكرونوغراف وتقديرا للحدث الخاص الذي يحتفي بمرور 200 عام لمرصد نيوشاتل، خلال جائزة جنيف الكبرى للساعات الفخمة 2016 في فئة الكرونوغراف. باعتبارها من أهم الجوائز المرموقة.

1lm_ceo_mrschaller-1ويعد ميموري Memoris أول كرونوغراف تعليمي في تاريخ تصنيع الساعات. يتسم هذا الموديل بالجوانب الفنية والممتعة، حيث يعرض تصميم الكرونوغراف على جانب الميناء. يحتوي “Red Eclipse” على قمر أحمر بطلاء ورق ذهبي على وزنه المذبذب، إلى جانب نقوشات يدوية الصنع على معابره والطارة.

يصادف العام 2016 مرور مائتي عام على اختراع الكرونوغراف. وسيتم تنظيم حدث بعنوان “200 عام في 24 ساعة” في مرصد نيوشاتل في سبتمبر لمراقبة كسوف القمر. وتكريما للمراقبات الفلكية من لويس موانيه سيتم الكشف عن موديل “Red Eclipse” المقدم هنا. يبرز “Red Eclipse” هذه السلالة السماوية بقمر أحمر بطلاء ورق ذهبي على وزنه المذبذب، إلى جانب نقوشات يدوية الصنع على معابره وطارته. علبة الذهب الأبيض هي الأخرى يدوية النقش تماما، بفكرة الكسوف القمري، ومزينة بجواهر في نهاية الأجزاء الناتئة. وفي نفس الوقت يتم عرض توقيت Memoris على ميناء طلاء Grand Feu.1memoris_back-1

توفر التركيبة الفريدة في Memoris قياس الوقت وتسمح لك بتفهم كيفية عمله أيضا. بلمسة واحدة رقيقة على المكبس، تقع عيناك على أداء فريد: آلية أجزاء وتروس الفولاذ وهي تحيا، كلها بتنسيق الترس العمودي عند الساعة 12 تماما. الترس العمودي ذاته، الذي يحتوي على سنّة في القاعدة وأعمدة رأسية تم قصها بمنتهى الدقة، هي نجم العرض. تحيي الأوجه المتعددة لهذا الجزء المتطابق رافعات متعددة تجعل المعلومات في المتناول.

الحركة لا تعد هيكلية ولا معيارا إضافيا: إنها سمة جديدة كليا، مصممة من أجل وحول الكرونوغراف. لطالما طمحت لويس موانيه إلى وضع آلية توقيت الحركة الأوتوماتيك في مؤخرة القطعة، أسفل اللوح.

تم تزيين أجزاء الحركة يدوية: لمعان أسود يزين الميكانيكا، على خلفية نجمية غامضة. تم عمل ذلك باستخدام مخرطة مصنعة بطريقة خاصة لجعل المحرك الوردي تقليديا – وهي أداة رغم أن عمرها يبلغ 200 عام، إلا أنها توصلت إلى تطبيق جديد، بفضل Memoris. استخدمت العملية الفريدة نتائج بتأثير رائع، وبفضلها تومض النجوم مع تغيير زاوية رؤياك.

ملف البيانات الفنية:

  • العلبة: الذهب الأبيض
  • مادة الحزام: الجلد
  • الإبزيم: إبزيم مطوي
  • مقاومة تسرب المياه: 50 متر
  • الحجم: قطر 46 مللم
  • آلية الحركة: ميكانيكية ذاتية التعبئة
  • احتياطي الطاقة: 48 ساعة، 28,800 ذبذبة في الساعة
  • الوظائف: الساعات، الدقائق، الثواني، الكرونوغراف
  • المرجع: LM-54.71.21
  • العام: 2016
  • التشكيلة: Memoris / إصدار محدود بـ 12 نسخة.

نبذة عن لويس موانيه:

تأسست ورشة لويس موانيه في سانت بلايس، نيوشاتل، عام 2004. تأسست الشركة المستقلة تماما تكريما لذكرى لويس موانيه (1768 – 1853): أستاذ ساعاتي، مخترع معتمد للكرونوغراف (1816)، ورائد في استخدام الذبذبات العالية (216,000) ذبذبة في الساعة.

كان لويس موانيه ساعاتيا، مدربا، رساما، نحات ومدرسا في مدرسة الفنون الجميلة – إضافة إلى كونه مؤلفا لـ Traitéd’Horlogerie، رسالة تصنيع الساعات التي نُشرت في 1848 وظلت عملا مرجعيا قاطعا لما يقرب من قرن. واليوم تخلد ورشة لويس موانيه هذا التراث. وقد حصلت ساعات الشركة، التي يتم إنتاجها في إصدارات محدودة فقط، على عدد من أفضل الجوائز، بما في ذلك جائزة  النقطة الحمراء للتصميم Red Dot Design (فئة أفضل الأفضل)، وهي جائزة في مسابقة  Chronometryالدولية، وجائزة اليونسكو للاستحقاق مؤخرا. تستخدم منتجات لويس موانيه غالبا مواد غير عادية مثل الحفريات والنيازك، بأسلوب ابتكاري فريد ممزوج بتعقيدات مفصلة لتصنيع الساعات الفاخرة. تتمثل قيم العلامة الرئيسية في الابتكار، الحصرية، الفن والتصميم.

Related posts