جمارك دبي تطلق حملة لتنظيف قاع الخور

للحفاظ على البيئة وإزالة أي معوقات أمام حركة التجارية

جمارك دبي تطلق حملة لتنظيف قاع الخور

  • خليل صقر: نعمل على توفير كافة التسهيلات لمستخدمي خور دبي

دبي – 25 اكتوبر 2016: نظمت جمارك دبي، ممثلة في إدارة المراكز الجمركية الساحلية، بالتنسيق مع قسم المسؤولية المجتمعية بإدارة الاتصال المؤسسي، حملة لتنظيف قاع الخور في منطقة المرسيين 7، 8 لانتشال المخلفات العالقة في القاع، حيث شارك في عملية التنظيف أكثر من 40 غواصاً من فريق الإمارات للغوص التطوعي وعدد من المتطوعين.

وتهدف الحملة التي تم تنظيمها يوم 25 أكتوبر الحالي إلى الحفاظ على البيئة، وإزالة أي معوقات للحركة التجارية، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين (شرطة دبي، بلدية دبي، مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، الإدارة العامة للدافع المدني في دبي، وفريق الإمارات للغوص التطوعي، فندق راديسون بلو).

مكانة تاريخية

وقال خليل صقر بن غريب مدير إدارة الاتصال المؤسسي في جمارك دبي إن تنظيم حملة تنظيف قاع الخور تأتي انطلاقاً من دورنا في مجال المسؤولية المجتمعية تجاه المحافظة على البيئة البحرية لتحقيق التنمية المستدامة، ولتعزيز الوعي البيئي في المجتمع بأهمية الحفاظ على البيئة البحرية، وترسيخ الموروث الثقافي لمكانة خور دبي التاريخية، واستجابة لدعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالمساهمة الفعالة في تحمل مسؤولية الحفاظ على البيئة، وذلك تماشياً مع استراتيجية دولة الإمارات وتطبيق معايير الاستدامة في البنى التحتية للدولة.

وأضاف خليل صقر بن غريب أن خور دبي يحظى بحركة تجارية نشطة للمراكب والسفن من الدول المجاورة، حيث تُعد مرافئ السفن الخشبية والحديدية في خور دبي من الدعائم الأساسية لحركة التجارة البحرية، وخاصة مع دول الجوار التقليدية مثل دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والهند وباكستان والعراق واليمن ودول شرق إفريقيا.

ولفت إلى أن الحملة تشمل تنظيف المجرى المائي في قاع الخور في المرسيين 7،8 من كافة المخلفات، الناجمة عن غرق السفن، أو تلفها، والتي يمكنها أن تشُكل إعاقة في حركة السير للسفن التجارية وإعاقة رسوها على المرسى، وتُسهم بشكل جذري في تقليل التلوث البيئي في منطقة الخور، موضحاً أن المخلفات التي يتم رفعها من قاع الخور سيتم التعامل معها بالتعاون مع الجهات الحكومية المختصة.

تسهيلات وسلاسة

وأشار مدير إدارة الاتصال المؤسسي في جمارك دبي إلى أن الدائرة تعمل على توفير كافة التسهيلات للتجار والعملاء من مستخدمي خور دبي، على مدار 24 ساعة يومياً، عبر أنظمة جمركية تتسم بالمرونة وسلاسة الإجراءات، مع الرقابة المحكمة التي من شأنها حماية المجتمع المحلي من نفاذ أي مواد ممنوعة أو محظورة، إذ تسعى الدائرة لتذليل أي عقبات أمام حركة التجارة والملاحة البحرية في الخور، الأمر الذي أسهم في دعم عملية التنمية الاقتصادية بإمارة دبي، حيث لعب ولا زال خور دبي دوراً مهماً في نهضة دبي ونموها الاقتصادي والاجتماعي، فمنه انطلقت الحركة التجارية لدبي مع العالم الخارجي قبل أكثر من مئة عام، ولا زال حتى هذه اللحظة محتفظاً بقيمته التاريخية والاقتصادية.

من جانبه قال فؤاد الشحي مراقب بحري في جمارك دبي والمسؤول عن تنظيم حملة تنظيف قاع الخور إن الحملة استهدفت في المقام الأول تطهير قاع الخور لانتشال المخلفات الكائنة في أعماقه، وذلك للحفاظ عليه من التلوث البيئي، بالإضافة إلى ضمان سير حركة السفن بسهولة دون عوائق، مشيراً إلى أن الإعداد والتنظيم للحملة استغرق ما يقارب 30 يوماً، ولاقى تعاوناً طيباً من الشركاء الاستراتيجيين من الجهات الحكومية.

يذكر أن هذه هي المرة الثانية التي تنُظم فيها حملة لتنظيف البحر والخور في العام الحالي، وكانت الحملة الأولى في شهر إبريل الماضي، بمشاركة عدد من موظفي جمارك دبي ممن لديهم رخص رسمية بالغوص.

Related posts