جمارك دبي تُخرج الدفعة الثالثة من برنامج إعداد القادة بالتعاون مع جامعة دبي

وصلت ساعات التعلم المباشر إلى 4500 ساعة تدريبية للخريجين

جمارك دبي تُخرج الدفعة الثالثة من برنامج إعداد القادة بالتعاون مع جامعة دبي

  • أحمد محبوب: البرنامج يحقق تطلعات القيادة في خارطة الإنجازات المستقبلية
  • أحمد عبيد الفلاسي: حريصون على دعم الكوادر البشرية ببرامج تسهم في دفع مسيرة التنمية
  • د. عيسى البستكي: للقيادة سمات منها الرؤية وجرأة القرار والتفكير خارج الصندوق والتعلم المستمر

دبي – 14 نوفمبر 2016: اقامت جمارك دبي حفلاً لتخريج الدفعة الثالثة من برنامج إعداد القادة، الذي تنظمه بالتعاون والتنفيذ مع جامعة دبي، وذلك بحضور أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي، وأحمد عبيد الفلاسي المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية والمالية والإدارية، والدكتور عيسى البستكي مدير جامعة دبي، وعدد من المدراء التنفيذيين ومدراء الإدارات والخريجين من الدائرة وجامعة دبي وعددهم 35 خريجاً.

12-1وسلم أحمد محبوب مصبح ود. عيسى البستكي وأحمد الفلاسي دروعاً وشهادات للخريجين، الذين اجتازوا البرنامج بنجاح، بعدد ساعات إجمالي 4500 ساعة تدريبية لجميع المشاركين، وقال مدير جمارك دبي في كلمة وجٌهها للخريجين: “أنتم قادة المستقبل للدائرة، القادة الذين سيخطون أولى خطواتهم على سلم المسؤولية، فأنتم رهاننا في السنوات القادمة، ومن سيكمل مسيرة الريادة والتقدم، وستحافظون على المكتسبات التي حققت، وستتصنعون إنجازات المستقبل ضمن رؤية الدولة وقيادتها”.

وأضاف أحمد محبوب مصبح حرص الدائرة على تطوير الكوادر البشرية في مجالات القيادة والإدارة بكل الوسائل التي تتوافق مع استراتيجية الدولة في تنمية مهارات الشباب لإعداد جيل قادر على استكمال مسيرة التنمية الشاملة، كونهم رأسمال دولتنا الحقيقي الذي سيصنع التغيير ويحقق التنمية المستدامة.

وأعرب عن شكره لجامعة دبي لتعاونها في إعداد وتنفيذ هذا البرنامج الذي يواكب توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بضرورة إعداد قادة المستقبل ورعاية المبدعين، وهو أحد الوسائل التي اعتمدته الدائرة كمنهج عمل منذ ثلاث سنوات لتمكين الموظفين وتطوير مهاراتهم لتأسيس قادة مبدعين، مشيراً إلى أن عدد الخريجين المستفيدين من البرنامج منذ انطلاقته حتى الدفعة الحالية 129 موظفاً وموظفة.

ودعا مدير جمارك دبي الخريجين من الموظفين أن يكونوا على قدر المسؤولية، في السعي لتطوير أنفسهم لرفعة الوطن، ورفع اسمه عالياً في المحافل الدولية، بالإضافة إلى استثمار طاقاتهم الإبداعية لتحقيق رؤية الدائرة المتمثلة في ” الإدارة الجمركية الرائدة في العالم الداعمة للتجارة المشروعة”.

13-1وقال أحمد عبيد الفلاسي المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية والمالية والإدارية أن البرنامج يأتي في إطار جهود الدائرة وحرصها على دعم مواردها البشرية عبر خطط وبرامج طموحة لإعداد قاعدة صلبة من القيادات الكفؤة القادرة على دفع مسيرة التنمية وتحقيق الأهداف الاستراتيجية التي تندرج ضمن خطة دبي 2021، وتنسجم مع رؤية ال إمارات2021.

ولفت إلى حرص جمارك دبي على تحقيق الأهداف المستقبلية لحكومة دبي بتشجيع الحوار والتواصل بين القيادات والموظفين لتطوير بيئة العمل وتحقيق الفاعلية في تبادل الخبرات والمعرفة بين الموظفين، وقد اعتمدت الدائرة منذ ثلاث سنوات برنامج إعداد القادة لتطوير مواردها البشرية، وفق أفضل الممارسات الخاصة لتطوير القادة في “معهد الإدارة والقيادة البريطاني “، وبالتعاون والتنفيذ مع جامعة دبي، وهو برنامج يُعنى بتطوير مهارات قيادات الصف الثاني والثالث، انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى إعداد الصف الأول والثاني والثالث من القادة في الجهات الحكومية.

وأشار الفلاسي إلى أنه تم بدء العمل على برنامج إعداد القادة منذ عام 2013 لتأهيل الصف الثاني من الكوادر الوطنية في الدائرة للمناصب القيادية المستقبلية، عبر دورات تدريبية متخصصة تقدم أحدث المواد العلمية وأفضل الممارسات العالمية، حيث شهد البرنامج تخريج دفعتين منذ بدايته، إذ تم تخريج 45 موظفاً وموظفة في الدفعة الأولى عام 2013، و49 خريجاً للدفعة الثانية عام 2014، واليوم تخريج الدفعة الثالثة لعام 2015 بواقع 35 موظف وموظفة.

من جانبه، قال الدكتور عيسى البستكي رئيس جامعة دبي إن العلم هو الأساس في تأمين مستويات مهمة على جميع الأصعدة، بما فيها مستويات القيادة الحديثة للمؤسسات والمشاريع، مشيراً إلى أن جامعة دبي تعتز بعلاقتها مع جمارك دبي كإحدى أهم الجهات الحكومية التي تسعى دائما إلى تطوير مهارات موظفيها ومدرائها، مؤكداً على أهمية العنصر البشري في قيادة التطور والتنمية في المجتمع.

وأشاد د. عيسى البستكي بفكرة البرنامج ومسماه” إعداد القادة”، حيث يتواكب مع توجه قيادتنا الحكيمة بإعداد أجيال مستقبلية تقود العمل، مؤكداً أن الانسان هو قاطرة النجاح وأساس أي تنمية، وأوضح أن للقيادة – بكافة فئاتها – سمات رئيسية، منها أن يكون لديها رؤية، وجرأة في اتخاذ القرار وأن تكون قدوة لفريق العمل وأن تتميز بالتفكير الإبداعي خارج الصندوق، مؤكداً كذلك على أهمية التعليم والتعلم المستمر كأساس لازدهار الاقتصاد ورفاهية المجتمع.

وشهد الحفل تخريج 35 منتسباً، ووصلت ساعات التعلم المباشر فيه لجميع الموظفين إلى 4500 ساعة، بواقع 150 ساعة تدريبية لكل مشارك شملت التدريب والبحث والمناقشة في العديد من التخصصات كمبادئ الابتكار والإبداع، والاتجاهات والتنبؤات العالمية، وخطة تطوير الذات، والإدارة الاستراتيجية، وتغيير القيادة، وأساليب التواصل، والتخطيط المالي، وإدارة الأداء، والسلوك التنظيمي.

Related posts