النسخة السابعة من المؤتمر الدولي لتبريد المناطق 2016 تختتم فعالياتها بنجاح كبير

سعادة أحمد بن شعفار يلتقي كبرى الشركات الدنماركية بتنسيق من القنصلية الدنماركية في اليوم الأخير منه

النسخة السابعة من المؤتمر الدولي لتبريد المناطق 2016 تختتم فعالياتها بنجاح كبير

  • تأكيد عالمي خلال المؤتمر على الدور المحوري لتبريد المناطق في زيادة كفاءة وفعالية الطاقة حول العالم;  المؤتمرون يشددون على دور قطاع تبريد المناطق في الحفاظ على بيئة نظيفة وتخفيف ظاهرة الإحتباس الحراري

دبي، الامارات العربية المتحدة، 16 نوفمبر 2016: اختتمت فعاليات النسخة السابعة من المؤتمر الدولي لتبريد المناطق2016  أمس (الثلاثاء 15 نوفمبر 2016) في فندق “جميرا بيتش” بحضور عدد كبير من المدراء والمسؤولين التنفيذيين من قطاع تبريد المناطق إضافة الى مجموعة واسعة من الزوار التجاريين والعارضين.

وتحت شعار “حلول مناخية”، أقيم المؤتمر والمعرض التجاري المصاحب له، الذي استضافته مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، بتنظيم مباشر من الجمعية الدولية لتبريد المناطق.

وضمن الفعاليات الجانبية في اليوم الختامي من المؤتمر الدولي لتبريد المناطق2016 .، نظمت القنصلية الدنماركية لقاء جمع سعادة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ “إمباور” مع وفد كبير من الشركات الدنماركية، حيث ناقش الجانبان آفاق وفرص التعاون المشترك في مجالات الطاقة  والإستدامة والبحوث والتطوير وتبريد المناطق. وأشاد سعادة أحمد بن شعفار بإهتمام الشركات الدنماركية بتعزيز تواجدها في قطاع الطاقة المتجددة وتبريد المناطق والاستدامة البيئية في المنطقة عموماً ودولة الإمارات وإمارة دبي على وجه خصوص.

1empower-ceo-ahmad-bin-shafarعلى جانب آخر، قال سعادة أحمد بن شعفار: “لقد اتسمت فعاليات اليوم الثاني من المؤتمر الدولي بالفعالية وبالموثوقية في طروحات المجتمعين. وانعقاد هذا المؤتمر في دبي له دلالة خاصة حيث أن الإمارة تسعى الى أن تصبح مدينة رائدة في مجال الاستدامة وعاصمة الاقتصاد الأخضر في العالم. وإن ترشيد استهلاك الطاقة والمياه في مجال التبريد لا يمكن تحقيقه إلا من خلال تبني حلول ذكية وأنظمة ذات كفاءة عالية كتلك التي توفرها “إمباور””.

وتتخذ دبي خطوات كبيرة للحد من انبعاثات الكربون، والوصول الى التنمية المستدامة، حيث تهدف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 الذي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إلى تحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر. ودعماً لهذا المشروع، تعمل دبي على تنفيذ استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة، والتي تتكون من تسعة برامج  بما في ذلك تبريد المناطق التي تساهم في التنمية المستدامة في دبي.

وأجمع الحضور لا سيما المجلس الأعلى للطاقة بدبي وهيئة كهرباء ومياه دبي ومركز دبي المتميز لضبط الكربون “كربون دبي” و”إمباور” على أهمية تبني استراتيجيات تبريد مناطق فعالة تعزز الوصول للاستخدام الأمثل لموارد الطاقة والمياه ودعم أهداف الاستدامة.

وقال السيد”روب ثورنتون”، الرئيس والرئيس التنفيذي للجمعية الدولية لتبريد المناطق: “من دواعي سروري أن أعود إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لتنظيم مثل هذا المؤتمر الدولي والفعّال. وأرى كيف أن تتطورت دبي على نحو نموذجي في مجالات الإستدامة البيئية. وإن هذا المؤتمر يشكل مثالاً واضحاً على الجهود التي تقوم بها “إمباور” للإرتقاء بقطاع التبريد في العالم. وتمكنا من خلال المؤتمر من جمع كل هؤلاء الخبراء تحت سقف واحد لتجربة التعلم المباشر وتبادل أفضل الممارسات للوصول لأفضل الابتكارات التكنولوجية المبتكرة، ولنفكر سوياً في كيفية تذليل التحديات التي نواجهها في توفير الطاقة والماء خصوصاً في البلدان ذات المناخ الجاف”.

وبإعتباره أحد الأركان الرئيسية للتخلص من المياه الغير صالحة للشرب، أو المالحة والمعالجة، ولتميزه  أيضا في تخفيف الانبعاثات الناتجة عن أجهزة التبريد التقليدي، كان لافتاً خلال يومي المؤتمر التشديد من قبل المشاركين على دور قطاع تبريد المناطق في الحفاظ على بيئة نظيفة من عدة نواحٍ أهمها انخفاض استهلاكه للطاقة الكهربائية التي تعتمد على النفظ والغاز في إنتاجها، وبنسبة كبيرة مقارنة بالتبريد التقليدي الذي يستحوذ على نسبة كبيرة من الطاقة الكهربائية المنتجة في الدول.

وتضمنت الجلسات الختامية للمؤتمر عدة حلقات نقاشية حول طرق تخزين الطاقة الحرارية، وأنظمة التبريد والتصميم مع تقديم أمثلة من الشرق الأوسط، وطرق معالجة المياه والابتكارات التقنية وتحسين نظم التشغيل.

وبعد الانتهاء من جلسات النقاس، شارك المؤتمرون في جولتين تقنيتين لمحطة “إمباور” الثانية في الخليج التجاري بدبي ومركز التحكم والسيطرة التابع للشركة، حيث إطلعوا على التكنولوجيا المتطورة لـ “إمباور” والتي حصدت عنها الشركة جائزة الابتكار من الجمعية الدولية لتبريد المناطق في عام 2013.

وتم بناء محطة “إمباور” الثانية في الخليج التجاري في العام 2014، حيث أنها تعمل على تلبية احتياجات منطقة الخليج التجاري في دبي من التبريد.

كما أعرب الحضور عن إعجابهم بمركز التحكم والسيطرة العالمي التابع للشركة والتي حازت عنه “إمباور” على جائزة الابتكار في العام 2015. وبوسع هذا المركز الذي يتبنى نظم قياس دقيقة وفائقة التطور وأدوات قياس تكنولوجية متعددة متابعة وإدارة أكثر من 100 محطة تبريد مناطق في دبي، حيث أنه يتيح مراقبة وتشغيل وتحسين أداء محطات العمل وشبكات التوزيع وصولاً الى المساهمة في وصول خدمات فعالة وآمنة الى مباني العملاء والتحكم الفردي بالتبريد وغير ذلك.

Related posts