تفاعل كبير مع المتعة والفائدة في “شتي ويانا”

تنظمه هيئة تنمية المجتمع تحت رعاية خدمة الأمين:

تفاعل كبير مع المتعة والفائدة في “شتي ويانا”

  • أولياء أمور أكدوا التأثير الإيجابي للمنشط في تطوير وعي الطفل حول دوره الأسري والمجتمعي

أكد أولياء أمور الطلبة والطالبات المشاركين في “شتي ويانا”، المنشط الشتوي الذي تنظمه هيئة تنمية المجتمع بدبي، في الفترة بين 18 ديسمبر و7 يناير، الأثر الإيجابي الذي أحدثته مشاركة أبنائهم في ورش عمل المنشط من حيث التطور الاجتماعي للطفل ووعيه بدوره داخل الأسرة وفي المجتمع، منوهين بدور الهيئة في اختيار محتوى علمي ثري وتقديمه في إطار ممتع يتناسب مع اهتمامات الأطفال المشاركين.

ويتضمن “شتي ويانا”، والذي يقام تحت رعاية “خدمة الأمين” في مدرسة أسماء بنت النعمان النموذجية بمنطقة الطوار بدبي، ورش عمل يومية تقدم للطلاب ضمن مجموعات وتتناول مواضيع منوعة بما فيها “السنع” (وهي كلمة باللهجة المحلية تدل على التربية) ومهارات الطهي، وإعادة التدوير، واللياقة البدنية والإبداع المهاري، والإبداع المعرفي، وفنون الرسم.

ويقام خلال المنشط يوم مفتوح ينظم كل ثلاثاء في ملتقى زايد بن محمد العائلي بمنطقة الخوانيج، بالتعاون مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، ويستهدف أمهات الطلاب المشاركين في المنشط، حيث يضم فعاليات مسائية منوعة ومحاضرات تثقيفية ومسابقات وألعاب ومعارض للمنتجات المنزلية وورش عمل للأمهات.

وقالت ناعمة الشامسي، رئيس قسم الأسرة والشباب بهيئة تنمية المجتمع: “حظيت المناشط الصيفية والشتوية التي نظمتها هيئة تنمية المجتمع لطلاب وطالبات المدراس خلال الأعوام الماضية، باهتمام وإعجاب الطلبة وأولياء أمورهم على حد سواء، لما وفرته من فرص لقضاء وقت ممتع ومفيد خلال فترات الإجازة المدرسية، فضلاً عن المهارات التربوية والحياتية التي منحتها للأطفال وساهمت بتعزيز انتمائهم الأسري. واستجابة لهذا الاهتمام عملنا على تطوير محتوى المنشط هذا العام وإضافة عمق إبداعي يساهم في تحفيز هذا الجانب لدى الطلبة المشاركين وفي تنمية قدراتهم على التفكير بأساليب إبداعية ومبتكرة”.

وأضافت الشامسي: “استضفنا هذا العام حوالي 80 طالب وطالبة، حيث تراوحت أعمار الطالبات بين 6 سنوات و18 سنة، والطلاب بين 6 سنوات و12 سنة. وتم توزيعه على 10 مجموعات عمرية وفق برنامج يومي يغطي مهارات مختلفة وبصورة تتوافق مع احتياجات المجموعة العمرية وتطلعاتها للتعلم والترفيه”.

وتابعت: “تواصل معنا الكثير من أولياء الأمور للإعراب عن سعادتهم بالانعكاسات الإيجابية للمنشط على حياة أبنائهم اليومية وعلى سلوكياتهم تجاه أسرهم ومجتمعهم. كما تؤكد لنا الأمهات المشاركات في الأيام المفتوحة حرص أطفالهن على المشاركة في المنشط وانتظاره موسماً بعد أخر، الأمر الذي يشير إلى أن ورش العمل وطريقة الطرح تلبي تطلعات الجيل واحتياجاته المعرفية والترفيهية”.

ويقام “شتي ويانا” هذا العام برعاية رئيسية من خدمة الأمين ورعاية فرعية من جائزة الشيخة لطيفة للإبداع.

 2 total views,  2 views today