“إزالة السموم الرقمية” في قصر السراب منتجع الصحراء بإدارة أنانتارا

عطلة بعيدة عن وسائل التكنولوجيا لإعادة التواصل مع الذات تحت عنوان

إزالة السموم الرقمية” في قصر السراب منتجع الصحراء بإدارة أنانتارا

أبوظبي، ديسمبر 2016: اكتسحت الشاشات حياتنا، بدءًا من الهواتف الذكية وصولًا إلى برامج الملاحة عبر الأقمار الصناعية. فالشاشة توقظنا من النوم، وتستقبلنا عند العودة إلى المنزل، وتلازم جيوبنا طيلة اليوم. لذا عمد قصر السراب منتجع الصحراء بإدارة أنانتارا إلى مساعدة الضيوف على الابتعاد عن تقنيات القرن الواحد والعشرين، فخصّص لهم عطلة مثالية تحت عنوان “إزالة السموم الرقمية”. يقبع قصر السراب منتجع الصحراء بإدارة أنانتارا في صحراء الربع الخالي الأسطورية، وهي أكبر منبسط في العالم من الصحراء الرملية غير المنقطعة، فيشكّل واحة من الفخامة للمسافرين أصحاب الذوق الرفيع.  يتوجّب على النزلاء خلال هذه العطلة التخلّي عن أجهزتهم من أجل المشاركة في باقة من الأنشطة الهادفة إلى الاستجمام وإزالة التعب من الجسم، كركوب الجمال والتنزّه في الصحراء، وعلاجات السبا الفاخرة والاستلقاء بجانب حوض سباحة خاص، وكل ذلك من دون أي إزعاج من الهواتف المتحرّكة أو الأجهزة اللوحية أو الكمبيوتر المحمول.

تبدأ رحلة إزالة السموم الرقمية ما إن تطأ أقدام الضيوف المنتجع، إذ يتولّى “حافظ الشاشات” مهمّة تسريحهم من الأجهزة الإلكترونية على أنواعها، قبل مرافقتهم إلى الڤلل المنعزلة الخاصة بهم والمزوّدة بديكور فاخر وأفضل الخدمات ووسائل الراحة. ما من وجهة أفضل من هذه الڤلل للابتعاد عن العالم الخارجي والاستجمام واستعادة النشاط، فكل ڤيلا مجهّزة بحوض سباحة خاص يمكن التحكّم بدرجة حرارته.

تتوفر أمام النزلاء فرصة الانطلاق في رحلة تمتدّ على ستّ ساعات في سبا أنانتارا مع علاج “وردة الصحراء العربية”، حيث يساهم عبير وردة الصحراء في تصفية الذهن وترخية الجسم في ڤيلا خاصة أمام مشهدية الكثبان الرملية الساحرة. يبدأ هذا العلاج مع مقشّر وماسك يحفّزان الجسم، يليهما حمّام بالحليب والورد، ثمّ تدليك الجسم للاسترخاء، وأخيرًا علاج للوجه لتستعيد البشرة إشراقتها.  وبعد هذه الجولة المريحة، ما أحلى تناول غداء صحي ينطوي على باقة من السلطات الطازجة والمأكولات المغذّية فضلًا عن عصائر الفواكه والخضار الصحية، مما يساهم في تحفيز جهاز المناعة وتحسين وظائف الدماغ.

بعد جلسات الاعتناء بالجسم والذهن في السبا، يحين الوقت للتوجّه إلى الصحراء واختبار مجموعة من الأنشطة الترفيهية المشوّقة، من ركوب الجمال والرماية وامتطاء الخيل إلى جلسات التدريب الشخصية في النادي الرياضي المجهّز بأحدث المعدات، فهناك ما يلائم كافة الأذواق.

بعد غروب الشمس وحلول الغسق، يستطيع الضيوف الشروع في رحلة تحملهم إلى روح العالم العربي للتنعّم بالأجواء المحلية وتناول الأطباق التقليدية في مطعم الفلج، حيث يتسنّى لهم تنقية ذهنهم وقضاء الأوقات الهادئة في الهواء الطلق تحت السماء المرصّعة بالنجوم أثناء تذوّق المازة الباردة والمشاوي العربية أمام الكثبان الرملية المنبسطة على مدّ العين والنظر.

ولأنّ النوم ضرورة أخرى من ضروريات الاستجمام والصحة السليمة، حرص المنتجع على بذل قصارى جهده لتأمين تجربة نوم غاية في الراحة إلى نزلائه، فيساهم سكون الصحراء وقائمة الوسائد في مساعدة الضيوف على الخلود سريعًا إلى نوم هانئ مليء بالأحلام السعيدة.

إذا كنت تشعر بالتعب والوهن والانزعاج والتوتّر، وكأنّ هموم العالم ملقاة على كتفيك، ما لك إلاّ أن تحجز إقامتك في قصر السراب منتجع الصحراء بإدارة أنانتارا لتبدأ العام الجديد من دون رسائل إلكترونية أو نصية أو مكالمات هاتفية تقلق راحتك.

الحياة رحلة. احجز عطلتك المقبلة مع أنانتارا في قصر السراب منتجع الصحراء على موقع anantara.com، أو اتّصل بمكتب الحجوزات المركزية التابع لأنانتارا على الرقم 1399 656 2 971+ أو راسلنا على العنوان الآتي  crome@anantara.com.