حضانة أوركيد البريطانية تحتفل بعقد من التعلم من خلال المتعة، الاحتفال والتبادل

حضانة أوركيد البريطانية تحتفل بعقد من التعلم من خلال المتعة، الاحتفال والتبادل

تحتفل الحضانة بمرور 10 سنوات مع أسرة حضانة أوركيد البريطانية وغيرهم في مهرجان المرح

19 مارس 2017. دبي، الإمارات العربية المتحدة: احتشد مئات الاشخاص في مهرجان المرح لحضانة أوركيد البريطانية في نهاية هذا الاسبوع للانغماس في بعض الأنشطة المثيرة للاهتمام التي تناسب جميع الفئات العمرية. أمضى الزوار، وخاصة الشباب، وقتا ممتعا في المهرجان الذي قدم مجموعة متنوعة واسعة من الملاهي مناسبة لكل الاذواق. من خلق الذكريات في كشك التصوير، للعب في القلعة النطاطة، إلى المشاركة في الأعمال الدرامية، المسابقات الفنية ومسابقات الخبز والصالة الرياضية وصفوف الزومبا، كان الجو يعجّ بالنشاط والمرح. بقي الطعام الدولي الامر المفضل فيما انغمس الزوار في تجربة التذوق من زوايا مختلفة من العالم. وكان هذا الحدث، الذي عقد في مقر الحضانة في بر دبي، جزءا من الاحتفالات بالذكرى السنوية العاشرة للحضانة.

وقدمت جوائز للموظفين أيضا في هذه المناسبة من قبل ضيوف الشرف، السيد راشد بخيت، رئيس الهجرة السابقة؛ السيدة شمة الطاير من هيئة كهرباء ومياه دبي؛ السيدة سميرة أفعانا من بلدية دبي، والسيدة فاطمة عبد القادر من مجموعة دبي للجودة. لإعطاء الاحتفالات شعور أكثر واقعية وتشارك السعادة مع الآخرين، قدمت الحضانة أيضا مساهمة خاصة لمركز تدريب النور ومؤسسة الجليلة.

قالت السيدة فاندانا غاندي، الرئيس التنفيذي ومؤسس حضانة أوركيد البريطانية “أردنا مشاركة هذه اللحظة السعيدة مع أصدقائنا في مركز تدريب النور ومؤسسة الجليلة، على أمل رسم الابتسامات والمساهمة في قضية أكبر بطريقتنا المتواضعة. في حضانة أوركيد البريطانية، نحن نأخذ المسؤولية الاجتماعية للشركات على محمل الجد وتساهم المنظمة بنسبة مئوية من إجمالي إيراداتها السنوية لمؤسسة حضانة أوركيد البريطانية، التي تدعم الأطفال المحرومين والأسر وكبار السن. وبالإضافة الى هذا، نشارك بانتظام في برامج التوعية في دولة الإمارات العربية المتحدة وعالميا.

قدم مهرجان المرح، المفتوح للجميع، منصة للعائلات – لا سيما أهل الحضانة ومعلميها في جميع الفروع ال17 في الإمارات العربية المتحدة – لعيش بعض المرح. وفي حين أن محبي الحيوانات شقوا طريقهم لتحية أصدقائهم الصغار في حديقة الحيوان، خلق محبو القراءة خطا مباشرا لجلسات هادئة لقراءة القصص. اما للصغار، فقد أسرهم العرض السحري، إلى جانب ركوب المهر الذي اعجب الجميع. شغلت برامج الرقص والعروض، والرسم على الوجوه ورسم الحناء وقت الزوار. كما كانت الفحوصات الطبية المجانية متاحة أيضا للزوار لمعرفة حالتهم الصحية.

وتعليقا على هذا الإنجاز، أضافت السيدة غاندي: “لقد كانت رحلة مجزية للغاية وتجربة تعلم بالنسبة لنا. وخلال هذا العقد، نمت أسرة الحضانة لتشمل الآلاف من الناس، ونحن على ثقة تامة بأن المؤسسة قد تركت أثرا إيجابيا على كل طفل كان معنا. ونحن نؤمن أيضا في العمل جنبا إلى جنب مع الآباء والأمهات لتوفير بيئة آمنة وصديقة لأطفالنا، وشملنا بنجاح تدخل الوالدين في كثير من برامجنا. وعلاوة على ذلك، نحن أيضا الحضانة الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة التي تقدم برنامج رياضي داخلي GymJuniorz –  الذي نعتقد أنه سوف يساعد الأطفال ليتمتعوا بصحة جيدة”.كما بدأت الحضانة بتطبيق برنامج الطفولة المبكرة لتدريب المعلمين لتحسين قدرات المعلمين على مستوى الحضانة ومواصلة الارتقاء بالتعليم ما قبل المدرسي في دولة الإمارات العربية المتحدة

وقالت السيدة غاندي: “لقد كانت حضانة أوركيد البريطانية في طليعة تقديم مختلف البرامج التعليمية المبتكرة في مجال التعليم ما قبل المدرسة في دولة الإمارات العربية المتحدة. كإقرار لجهودنا، لقد تم منحنا أكثر من 25 جائزة وطنية ودولية مرموقة من بينها جائزة الشيخ خليفة للامتياز وجائزة محمد بن راشد آل مكتوم. وفي هذا الصدد، أود أن أشكر كل شخص ساهم في جعل هذا المشروع نجاحا “.

بدءا من الفرع الرئيسي في بر دبي، توسعت حضانة اوركيد البريطانية إلى 17 فرع في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة في غضون عقد من الزمان. أكبر سلسلة من مرحلة ما قبل المدرسة في دولة الإمارات العربية المتحدة، كانت الحضانة رائدة في سنوات التعليم المبكرة، وتوفير بيئة تعليمية شاملة للأطفال لتطوير النمو الجسدي وكذلك النفسي من خلال برامج مبتكرة مختلفة.

-النهاية-

حول حضانة أوركيد البريطانية

تعتبر حضانة أوركيد البريطاني أول أكبر سلسلة حضانات في منطقة الشرق الأوسط لتنال شهادة الجودة ISO 14001، 18001 وISO  9001 بالإضافة الى العديد من الجوائز الوطنية والدولية. مكرسة لمساعدة الأطفال للوصول إلى أقصى إمكاناتهم، حضانة أوركيد البريطانية هي سلسلة حضانات راسخة، تحمل سمعة التميز والالتزام العميق لتطوير العقول الشابة. يظهر شغفها لتوفير الرعاية الجيدة والتعليم جلياً في نجاحها وزيادة عدد الفروع. تشغل الحضانة الآن 15 موقعا في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، ولها فروع في بر دبي، جميرا، واحة دبي للسيليكون، مدينة دبي للإعلام، جميرا بيتش ريزيدنس، الطوار، كلية دبي للطالبات، مختبرات دبي المركزية، هيئة كهرباء ومياه، وبلدية دبي، الشارقة، أبو ظبي (آل نهيان، والبطين)، وأدكو.

وعلى مر السنين أصبح مركزا موثوق به من التميز في دولة الإمارات العربية المتحدة للتعليم في السنوات الأولى. وتتبع الحضانة المناهج البريطانية للطفولة المبكرة، مع إضافة هيكل ونمو، في حين لا تزال تتمسك بالمبادئ التوجيهية لهيئة OFSTED (الهيئة التنظيمية البريطانية). وقد فازت سلسلة الحضانات بأكثر من 12 جائزة دولية و10 جوائز وطنية على مر السنين بما في ذلك جائزة الشيخ خليفة للامتياز (SKEA)  عام 2015، وكذلك جائزة دبي لتقدير الجودة (DQAA) وجائزة دبي لتقدير التنمية البشرية في عام 2014. بفضل الموظفين المدربين تدريبا عاليا والمرافق الرائعة، تلبي الحضانة احتياجات الأطفال من 6 أشهر إلى 4+ سنوات. بشكل ملحوظ، تشمل المرافق العدة صالة ألعاب رياضية واسعة ومركز للياقة البدنية GymJuniorz المصممة خصيصا للصغار، وتطوير الممارسات الصحية من خلال برنامجهم “”، وتعزيز قوة الأطفال، والمرونة، وخفة الحركة، والتنسيق، والثقة بالنفس واحترام الذات.

ومن المقرر أن تلبي المناهج الدراسية احتياجات كل طفل كفرد، وضمان أن جميع المجالات السبعة للتعلم مترابطة طوال اليوم، وتوفير خبرات تعلم متعمقة للأطفال لمساعدتهم على الاستكشاف، والابتكار، والاكتشاف والدراسة. تقدم الحضانة الرعاية الممتدة للأطفال من خلال نادي أبل بعد الظهر، وكذلك الخبرات الممتعة في مخيمات عطلتهم.

وتشمل مرافق الحضانة المساحات الإبداعية الشاملة التي تقدم لعب الادوار لتطوير المهارات الاجتماعية والمبتكرة للأطفال، اللعب اللين، حوض سباحة؛ مساحة البناء حيث يمكن للأطفال إعادة إنشاء أحداث الحياة الحقيقية والحالات؛ مكتبة ومنطقة مياه للعب، حيث يمكن تطوير فهم المفاهيم الصعبة مباشرة. منطقة الرمال لاستكشاف المفاهيم العلمية والرياضية. منطقة اللعب الفوضوي أو الرسم لتطوير الإبداع. منطقة العشب الخ وتقدم المدرسة الدروس باللغة العربية والفرنسية، والباليه، والدروس الرياضية وكذلك دروسا في الكومبيوتر.

 

 

 2 total views,  2 views today