مدينة دبي الأكاديمية العالمية تستهدف تعزيز موقعها كوجهة تعليمية دولية لمزيد من الطلاب الصينيين

مدينة دبي الأكاديمية العالمية تستهدف تعزيز موقعها
كوجهة تعليمية دولية لمزيد من الطلاب الصينيين

  • مدينة دبي الأكاديمية العالمية تختتم بنجاح مشاركتها في معرض التعليم الصيني للتعريف بدبي كوجهة تعليمية دولية للطلاب القادمين من الصين
  • وزارة التعليم الصينية والمركز الصيني لخدمات التبادل الطلابي يعتمدان الشهادات الجامعية التي يحصل عليها الطلاب الصينيون الدارسون في دبي

دبي، 29 مارس 2017: اختتمت مدينة دبي الأكاديمية العالمية جولة استمرت لأربعة أيام وشملت العاصمة الصينية بيجين ومدينة زيان لتعزيز موقع دبي كوجهة تعليمية دولية، وذلك في إطار مشاركتها السنوية في معرض التعليم الصيني الدولي.

وهذه هي المشاركة السنوية الرابعة على التوالي للمدينة في المعرض الذي يعد من أكبر الفعاليات الدولية المتخصصة في التعليم في الصين. ويوفر الحدث الذي يحظى بدعم وزارة التعليم الصينية منصة جامعة للطلاب وأولياء الأمور في الصين للاطلاع على أحدث خيارات التعلم في الخارج، إلى جانب تقديم القنوات للجامعات والمؤسسات الأكاديمية لعرض مواردها والفرص التعليمية التي تتيحها للطلاب.

وشهد المعرض منذ انطلاقته الأولى مشاركة ما يقارب 2000 جامعة ومؤسسة أكاديمية من أكثر من 50 دولة حول العالم لتوفر الخيارات والبرامج التعليمية لأكثر من مليون زائر من الطلاب وأولياء الأمور من مختلف أرجاء الصين.

وتتزامن مشاركة مدينة دبي الأكاديمية العالمية مع تطور التعاون الأكاديمي في مجال التعليم العالي بين دبي والصين في إطار مبادرة “حزام واحد، طريق واحد” الصينية الرامية لدعم استراتيجيات التنمية والتعاون في دول طريق الحرير، والتي تهدف لتعميق أواصر التواصل الثقافي والاقتصادي والمؤسسي على مستوى العالم. حيث شهد عام 2016 توقيع اتفاقية ثنائية بين هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي والمركز الصيني لخدمات التبادل الطلابي لاعتماد شهادات الطلاب الصينيين الدارسين في جامعات دبي ومؤسساتها الأكاديمية من قبل المركز ووزارة التعليم الصينية. وهو حافز كبير لمزيد من الطلاب الصينيين لمتابعة تحصيلهم العلمي في الجامعات المرموقة التي تتخذ من دبي مقراً لها.

ونجحت دبي خلال السنوات القليلة الماضية في جذب المزيد من الطلاب الصينيين الساعين لاكتساب خبرة تعليم دولي في جامعات عالمية المستوى. وقد أتاح تزايد أعداد الأفرع الدولية للجامعات العالمية للطلبة في دبي الحصول على شهادات مرموقة من جامعات أمريكية وبريطانية وأسترالية دون الاضطرار للسفر إلى البلدان الأم التي تتواجد فيها المقرات الرئيسية لتلك الجامعات. كما إن سهولة الحصول على تأشيرة الطالب في دبي مقارنة بتلك البلدان جعلت أعداد الطلاب الصينيين في دبي تزيد بنسبة 83 بالمائة خلال سنتين فقط بين عامي 2013 و2015.

ويعد الموقع الجغرافي لدبي ورسوم التعليم التنافسية فيها عوامل جذب أساسية تزيد إقبال طلبة التعليم العالي الصينيين عليها. كما إن التكلفة المنخفضة للعيش في دبي مقارنة بمدن عالمية مثل لندن وسنغافورة ونيويورك، وقربها الجغرافي من الصين، جعلاها وجهة مفضلة للعديد من الطلاب الساعين لتحصيل تعليم جامعي عالمي المستوى، فضلاً عن التمتع بنمط حياة عالمي منفتح ومتفاعل مع مختلف الثقافات والأعراق والجنسيات. ويشكل الأمان الذي توفره دولة الإمارات عنصراً أساسياً إضافياً في جعلها وجهة مفضلة للطلاب الدوليين، حيث صنّف تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2016 دولة الإمارات في المركز الثالث لأكثر دول العالم أماناً.

وعن تنامي إقبال الطلبة الصينيين على فرص التعليم العالي التي توفرها دبي، قال محمد عبدالله العضو المنتدب لمدينة دبي الأكاديمية العالمية ومجمّع دبي للمعرفة: “للطلبة القادمين من كافة أنحاء العالم دور رئيسي في تعزيز حيوية البيئة الثقافية والأكاديمية لدينا. ويمثّل الطلاب القادمون من الصين نسبة مهمة في قوائم الملتحقين بجامعاتنا. كما يسهمون في إثراء المشهد الأكاديمي وتعزيز التنمية المعرفية والاقتصادية بما يحملونه من مهارات متميزة وقيم عمل نوعية تضيف إلى إنجازات كوادرنا الأكاديمية والمهنية.”

وبحسب تقرير صادر عن مدينة دبي الأكاديمية العالمية ومؤسسة أون هويت للأبحاث، يخطط 85% من الطلاب في دولة الإمارات للبحث عن فرص عمل فيها لدى تخرجهم بفضل مستوى الدراسة الذي يؤهلهم لمسارات مهنية واعدة في القطاع الخاص المزدهر وسوق العمل التنافسية الغنية بالفرص، خاصة مع استعداد دبي لاستضافة إكسبو 2020.

وأضاف محمد عبدالله: “نتوقع تنامي حضور الطلاب الصينيين خاصة مع الاستعدادات لاستضافة إكسبو 2020 في دبي، والذي يتوقع أن يوفر أكثر من 275000 فرصة عمل في قطاعات مثل الطيران، والبناء، وتجارة التجزئة، والنقل خلال الأعوام المقبلة. هذه الفرص هي في المتناول، وهذا هو الوقت الأنسب للاستفادة منها.”

وفي إطار جهودها لاستقطاب الطلاب القادمين من الصين، عقدت مدينة دبي الأكاديمية العالمية شراكة مع موقع “البوابة الصينية للدراسة في الخارج”، في خطوة هي الأولى من نوعها بالنسبة للمدينة. ويشكل موقع “البوابة الصينية للدراسة في الخارج” منصة رقمية شاملة تعرّف الطلبة وأولياء الأمور في الصين بالجامعات والمؤسسات الأكاديمية الدولية والمعتمدة. وهو أول موقع إلكتروني احترافي متكامل يوفر معلومات شاملة للطلبة الصينيين عن الدراسة في الخارج.

لمزيد من المعلومات حول الدراسة في دبي، يمكن للطلبة الاطلاع على الموقع الإلكتروني لمدينة دبي الأكاديمية العالمية: http://www.diacedu.ae/  أو رابط موقع البوابة الصينية للدراسة في الخارج: http://www.chuguo.cn/school/UAE/DIAC/

عن مدينة دبي الأكاديمية العالمية (DIAC)

مدينة دبي الأكاديمية العالمية، عضو في مجموعة تيكوم التابعة لدبي القابضة، هي أكبر منطقة حرة في العالم مخصصة لمؤسسات التعليم العالي. تأسست مدينة دبي الأكاديمية العالمية عام 2007، بهدف تطوير قاعدة الكفاءات البشرية في المنطقة والمساهمة في ترسيخ اقتصاد المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال المؤسسات الأكاديمية المعتمدة عالمياً التي تضمها المدينة.

وتضم قائمة المؤسسات التعليمية المتواجدة حاليًا في مدينة دبي الأكاديمية العالمية 23 جامعة من تسع دول، لتقدم أكثر من أكثر من 500 برنامج من الشهادات والدبلوم، ودرجات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه لأكثر من 25,000 طالب يمثلون 149 جنسية مختلفة.

كما تشكل، المدينة التي تمتد على مساحة 18 مليون قدم مربع وتضم مباني حديثة مجهزة بمرافق متطورة، مقراً لجامعات أميتي، وجامعة هيرويت وات، وجامعة ولاية ميتشيغن، وجامعة ولونغونغ، وجامعة “بي آي تي إس بيلاني”، وكلية هولت إنترناشونال لإدارة الأعمال، وجامعة مردوخ، وكلية مانشستر لإدارة الأعمال.

Related posts