25 عريساً يستفيدون من المبادرة والهيئة تدعو رجال الأعمال والقطاع الخاص لتبني مبادرات مماثلة

برعاية صالة المرحوم عبيد الحلو:

هيئة تنمية المجتمع تنظم “عرس الخير”

25 عريساً يستفيدون من المبادرة والهيئة تدعو رجال الأعمال والقطاع الخاص لتبني مبادرات مماثلة

نظمت هيئة تنمية المجتمع في دبي، العرس الجماعي الثاني، والذي يهدف إلى توفير الدعم المالي والتوعوي للشباب الراغبين بالزواج وذلك في إطار خطط وبرامج الهيئة لتعزيز التلاحم الاجتماعي وإشراك أفراد المجتمع في تنميته وتطويره.

وبحضور سعادة أحمد عبد الكريم جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع احتفلت الهيئة بـ25 عريساً في “عرس الخير”، والذي تكلفت به أسرة المرحوم عبيد الحلو، والتي قدمت أيضاً لكل عريس 50 ألف درهم وهدايا عينية.

وتسعى هيئة تنمية المجتمع من خلال إقامة “عرس الخير”، إلى تشجيع رجال الأعمال وشركات القطاع الخاص على المساهمة بدورهم في خدمة المجتمع من خلال مبادرات متنوعة تنصب في صالح أفراد المجتمع وتعزز التماسك والتعاضد بين أفراده.

وكانت هيئة تنمية المجتمع قد نظمت ورشة عمل بعنوان “ميزانيتي الأسرية”، وجلسة حوارية بعنوان “أسس السعادة الزوجية”، للمشاركين في العرس الجماعي وذلك بهدف رفع وعيهم بأسس السعادة الأسرية وتحسين قدرتهم على إدارة شؤون الأسرة.

وأعرب سعادة أحمد عبد الكريم جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع، عن سعادته بالتعاون مع أسرة المرحوم عبيد الحلو لإقامة “عرس الخير”، لافتاً إلى أهمية دور رجال الأعمال في دعم أفراد المجتمع لاسيما الشباب المقبلين على الزواج وتخفيض الأعباء المادية عنهم وهم في بداية حياتهم الأسرية. وأشار جلفار إلى أن “العينية”، كانت ولا تزال جزء أصيل من تقاليد المجتمع الإماراتي وموروث هام يؤكد أهمية التكافل بين أفراد المجتمع في المناسبات الهامة مثل الزواج.

وقال جلفار: “تسعى هيئة تنمية المجتمع إلى تحقيق تكامل في الخدمات وإلى إشراك كافة فئات المجتمع في تنميته وتطويره، الأمر الذي من شأنه أن يضمن استدامة التنمية المجتمع واستقرار المجتمع”.

وأضاف: “سعادة الشباب واستقرارهم هو أساس سعادة المجتمع، لأنهم قوته الخلاقة ومصدر طاقته وعليهم نعول في بناء مستقبلنا، فكل أسرة جديدة ساهم “عرس الخير” بتأسيسها هي لبنة جديدة في مجتمعنا، واستقرارها وسعادتها ضمان لسعادة المجتمع. وقد عملنا على توعية الشباب بأسس الاستقرار الأسري، وهو ما سيساعدهم بلا شك في التعامل مع التحديات التي قد تواجههم في حياتهم الجديدة”.

وقالت زوجة المرحوم عبيد الحلو: “تم إنشاء هذه الصالة لمساعدة الشباب ومنذ إنشائها تم تزويج أكثر من 700 شاب، ونحث بقية رجال الأعمال وأصحاب الأموال على دعم الشباب ومساعدتهم على الزواج إما سواء كان ذلك عن طريق الأعراس الجماعية أو عن طريق تقديم مساعدة مالية لهم، مبتغين بذلك وجه الله تعالى وخدمة المجتمع”.وأعربت عن شكرها وإمتنانها لهيئة تنمية المجتمع على تعاونها للمرة الثانية بتنظيمها هذا الإحتفال مثمنه  جهودهم في فتح الباب للأعمال الخيرية ليساهم المجتمع في تخفيف الأعباء المادية عن كاهل الشباب لتضمن بناء مجتمع متلاحم ومترابط.