برنامج دبي للتطوع يوفر أكثر من 200 متطوعاً لفعاليات خيرية وتراثية وحكومية خلال الشهر الفضيل

هيئة تنمية المجتمع ترصد ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الفعاليات التطوعية خلال شهر رمضان المبارك

برنامج دبي للتطوع يوفر أكثر من 200 متطوعاً لفعاليات خيرية وتراثية وحكومية خلال الشهر الفضيل

كشفت هيئة تنمية المجتمع في دبي، عن ارتفاع ملحوظ في عدد الفعاليات التطوعية المسجلة لديها في برنامج دبي للتطوع، خلال شهر رمضان المبارك، وذلك بأكثر من ضعف عدد الفعاليات التي شهدها رمضان من العام الماضي.

وبينت الهيئة، أن الوعي الذي أوجده عام الخير بالتركيز على التطوع كأحد المحركات الرئيسة لاستدامة التنمية المجتمعية، والتغييرات التي طرأت على المنصة الذكية لبرنامج دبي للتطوع والتي تماشت مع تطلعات الجهات التطوعية، عوامل رئيسية عززت من إقبال الجهات على عرض فرصها التطوعية والاستعانة بجهود المتطوعين.

ووصل عدد المتطوعين الذين تم تسجيلهم للمشاركة في الفعاليات الرمضانية هذا العام إلى ما يقارب 200 متطوع ومتطوعة من جميع الأعمار والجنسيات.  وتتصدر مبادرة “رمضان أمان”، التي تنظمها جمعية الإحسان الخيرية قائمة الفعاليات الرمضانية لمتطوعي برنامج دبي للتطوع، حيث تستمر طوال أيام الشهر الفضيل وتتضمن توزيع وجبات إفطار على السائقين في الشوارع وعلى التقاطعات المرورية وقت آذان المغرب.

كما يعمل المتطوعون طوال أيام الشهر مع بلدية دبي وبنك الإمارات للطعام، للتاكد من سلامة الأغذية التي تجمع من الثلاجات الموزعة في الأحياء السكنية، إضافة إلى مشاركتهم في توزيع وجبات السحور ضمن برنامج “سحورهم علينا”، التي ينظمها مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع طوال شهر رمضان المبارك.

وبينت هنى بكار الحارثي، مدير إدارة التلاحم الاجتماعي في هيئة تنمية المجتمع أن تحديد التطوع كأحد مبادرات عام الخير، كان له أثر كبير في لفت الأنظار إلى هذا السلوك المجتمعي الهام وفي تحفيز الجهات على استثمار جهود المتطوعين وإطلاق مبادرات جديدة ومبتكرة ترتكز بشكل كبير على العمل التطوعي.

وقالت الحارثي: “التطوع جزء أصيل من ديننا الحنيف ومورثنا الثقافي الذي يشكل التكافل ومساعدة الأخرين جزءاً لا يتجزأ منه، وتحيي أجواء رمضان هذه المشاعر والسلوكيات النبيلة لدى أفراد المجتمع ما يوجد في كل عام عدد من المبادرات المجتمعية المرتكزة على التطوع. وارتفع هذا العام الوعي لدى أفراد المجتمع ولدى الجهات على وجه التحديد بأهمية تنظيم هذه المبادرات وفوائد الاستعانة بجهود المتطوعين لتوسيعها وتحسينها، وهو ما ساهم في زيادة عدد الفعاليات المسجلة في برنامج دبي للتطوع، وبالتالي في زيادة عدد الساعات التطوعية المتوقع إنجازها هذا الشهر مقارنة برمضان من العام الماضي”.

وتشمل الفعاليات الرمضانية للمتطوعين، المشاركة في الإفطار الرمضاني التراثي، الذي ينظمه مركز الشيخ محمد بن راشد للتواصل الحضاري، والذي يهدف لإتاحة الفرصة للزوار الأجانب للتعرف على بشكل أكبر على العادات الإماراتية في شهر رمضان، والاستمتاع بالأطباق الإمارتية الشهية.

وعلى صعيد المبادرات الحكومية، يشارك المتطوعون المسجلون في برنامج دبي للتطوع في مبادرة (حوارات الإبداع الحكومي)، والتي ينظمها برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بدبي.

كما يساهم المتطوعين مع إدارة أصحاب الهمم في هيئة تنمية المجتمع طوال شهر رمضان في بحث علمي يجري بغرض تطوير الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم.

Related posts