شراع وبالتعاون مع مؤسسة تمكين ينظم مبادرة رمضانية لتعزيز مفهوم ريادة الأعمال لدى الأطفال الأيتام

شراع وبالتعاون مع مؤسسة تمكين ينظم مبادرة رمضانية
لتعزيز مفهوم ريادة الأعمال لدى الأطفال الأيتام

  • الفعالية تهدف لترسيخ ريادة الأعمال لدى الناشئة وتعزيز الثقة بالنفس

الشارقة، الإمارات العربية المتحدة (26 يونيو 2017): نظم مركز الشارقة لريادة الأعمال “شراع” وبالتعاون مع مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي “تمكين”، وبرنامج مودة أحد خريجي برنامج مسرَّع الأعمال -مبادرة رمضانية تحت عنوان “برنامج رمضان للعطاء” حيث استضاف المركز عدد من الأطفال الأيتام في ورشة عمل حول ريادة الأعمال وأهميتها وضرورة التفكير بها منذ الصغر.

يهدف البرنامج الذي يمتد على مدار ثلاثة أسابيع لمساعدة الأطفال من خلال ورش عمل شخصية لبث الثقة في نفوسهم ووضع ريادة الأعمال كأحد الخيارات المستقبلية وفي ذات تعزيز مهاراتهم الشخصية والتفكير الإبداعي.

ويتضمن الأسبوع الأول ورش عمل تدريبية متنوعة لإعداد الناشئة نحو الأعمال من خلال التطرق للجوانب الثقافية، والمعنوية، وتعزيز المهارات الشخصية. وخلال الأسبوعين التاليين سيقوم المدربين بالتواصل مع الأطفال وفي أعداد صغيرة والعمل على تحفيزهم لدخول عالم الأعمال الصغيرة والمتوسطة.

وخلال الفعالية بادر الأطفال بطرح عدد من الأفكار المتنوعة التي من شأنها الاسهام في معالجة بعض المشاكل ومن ثم تناولها في مناقشات جانبية مع زملاءهم الآخرين لأخذ آراءهم حول تلك الأفكار ومدى قابليتها للتطبيق.

وتقول نجلاء المدفع المدير العام لمركز الشارقة لريادة الأعمال “شراع”: ” بمناسبة الشهر الكريم أردنا أن ننظم فعالية تعود بالفائدة على المجتمع ككل والناشئة بشكل خاص وتعريفهم على مفهوم ريادة الأعمال لتكون أحد الخيارات المستقبلية. يجب أن تتاح الفرصة للشباب لتحقيق طموحاتهم وأحلامهم فهم عماد الأمم وتبنى بهم الأوطان، لذا يجب علينا تشجيعهم وترسيخ مفهوم ريادة الأعمال لديهم.”

عمل فريق مركز شراع على تعريف الأطفال بمبادئ وآليات بدء المشروعات الصغيرة وما هي أهم الأشياء الضرورية التي يجب عليهم التفكير بها قبل الشروع كما عرض فريق عمل شراع أيضاً بعض النماذج الناجحة لرواد أعمال انطلقوا بأعمالهم وأفكارهم في سن صغير. كما تعرف الأطفال على القيم والمهارات التي يجب أن يتحلى بها رائد الأعمال.

وعلى جانب آخر، شكل الأطفال مجموعات صغيرة وذلك لوضع تصورات لحلول مشاكل معينة من خلال العصف الذهني على أن تكون تلك الحلول قابلة للتطبيق ووفقاً لأهداف الأمم المتحدة للتنمية.

عن مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع):

انطلق مركز الشارقة لريادة الأعمال في يناير 2016، بمبادرة كريمة من قِبل الشيخة بدور بنت سلطان بن محمد القاسمي رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) وذلك ليكون منصة لتحفيز رواد الأعمال بالإمارات الطامحين لخوض غمار دخول عالم الأعمال من بوابة الأعمال الصغيرة والناشئة.  وتحتضن الجامعة الأميركية في الشارقة مقر المركز في أجواء مفعمة بالأمل والمستقبل الواعد، كما يتم استقبال الطلبة الراغبين في أن يكونوا روادًا للأعمال ممن لديهم أفكار نيرة وتبحث عن الدعم سواء المادي أو الفني. يعمل مركز “شراع” على دعم الراغبين في تأسيس أعمالهم وتنفيذ أفكارهم المبتكرة بالإمارات والمنطقة وتحويل أحلامهم إلى واقع ملموس، ومن ثم الانطلاق بأعمالهم لآفاق جديدة ما ينعكس إيجابًا على حياتهم ويتحولون من باحثين عن وظائف لأصحاب أعمال ويكونون إضافة أخرى لاقتصادات بلدانهم.  وعلى صعيد آخر فإن مركز شراع يقدم لرواد الأعمال برنامج مسرعات الأعمال، وهو أول برنامج دعم لرواد الأعمال ينطلق من إحدى الجامعات الإماراتية، ويقدم الكثير من الدعم، والتحفيز والإرشاد تعزيزًا لروح ريادة الأعمال. كما يتضمن البرنامج أيضاً دعمًا فنيًا يقدم لرواد أعمال المستقبل من قبل عدد من المهنيين المتخصصين في مجالات متنوعة لمساعدتهم على بدء أعمالهم بشكل ناجح.  يشار إلى أن المركز خرَّج وبنجاح 10 فرق ضمن برنامج مسرَّع الأعمال حيث أظهر الشباب ابداعاتهم من خلال الأفكار التي طرحوها ضمن بيئة عمل مساعدة وملهمة. وهناك أيضاً مشروع “الأكاديمية” وهي إحدى المبادرات القيمة الأخرى التي يتبناها مركز “شراع” وتركز على تعزيز مهارات رواد الأعمال وصقلها لمواكبة المعايير السائدة والمعتمدة في القرن الحادي والعشرين.