جمارك دبي تُخرج 22 طفلاً من حضانتها في عام 2017

ضمن الدفعة التاسعة

جمارك دبي تُخرج 22 طفلاً من حضانتها في عام 2017

دبي – 14 يوليو 2017: احتفلت حضانة جمارك دبي في المبنى الرئيس بالدائرة، بتخريج الدفعة التاسعة من أطفال حضانتها النموذجية والبالغ عددهم 22 طفلاً، حيث تم توزيع الشهادات عليهم بحضور المهندسة خولة إبراهيم السليس مدير إدارة الشؤون الإدارية، وخالد محمد السويدي مدير أول الخدمات العامة بإدارة الشؤون الإدارية، وموظفي الدائرة وأولياء أمور الخريجين.

وبدأت الاحتفالية بالسلام الوطني، ثم تلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم، تلاه عرض خاص من أطفال حضـانة جمارك دبي، وشمل الحفل نشيد التخرج “باللغة الإنجليزية” من أداء الأطفال.

وقالت السليس إن جمارك دبي تولي اهتماماً كبيراً لمواردها البشرية كجزء من مسؤوليتها المجتمعية في خلق بيئة متكاملة لموظفي الدائرة، وللأمهات العاملات بها، وذلك لتحقيق لهن التوازن بين مهام عملهن بجمارك دبي، إلى جانب الاهتمام بأبنائهن وتقديم الرعاية لهم.

وذكرت أن الاحتفال بتخريج الدفعة التاسعة من أطفال حضانة جمارك دبي والبالغ عددهم 22 طفلاً، يثبت نجاح مبادرة الدائرة في وجود حضانة لأطفال الموظفين والموظفات، التي لاقت الاستحسان بين موظفي الدائرة، حيث أصبحت حضانة جمارك دبي مثالاً يحتذى به في الدوائر الحكومية الأخرى.

وأضافت السليس أن حضانة الأطفال تمتلك مقومات نموذجية في منهاجها التعليمي المعتمد عالمياً، وذلك منذ افتتاحها مطلع أبريل 2009، باعتبارها أول حضانة نموذجية لأطفال الأمهات العاملات في الدوائر الحكومية في إمارة دبي، تتبع معايير مؤسسة دبي للمرأة لإنشاء الحضانات الوطنية.

ونوهت إلى اعتماد حضانة جمارك دبي مناهج معتمدة تنتهج الأساليب العلمية والتكنولوجية المتطورة، حيث تتبع نظام “مونتيسوري”، المعتمد عالمياً، وعلى مستوى الدولة من وزارة تنمية المجتمع، و الذي يركز في مضمونه على التدريب الحسي والنشاط الذاتي والتمارين التعليمية، وتطبيق مبادئ الحرية، مما يعطي للطفل حرية الاكتشاف والتعرف على البيئة المحيطة به استعداداً لمرحلة دخوله إلى المدرسة، بالإضافة إلى تدريس الأطفال التربية الإسلامية واللغة العربية، فضلاً عن أنشطة التلوين الممتعة، وإكساب الطفل مهارات وقدرات عملية وسلوكية مميزة.

وذكرت مدير إدارة الشؤون الإدارية أن جمارك دبي تولي رعاية الأطفال أهمية كبيرة، إذ تقوم بشكل دائم بإشراكهم في فعاليات الدائرة المختلفة، والتي تشمل المناسبات الدينية والوطنية في الدولة كاحتفالات الدائرة باليوم الوطني، وليلة النصف من شعبان “حق الليلة” والاحتفال بعيد الأضحى، وتعريف الأطفال بكيفية أداء مناسك الحج، وتبسيط المفاهيم لهم، وتوفير نموذج مصَغر للكعبة المشرفة يحاكي الواقع، إضافة إلى تنفيذ دورات تدريبة لتنمية مهارات الأطفال في الاستفادة من الأغراض المنزلية غير المستخدمة، وتحويلها إلى أعمال فنية رائعة، إضافة إلى تعليمهم مهارات جديدة تحقق لهم الاستفادة في حياتهم المستقبلية.

ومن جانبه أشار خالد محمد السويدي مدير أول الخدمات العامة بإدارة الشؤون الإدارية إلى أن حضانة جمارك دبي خطوة مهمة وداعمة للأمهات في مسيرة العمل المهني بالدائرة، وذلك من خلال الدعم الأسري والمجتمعي لتوفير بيئة سليمة وفق أرقى المعايير المطبقة في مجال التنشئة الحديثة، إذ يعد إنشاء الحضانة في الدائرة الحل العملي والسريع للأمهات العاملات، والحرص على توفير المميزات والخدمات التي تسهم في رفع مستوى الرضا والسعادة الوظيفية للموظفين والموظفات في الدائرة.

Related posts