(شروق) تعلن عن توسعات جديدة في “واحة البداير” ترفع استثماراته إلى 60 مليون درهم

تشمل مبنيين أحدهما ينوّع خيارات المبيت والآخر يضم ونادي رياضي حديثين

 (شروق) تعلن عن توسعات جديدة في “واحة البداير” ترفع استثماراته إلى 60 مليون درهم

  • المشروع يسير وفق الجدول الزمني المقرر مع إنجاز 60% منه

أعلنت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) أنها أجرت تعديلات جديدة على مخطط مشروع “واحة البداير”، الجاري تنفيذه حالياً، والمتوقع أن يصبح أحد أبرز المشاريع الترفيهية الجديدة في إمارة الشارقة، والذي يتميز باحتضانه خلفية خلابة من الكثبان الرملية الممتدة في المنطقة الوسطى لإمارة الشارقة.

وتتضمن التعديلات إضافة مبنيين جديدين إلى قائمة المباني المزمع تشييدها في الواحة، إذ يوفر أحدهما 10 غرف للمبيت تلائم المجموعات والأفراد في أجواء من الراحة والسكون بعيداً عن صخب المدينة، وتقدم خدمات فندقية متكاملة لنزلائها، في حين يوفر المبنى الآخر نادي رياضي يضم أحدث الأجهزة الرياضية ومعدات اللياقة البدنية.

ومع المرفقين الجديدين، البالغة مساحتهما 955 متراً مربعاً، فإنه من المتوقع ارتفاع استثمارات “واحة البداير” من 45 مليون درهم إلى 60 مليون درهم.

وكانت (شروق) قررت مؤخراً، تغيير اسم المشروع من “مخيم البداير الصحراوي” إلى “واحة البداير”، لتعكس بذلك طبيعة المشروع الذي يشكل واحة حقيقية في صحراء منطقة البداير، التابعة للشارقة.

وقال سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق): “يأتي تنفيذ (واحة البداير) في إطار خطة (شروق) التطويرية الشاملة لمختلف مناطق إمارة الشارقة، ويكتسب المشروع أهمية متزايدة كونه يقع في منطقة البداير، بالقرب من أحد أضخم الكثبان الرملية بالدولة، لذلك فإن توفير هذه الخيارات المتنوعة من المرافق الترفيهية والخدمية عالمية المستوى ضمن المشروع، يعزز المشهد السياحي في المنطقة الوسطى، وفي إمارة الشارقة عموماً”.

وأضاف السركال: “سيشكل (واحة البداير) عند اكتمال تطويره معلماً فريداً من نوعه، ووجهة سياحية متكاملة في إمارة الشارقة، ومع التعديلات الجديدة التي قررنا إضافتها إلى المشروع، أصبح لدينا مجموعة واسعة من خيارات الإقامة والترفيه، التي ستعمل على إرضاء الضيوف مهما تنوعت رغباتهم، ونتطلع إلى أن يشكل (واحة البداير) نقط جذب رئيسة لمحبي النشاطات الصحراوية من الدولة والمنطقة”.

ويتضمن المشروع، الجاري تطويره على مساحة 24 ألف متر مربع، العديد من المرافق الترفيهية والخدمية التي تلبي مختلف احتياجات الزوار، وتشمل مخيماً صحراوياً، ونزلاً، ومجموعة من المطاعم والمقاهي، ومسرحاً للفعاليات والترفيه الحي، إضافة إلى مسجد، وعدداً من الخيام والأكواخ، والمحال التجارية الصغيرة، فضلاً عن مواقف للسيارات والحافلات.

وسيقدم “واحة البداير”، الواقع على بعد 40 دقيقة من مدينة الشارقة، الفرصة لزواره لاستكشاف المعالم البرية وخوض المغامرات الصحراوية في الهواء الطلق، وسط أجواء مفعمة بالنشاط والتحدي، كما يضم المشروع ساحات خارجية مفتوحة وصالات بأسلوب المجلس التقليدي، لتوفير أجواء تبعث على الراحة والاسترخاء لضيوفه ومرتاديه.

وتم تصميم المشروع ليكون أشبه بواحة حقيقية، فقد تم زراعة أشجار النخيل في كل ركن من أركانه، وتم توفير قنوات مائية وجداول تعلوها جسور صغيرة وممرات تسمح بالعبور فوقها، ما يضفي شعوراً بالألفة بين الزائر والمكان.

وسيوفر المشروع لمحبي المغامرات الصحراوية بعضاً من الأنشطة المثيرة، مثل ركوب الدراجات الصحراوية، والتزلج على الرمال، ورحلات السفاري والشواء في الهواء الطلق، إضافة إلى مراقبة الحيوانات الصحرواية في بيئتها الطبيعة.

يشار إلى أن (شروق) تمتلك مجموعة من المشاريع السياحية والترفيهية، في مختلف مناطق إمارة الشارقة، وقد سعت مؤخراً إلى إبراز المقومات الطبيعية الفريدة للشارقة من خلال مجموعة من المشاريع المميزة التي تراعي أعلى معايير الاستدامة، مثل مليحة للسياحة البيئية والأثرية، وكلباء للسياحة البيئية، ونزل الرفراف، وغيرها، ما يؤكد على رؤية الهيئة التي تستهدف تطوير وجهات عالمية المستوى تراعي البيئة المحيطة ومواردها وتحافظ عليها.

 

نبذة عن شروق:

هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) هي هيئة حكومية مستقلة تُسهّل الشراكات وتربط المستثمرين مع الفرص المناسبة. وتسعى شروق إلى تعزيز الشارقة كوجهة استثمارية وتجارية وسياحية تلتزم بتحسين نوعية حياة المواطنين والمقيمين على حد سواء، كما تسعى لتعزيز بيئة تنمو فيها الأعمال والأفكار وتزدهر. وتسعى شروق جاهدة منذ تأسيسها في عام 2009 لتشجيع الاستثمار في الشارقة من خلال اعتماد أفضل المعايير الدولية في تقديم الخدمات التي تساعد على جذب المستثمرين من المنطقة ومن جميع أرجاء العالم.

Related posts