قبرص: الشاطئ الأوروبي الأقرب لسياح دول مجلس التعاون الخليجي

قبرص: الشاطئ الأوروبي الأقرب لسياح دول مجلس التعاون الخليجي

الوجهة السياحية المتوسطية توفر الملاذ الأفضل لقضاء عطلات نهاية الأسبوع الطويلة بشواطئها الـ57 الحائزة على شهادة العلم الأزرق والتي تمتاز بسهولة الوصول إليها

البلد، 5 سبتمبر 2017: لعلّ أول ما يسعى سكان دول مجلس التعاون الخليجي للحصول عليه في عطلاتهم هو الملاذ الهادئ في قلب الطبيعة الغنّاء والطقس المعتدل بعيداً عن لهيب شمس الصحراء! وتدعو قبرص، الجزيرة المتوسطية الساحرة، جميع سكان المنطقة ممن يرغبون بقضاء أوقات مميزة لزيارتها وقضاء عطلةٍ لا تنسى وسط أجوائها اللطيفة المنعشة على امتداد شواطئها الـ57 الخلابة والحائزة على العديد من الجوائز العالمية لما تتمتع به من مياه صافية على طول الخط الساحلي.

وتشكل قبرص الملاذ المثالي للاسترخاء وقضاء عطلات نهاية الأسبوع الطويلة على شواطئها الحائزة على شهادة العلم الأزرق الأوروبية، والمعترف بها عالمياً من قبل مؤسسة التعليم البيئي (FEE)، إذ تستغرق الرحلة إليها حوالي 3 – 4 ساعات بالطائرة، فيما تشتهر الجزيرة بمياهها الصافية بفضل الإدارة البيئية المناسبة، وتقدم العديد من الخدمات الصحية وخدمات الإنقاذ، فضلاً عن تسهيل الخدمات المناسبة للوافدين ذوي الاحتياجات الخاصة.

علاوة على ذلك، تتلقى جزيرة قبرص على نحو مستمر أرقى الجوائز وأعلى التصنيفات لجودة المياه وسلامتها، فقد حافظت شواطئها على تصنيفها الأول كأنظف مياه للسباحة في أوروبا عاماً بعد عام وبدرجة ثابتة بلغت 100%، وفي إطار سعيها لتوفير تجرية سياحية لا تنسى لضيوفها، تحرص منظمة السياحة القبرصية (CTO)، المسؤولة عن تنظيم الفعاليات السياحية والحملات الترويجية ضمن جمهورية قبرص، على تشجيع ودعم المنشآت السياحية لتوفير التسهيلات والمرافق المناسبة للسياح من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تضم الجزيرة 47 شاطئاً، يوفر 26 منها مرافق ملائمة تماماً لذوي الاحتياجات الخاصة، بينما تتيح الشواطئ الـ21 الباقية مرافق ملائمة جزئياً.

وتعليقاً على ذلك، قال السيد مارينوس مينيلاو، المدير العام بالإنابة لدى منظمة السياحة القبرصية: “تتيح الجزيرة لعشاق الأجواء المتوسطية الساحرة فرصة الاستمتاع بالمناخ المعتدل، والمياه الصافية، والشواطئ الخلابة الحائزة على شهادة العلم الأزرق. وسرنا الترحيب بالجميع في قبرص ونفخر بتصنيف شواطئنا المزودة بأرقى التسهيلات والمرافق من بين أفضل الشواطئ في أوروبا”.

خمسة من أبرز الشواطئ اللازوردية الخلابة في قبرص:

شاطئ ’كورال باي‘

يتميز شاطئ ’كورال باي‘، أحد أجمل السواحل في بافوس، بموقعه الاستثنائي بين اثنين من الرؤوس البحرية الكلسية وبالمساحات الخضراء المذهلة التي يحتضنها. ويشتهر الشاطئ، البالغ طوله 500 متر، برماله الذهبية ومياهه النقية الهادئة قليلة العمق. ويعتبر الشاطئ مع ما يوفّره من سهولة الوصول التام مكاناً مثالياً لجميع أفراد العائلة، مع ما يحتضنه من مجموعة متنوعة من المطاعم والوجهات المختصة بتحضير المأكولات البحرية والمقاهي وأركان المشروبات والأكشاك، بالإضافة إلى أماكن الإقامة. يرحّب الشاطئ يومياً بالزوّار حتى نهاية أكتوبر من الساعة 11 صباحاً حتى 5:30 مساءً.

شاطئ ’أكتي أولمبيون إيه‘

تحوّل ’أكتي أولمبيون إيه‘، أحد أبرز الشواطئ الساحرة في قبرص، بعد جهود كبيرة من شريط ساحلي ضيق من الرمال والحصى إلى مكان مثالي يمتاز بسهولة الوصول إليه، وغناه بالمناظر الخلابة والنشاطات الرائعة. ويتميّز الشاطئ برماله الرمادية ومياهه النظيفة، إلى جانب هدوء أمواجه بفضل كاسر الأمواج في الواجهة المائية المجاورة، مما يجعله مناسباً للجميع بما في ذلك العائلات مع أطفالهم، كما يشكل رصيف ’إنيريوس‘ وجهةً رائعة للجميع ومكاناً للاسترخاء على المقاعد الخشبية وسط المساحات الخضراء التي تظللها الأشجار الوارفة. ويتيح هذا الشاطئ سهولة الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة، مع إمكانية استخدام الكراسي المتحركة العائمة ونظام ’سيتراك‘ مجاناً. يرحّب الشاطئ يومياً بضيوفه من عشاق البحر حتى نهاية أكتوبر من الساعة 9 صباحاً حتى 5 مساءً.

شاطئ ’ماكينزي‘

يقع شاطئ ’ماكينزي‘ الشهير على مسافة قصيرة بالسيارة من مطار لارنكا الدولي، ويمتد بطول 1 كم كشريط طويل من الرمال الناعمة متدرجة الألوان بمحاذاة المياه الصافية والهادئة قليلة العمق بجوار المساحات الخضراء الرائعة. ويتيح الشاطئ لزواره مجموعة واسعة من الرياضات المائية، وملاعب الأطفال ومعدات للتمارين الرياضية في الهواء الطلق، إلى جانب العديد من المطاعم والنوادي القريبة. وتصدح موسيقى الحفلات الموسيقية المقامة على خشبة المسرح المواجهة للبحر في أجواء الشاطئ على مدار العام، كما تنتشر المعارض الفنية والمنافذ التجارية على طول الشريط الساحلي. ويتيح هذا الشاطئ سهولة الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة، مع إمكانية استخدام الكراسي المتحركة العائمة مجاناً. يستقبل الشاطئ ضيوفه يومياً حتى نهاية أكتوبر من الساعة 10:30 صباحاً حتى 6 مساءً.

 

شاطئ ’بروتاراس‘

يقع الشاطئ في بلدة العطلات الشهيرة ’بروتاراس‘ على خليج ’شجرة التين‘ الذي اكتسب اسمه من شجرة التين الوحيدة التي كانت هناك منذ القرن السابع عشر. ويمتاز الشاطئ، الذي يعد ثالث أفضل شاطئ في أوروبا، برماله البيضاء الأخاذة التي تغطيها أشعة الشمس المعتدلة ومياهه الضحلة، حيث تشكل مسابح التجديف الرائعة مكاناً مثالياً للأطفال. يتيح هذا الشاطئ سهولة الوصول التامة لذوي الاحتياجات الخاصة، مع إمكانية استخدام الكراسي المتحركة العائمة مجاناً، ويفتح يومياً حتى نهاية أكتوبر من الساعة 9 صباحاً حتى 5 مساءً.

شاطئ ’نيسي‘

يقع شاطئ ’نيسي‘ في آيا نابا، ويعد واحداً من أشهر الشواطئ في المنطقة، إذ يمتد برماله الذهبية الناعمة على طول 600 متر ضمن خليج لازوردي طبيعي غاية في الجمال. ويستقطب هذا الشاطئ حشوداً كبيرة من الزوار للاستمتاع بالرياضات المائية والموسيقى وأركان المشروبات والحفلات الشاطئية، متيحاً إمكانية الوصول بشكل جزئي لذوي الاحتياجات الخاصة، ويفتح يومياً حتى نهاية أكتوبر بين الساعة 9 صباحاً و5 مساءً.

للمزيد من المعلومات حول شواطئ قبرص الحائزة على شهادة ’العلم الأزرق‘ والتي تتيح سهولة الوصول، يرجى زيارة: www.visitcyprus.com

حول قبرص

تُعدّ دولة قبرص، التي تتمتع بعضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي، ثالث أكبر جزيرة تقع في الجزء الشرقي من البحر المتوسط. ونظراً لكونها الوجهة الأوروبية الأقرب مسافةً على منطقة الخليج العربي؛ تقدم الجزيرة بكل ما تحفل به من ثقافة وتراث عريق ومناظر طبيعية خلابة فرصةً قيمة لعشاق السفر في المنطقة للاستمتاع بتجربة سياحية فريدة، وذلك من خلال باقة من الأنشطة المتنوعة في الهواء الطلق، حيث يمكن للزوار استكشاف جمال الطبيعة واختبار العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية التي تتيحها الوجهة على مدار العام.

لمعرفة المزيد عن الجزيرة، يرجى زيارة الوقع الإلكتروني: www.visitcyprus.com

أو عبر الرابط الإلكتروني التابع لمنظمة السياحة القبرصية:

VisitCyprus – Cyprus Tourism Organisation

www.visitcyprus.com

تُعدّ قبرص جزيرةً صغيرةُ تتميز بتاريخ عريق وثقافة غنية تعود إلى 10 آلاف عام، ما يؤكد على مكانتها كواحدة من أقدم الحضارات الموجودة في حوض المتوسط.

حول منظمة السياحة القبرصية:

هي منظمة شبه حكومية تشرف عليها وزارة التجارة والصناعة والسياحة. يقع على عاتق المنظمة مسؤولية تنظيم ودعم القطاع السياحي في البلاد، إضافة إلى إدارة العديد من المكاتب التابعة لها في قبرص وحول العالم