مركز كامبريدج للرعاية الطبية وإعادة التأهيل يكشف النقاب عن خدمات إعادة التأهيل العصبي الفيزيائي المكثفة والمخصصة لمرضى الشلل الدماغي

مركز كامبريدج للرعاية الطبية وإعادة التأهيل يكشف النقاب عن خدمات إعادة التأهيل العصبي الفيزيائي المكثفة والمخصصة لمرضى الشلل الدماغي

دبي؛ 7 نوفمبر 2017 انطلاقاً من كونه الراعي الماسي لفعاليات الدورة الثانية من ’مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعلاج الفيزيائي وإعادة التأهيل‘، كشف ’مركز كامبريدج للرعاية الطبية وإعادة التأهيل‘،، النقاب عن نظام حديث لإعادة التأهيل العصبي الفيزيائي المكثف (INRS)، والمعروف باسم ’منهج كوزيافكين‘ تيمّناً بمؤسسه البروفسور فلاديمير آي. كوزيافكين.

وفي كلمة رئيسية ألقاها في المؤتمر، قام البروفسور كوزيافكين بالتعريف بالنظام الذي يشكل خطوةً جديدة رائدةً نظراً لاعتماده على منهجية متعددة النماذج للوصول إلى النتائج. ويتم استخدام منهجيات تأثير ومعالجة متعددة على جسم المريض لتصحيح الأمراض الجسدية بما يحفز مرونة الدماغ، ويعمل على تسريع وتيرة الاستشفاء وتقليص شدة التشنجات وتعزيز المهارات الحركية لدى المرضى.

هذا وأبدى ’منهج كوزيافكين‘ نتائج لافتة عند تجريبه على مجموعة من مرضى الشلل الدماغي، حيث يتم تطبيق تقنيات التصحيح الميكانيكية الحيوية على العمود الفقري والمفاصل الكبيرة، ودمجها مع بقية التدابير العلاجية الأخرى مثل العلاج الانعكاسي والعلاج الطبيعي والتدليك والجمباز الإيقاعي. ويركز تصميم المنهج على تحريك الآليات التعويضية في جسم المريض، والاستفادة منها لتعزيز التكيف السريع. وبالنسبة للأطفال، يساعد النظام في تسريع وتيرة تطور المهارات الوظيفية والحركية، مع تقليص الآثار الضارة الناجمة عن التشنجات.

وفضلاً عن مسؤوليته كطبيب متخصص في ’مركز كامبريدج للرعاية الطبية وإعادة التأهيل‘ بدولة الإمارات العربية المتحدة، يعمل الدكتور كوزيافكين أستاذاً في الأكاديمية الطبية الوطنية للدراسات العليا في كييف، ويترأس قسم إعادة التأهيل في وزارة الصحة الأوكرانية، وهو مدير معهد إعادة التأهيل الطبي في تروسكافيتس بأوكرانيا.

وفي كلمته بالمؤتمر، قال البروفسور كوزيافكين: “لطالما خضعت العلاقة التي تربط العقل بالجسد للدراسة في مهنة الطب. وتم تصميم نظام إعادة التأهيل العصبي الفيزيائي المكثف لتحفيز آليات التعلم الذاتي الخاصة في أجساد المرضى صغار السن، ومساعدتهم في تعزيز سرعة اكتساب المهارات والقدرات. ويعتبر الشلل الدماغي حالة منهكة تؤدي إلى تراجع مستوى نوعية الحياة نظراً للتشنجات وضعف المهارات الحركية. ونود تعزيز قدرة المرضى على استرداد قدرتهم على التحكم بأجسادهم ومساعدتهم في اكتساب المهارات الضرورية في هذا المجال للاستمتاع بحياة أفضل”.

هذا وقد أثبتت البيانات الإحصائية مدى فاعلية النظام، ففي دراسة شارك فيها 12,256 مريضاً خضعوا لـ ’منهج كوزيافكين‘، نجح 75% من مرضى الشلل الدماغي بالحصول على قدرة جديدة على التحكم بالرأس، فيما تعلّم 62% كيفية الجلوس، ونجح 19% من المرضى بالمشي دون مساعدة بعد معاناتهم من العجز عن الحركة، واستطاع 87% من المرضى فتح قبضة مشدودة نتيجة الشلل بعد خضوعهم لإعادة التأهيل بالاعتماد على ’منهج كوزيافكين‘.

ومن جانبه، قال الدكتور هاورد بودولسكي، الرئيس التنفيذي لمركز كامبريدج للرعاية الطبية وإعادة التأهيل بدولة الإمارات العربية المتحدة: “يمتلك ’مركز كامبريدج للرعاية الطبية وإعادة التأهيل‘ مهمة واضحة تتجلى في إقامة مركز يضم أحدث الخبرات في المجال الطبي وإعادة التأهيل. ولتحقيق ذلك، نعتمد على رؤيتنا الطموحة ومبادئنا الثابتة وكادرنا الطبيّ من ذوي الخبرة الواسعة بالإضافة إلى تعاوننا مع شركات ومؤسسات وهيئات طبيّة رائدة حول العالم في مجال إعادة التأهيل مثل ’شبكة سبولدينغ لإعادة التأهيل‘، شبكة الشريك التعليمي الرسمي لقسم الطب الفيزيائي وإعادة التأهيل في كلية هارفرد الطبية. ويدعم نموذجنا أهداف ’رؤية الإمارات 2021‘ لتطوير نظام رعاية صحية متخصصة بمستوى عالمي في الدولة؛ ويعزز قائمتنا المحلية من الخبراء الطبيين مع مشاركة أطباء زائرين في دراسات حديثة من شتى أنحاء العالم. كما نسعى لتزويد مجتمعاتنا بخدمات رعاية صحية عالية الجودة على أساس نظم مبتكرة ومدعومة بالأدلة تستطيع إحداث فرق ملموس من حيث الاندماج والسعادة ونوعية الحياة”.

ويعتبر ’مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعلاج الفيزيائي وإعادة التأهيل‘ المنصة الرائدة في مجال إعادة التأهيل والعلاج الفيزيائي في منطقة الشرق الأوسط، ويركز على تحسين نوعية ومدى فاعلية تقنيات إعادة التأهيل عبر تطبيق أحدث التطورات في هذا المجال. وفي عام 2017، غطت فعاليات المؤتمر تخصصات مثل إعادة تأهيل مرضى السكتة الدماغية، وإعادة تأهيل مرضى القلب، والإصابات الرياضية، وإعادة تأهيل الأطفال، وإعادة التأهيل الإسعافي، وإعادة التأهيل العضلي الهيكلي وغيرها من خلال جلسات مركزة تحت إشراف خبراء محليين ودوليين.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تأسيس ’مركز كامبريدج للرعاية الطبية وإعادة التأهيل‘ لتلبية متطلبات القطاع من حيث توفير خدمات إعادة التأهيل والرعاية طويلة الأمد في دول مجلس التعاون الخليجي. وانطلاقاً من مرافقه المنتشرة في دبي وأبوظبي والعين، يعتبر المركز بمثابة حلقة الوصل المتميزة التي تربط الأطباء والمعالجين الفيزيائيين ومتخصصي اضطرابات النطق واللغة ذوي المستوى العالمي، بما يكفل تزويد المرضى برعاية صحية مخصصة في مجال إعادة التأهيل على المدى القصير والطويل، فضلاً عن علاج المرضى الذين يعانون من مشكلات صحية مزمنة.