توقعات بحضور 22 ألف خبير من العاملين في قطاع الغذاء

توقعات بحضور 22 ألف خبير من العاملين في قطاع الغذاء

  • «سيال الشرق الأوسط» ينطلق في أبوظبي مطلع ديسمبر المقبل
  • 4 فعاليات جديدة تثري النسخة الثامنة من المعرض
  • «أبوظبي للنخيل والتمور» يستضيف 80 منتجاً ومورداً للتمور من 12 دولة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 11 نوفمبر 2017: برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، تنطلق فعاليات معرض سيال الشرق الأوسط في دورته الثامنة في الفترة 12-14 ديسمبر المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في العاصمة أبوظبي، في ظل توقعات بحضور أكثر من 22,000 خبير من العاملين في القطاع على مدار أيام المعرض الثلاثة وأكثر من 900 عارض.

وأعلنت اللجنة المنظمة للمعرض الذي يمثل جزءاً من أجندة مهرجان أبوظبي للمأكولات بالتنسيق مع دائرة السياحة والثقافة عن فعاليات جديدة تتضمنها الدورة الثامنة تهدف إلى تلبية الاهتمام المتنامي للمؤسسات المحلية والإقليمية والدولية العاملة في قطاع الأغذية بشراكة استراتيجية مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، تتمثل بانعقاد معرض أبوظبي للنخيل والتمور الذي يقام برعاية وزارة شؤون الرئاسة، وهو الوحيد على مستوى العالم المخصص للشركات العاملة في مجال مبيعات التمور جنباً إلى جنب مع سيال الشرق الأوسط، ليكون بذلك منصة مثالية للمورّدين تتيح لهم فرصة مقابلة نخبة من الأسماء العاملة في قطاع الضيافة، كما ينفرد المعرض بنسخته لهذا العام بإمكانية البيع المباشر من على منصات العارضين، ممهداً الطريق أمام فرص تجارية جديدة للباعة والمشترين على السواء، كما سيستضيف المعرض 80 منتجاً ومورداً للتمور من 12 دولة حول العالم مشاركة بأجنحة وطنية في المعرض من ضمنها المملكة العربية السعودية ومصر وسلطنة عمان والسودان والمغرب وتونس وفلسطين والأردن.

وكشفت اللجنة المنظمة عن أن المعرض هذا العام سيشهد تواجداً كبيراً للتواصل الرقمي بتنظيم مجلة ’داينينغ & نايت لايف أبوظبي‘، حيث توفر هذه الإضافة للمعرض منصة لأصحاب المطاعم للتواصل فيما بينهم وتعزيز معارفهم والاستفادة من المزايا العديدة المتاحة. وستتضمن الفعالية ثلاثة عناصر مختلفة تتمثل في مركز التواصل الاجتماعي والذي يشمل قياساً لمدى تنظيم قنوات التواصل الاجتماعي لجميع المشاركين والحصول على توجيهات حول كيفية تمكّن الفنادق والمطاعم والمقاهي من تحسين حضورهم على وسائل التواصل الاجتماعي والاستفادة من أكبر قدر ممكن منها، إضافة إلى مركز للاتصالات كنموذج مجاني للتسويق والعلاقات العامة يتيح لشركات الفنادق والمطاعم والمقاهي الاستفادة منه للترويج لنفسها أمام متابعيها‘ إلى جانب إتاحة الفرصة أمام الزوار لمقابلة الملهمين والمدونين والاستفادة من خبراء القطاع ونقاده، والحصول استشارات مجانية للعلاقات العامة، والمشاركة في حلقات تعارف سريعة مع نخبة من الملهمين والتي سيتم توفيرها لمحال الأغذية والمشروبات لمساعدتهم على تعزيز حضورهم وإشهار علامتهم.

كما تحتضن الدورة الثامنة من المعرض وبمشاركة أكثر من 1000 طاهٍ يتنافسون في 19 فئة مختلفة، مسابقة البوفيه العربي والتي تنظمها جمعية الإمارات للطهي الجهة المنظمة لفعالية ’لا كوزين‘ وشريك الطهي للمعرض بهدف تسليط الضوء على الموائد العربية المنزلية وترسيخ مبادئ الضيافة والموائد العربية، باعتبارها إحدى الفعاليات الأساسية في المعرض ونقطة للقاء الخبراء في قطاع الخدمات الغذائية، حيث تختبر المسابقة الفرق المشاركة والمؤلفة من طهاة ومساعد واحد لتحضير وتقديم مائدة عربية تقليدية لفندق خمس نجوم تكفي 20 شخصاً، وسيتم تحضير تشكيلة من الأطباق الرئيسية وتقديمها من قبل المتنافسين؛ وقيام لجنة تحكيم متخصصة بتقييمها، إلى جانب مسابقات إعداد وتحضير القهوة التي تمكن الزوار من تذوق وشراء أفخر أنواع القهوة العالمية وبناء شراكات استثمارية جديدة في هذا المجال.

وأكدت اللجنة انطلاق قمة الشرق الأوسط للغذاء والتي تقام جنباً إلى جنب مع معرض سيال الشرق الأوسط لما شهدته من توسع كبير رافق توسع سيال الشرق الأوسط، باعتبارها إضافة مهمة إلى قطاع الأغذية والمشروبات، ومنصة لقطاع المطاعم المحلية تحمل مجموعة من المبادرات مثل الجلسات النقاشية، والفعاليات تعارف مسائية واجتماعات للرؤساء التنفيذيين، والفاعلين في مجال الصناعات الغذائية .

وينعقد معرض سيال الشرق الأوسط هذا العام بدعم من ’الراعي المضيف: غرفة تجارة أبوظبي‘، و’الراعي الماسي: جنان للاستثمار‘، و’ الرعاة الفضيون: مركز خدمات المزارعين بأبوظبي، والروافد، والرعاة البرونزيون: ماي دبي وشركة ذا ديب سيفود‘ و’راعي تقديم شهادات الحلال: هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس‘.

نبذة عن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية:

تم تأسيس جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية في عام 2005 كهيئة مستقلة مسؤولة عن تنظيم القوانين المتعلقة بالأغذية في إمارة أبوظبي، وذلك تجسيداً لالتزام حكومة أبوظبي بحماية المستهلكين وضمان سلامتهم وجودة الأغذية التي تُوفر لهم.

وتشمل مسؤوليات هذه الهيئة تطبيق كافة السياسات والمعايير الضرورية وإجراء الأبحاث وتنظيم الحملات الرامية إلى زيادة الوعي وتعزيز استدامة القطاع الزراعي والغذائي لتوفير غذاء آمن للجمهور وحماية الحيوانات والنباتات، بالإضافة إلى اعتماد أفضل الممارسات البيئية.