أحمد البايض في أولى حلقات الموسم الثالث من “أنت أونلاين”

كل ثلاثاء، بعد موجز أخبار العاشرة مساء بتوقيت الإمارات

أحمد البايض في أولى حلقات الموسم الثالث من “أنت أونلاين” على شاشة تلفزيون دبي

  • جرأته في ألعاب خفة اليد والخدع البصرية ومغامراته وحكايته مع القطط

دبي: 15 نوفمبر 2017 ـ استضافت الحلقة الأولى من الموسم الجديد لبرنامج “أنت أونلاين” على شاشة تلفزيون دبي، محترف ألعاب خفة اليد والخدع البصرية أحمد البايض في حوار مختلف تناول فيه العديد من القضايا والقضايا على شبكات التواصل الاجتماعي، وجرأته في تناول ألعاب خفة اليد والخدع البصرية ومغامراته منذ طفولته وحكايته مع القطط والعديد من القضايا التي تطرق إليها للمرة الأولى في البرنامج وعبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال أحمد البايض في بداية الحوار مع وسام بريدي، أنه لم يحقق أهم إنجاز في حياته بعد، وحتى لو وقف العالم أجمع بينه وبين أحلامه، فإنه سوف يسعى جاهداً لتحقيقها، في الوقت الذي أظهرت نتائج الرأي العام أنه يتمتع بحضور قوي على مواقع التواصل الاجتماعي بنسبة تصل إلى 49% من الإيجابية، مصرحاً أنه يحرص على التعامل مع جمهوره بكل شفافية وطبيعية وسيقوم قريباً بإطلاق تطبيق إلكتروني للتواصل مع جمهوره بشكل مباشر.

وحول اتهامه في التعامل مع الجن، علّق البايض أن ألعاب خفة اليد والخدع البصرية هي فن عريق من آلاف السنين، ولم يكن هذا النوع من الفن رائجاً في الوطن العربي قبل شهرته وهو من أطلق أول برنامج للخدع البصرية ما بين العامين 2003-2004. كما أعرب أن الشهرة لا تزعجه، فهو مؤمن بأنه وُهب صوتاً ويجب أن يوصله للناس بطريقة إيجابية لنشر الأمل والحب، واصفاً شخصيته بالمغامر منذ الطفولة وهذا شيء لا يستطيع أن يغيره، كما أن “لا للعنصرية” هو شعاره في الحياة والكره ليس جزءً من حياته، قائلاً “لا يكسر الرجل إلا وفاة والدته”، فهي كانت الأم والصديقة في الوقت نفسه وآمنت به منذ بداياته وكانت فخورة بإنجازاته، في الوقت الذي يساهم في دعم مركز سرطان الأطفال، ودعا الناس إلى دعم هذه القصية بشكل أكبر.

ووصف محترف ألعاب خفة اليد والخدع البصرية الاستطلاع الرأي الذي وصفه بالمتهور والساحر ووحش الوحوش ومهوس بكمال الأجسام وكاتب قيد التنفيذ، بالقول إنه مهووس بالصحة وليس بكمال الأجسام، كما أن موهبة الكتابة ورثها من والده وتمرن كثيراً لكي يترجم أفكاره وأحاسيسه”، كما أعرب عن حبه للقطط خلال الحلقة وصرح أنه يملك 11 قطة وأشهرهم القطة “بيبي” التي وصلت إلى العالمية من خلال احدى مقاطع الفيديو الذي حقق نسبة مشاهدة عالية وصلت إلى 60 مليون مشاهدة.

وحول أبرز الفيديوهات انتشاراً للبايض تحدث عن مشاركته في إحدى برامج الهواة محققاً 10 ملايين مشاهدة، بالإضافة إلى فيديو سقوطه عن ارتفاع 12 متر ونجاته من الموت. كما عرض البرنامج فيديو حصري لأول مرة عن كواليس مغامرته في القطب الشمالي، معلناً خلال الحلقة عن جولته العالمية التي انطلقت من الإمارات والأردن وستمر إلى الكويت ومصر والمملكة المتحدة وقريباً جداً إلى كندا والولايات المتحدة، مقدماً مجموعة من ألعاب الخفة، الأولى حصرياً لجمهور شاشة تلفزيون دبي والثانية لمقدم البرنامج وسام بريدي.

وفي نهاية الحلقة قام طبيب البرنامج بتحليل شخصية البايض بالقول إنه إنسان متفاعل وعطوف وقادر على إظهار عاطفته من خلال صوره مع الأطفال والقطط، كما يلتقي مع نفسية القطة من حيث كيفية استغلال الظروف واستعمال السلاسة واللطف للوصول إلى أهدافه، في الوقت الذي يتمتع بنفسية طيبة ويسعى دائماً إلى بناء علاقات جيدة مع الآخرين، وأضاف المحلل أن شكل البايض الخارجي كطوله وحجمه وعضلاته، يساعده على تحديد هويته المهنية، ولو لم يكن لاعب خفة لوجب عليه أن يكون لاعب خفة.

ويستضيف “أنت أونلاين” في موسمه الجديد العديد من الضيوف الجدد عبر البرنامج الحواري الجدلي، الذي يختص هذا الموسم باستضافة أهم المؤثرين العرب في مجال وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الرقمي، بالإضافة إلى قياس نسبة الرأي العام للمشاهير في برامج التواصل الاجتماعي، والذي يتم من خلاله طرح الاسئلة واظهار النتائج المتعلقة باسم ونشاط الضيف وآراء الناس به من خلال عرض النتائج على الشاشة ليتسنى للضيف التعليق عليها، في الوقت الذي تتناول نتائج العرض آخر الاخبار والصور والمشاركات المتعلقة بالضيف، لتم في نهاية البرنامج استخلاص نسبة توضح مدى تأثير الضيف على متابعي برامج التواصل الاجتماعي المختلفة وإن كان له تأثير واضح أو لا.

يبث برنامج “أنت أونلاين” من تقديم وسام بريدي وإخراج باسم كريستو، مساء كل ثلاثاء، بعد موجز أخبار العاشرة مساء بتوقيت الإمارات، الساعة: 06:05 بتوقيت غرينتش، والإعادة الأربعاء السابعة صباحاً، والسبت الساعة: 11:00 صباحاً، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك، تويتر، انستغرام، يوتيوب) / (EntaOnline)، من خلال منصة آوان الرقمية على الموقع (www.awaan.ae).

حول مؤسسة دبي للإعلام:

تعد مؤسسة دبي للإعلام إحدى أبرز المؤسسات الإعلامية والخدمات الإبداعية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وأكبر المؤسسات الإعلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتنضوي تحت لوائها كل من:

  1. قطاع التلفزيون والإذاعة ويضم: تلفزيون دبي، سما دبي، دبي ون، دبي الرياضية، دبي ريسينج، دبي زمان، وإذاعة وقناة نور دبي التلفزيونية، وإذاعة دبي.
  2. إلى جانب قطاع النشر الذي يضم كل من صحيفتي البيان والإمارات اليوم، وصحيفة إميرتيس 7/ 24 الالكترونية “الناطقة بالإنكليزية”، ومنصة “دبي بوست” التفاعلية.
  3. في حين يضم قطاع الطباعة والتوزيع كل من: مطابع مسار، وشركة توصيل، ومركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف.