سلطنة عمُان المقصد السياحي الشتوي والعائلي المفضل للإماراتيين

أماكن سياحية خلابة ومواقع استثنائية فريدة لقضاء إجازة اليوم الوطني الاتحادي 46

دبي، 29 نوفمبر 2017: تحرص وزارة السياحة العمانية على تشجيع السياحة البينية بين دول مجلس التعاون الخليجي عموماً ودولة الامارات العربية المتحدة خصوصاً من خلال استقطاب المواطنين الإماراتيين والمقيمين الراغبين في زيارة السلطنة خلال إجازة اليوم الوطني الاتحادي والتي تتزامن مع اجازة العيد الوطني العماني حتى يتسنى لهم الاحتفال بهذه المناسبة الغالية مع أشقائهم العمانيين.

وقال الفاضل/ سالم المعمري، مدير عام الترويج السياحي بوزارة السياحة العمانية: “تعتبر السلطنة الواجهة السياحية المفضلة لدى الإماراتيين. ونحرص على التعريف بمختلف المقومات السياحية التي تشد أنتباه السائح الاماراتي وايضاً نحرص على تشجيع السياحة العائلية لا سيما في موسم الشتاء”.

وتتميز السلطنة أيضاً بتاريخها العميق الذي يستحق الإستكشاف فضلاً عن ثقافتها الغنية والطبيعية الخلابة، كل ذلك كان لها كبير الأثر في أن تكون السلطنة الواجهة العائلية الأفضل لا سيما عند الإماراتيين. ويستطيع الزائر الإمارتي أيضاً الإستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة مثل الجبال والشواطئ والصحراء. وتمتلك السلطنة تجارب ممتعة أخرى

كما تضم سلطنة عمُان مجموعة مميزة من المواقع السياحية في عدد من محافظات السلطنة ومن بينها: ولاية قريات التي تعد من أبرز وأجمل مناطق الجذب السياحي بالسلطنة، والتي تتميز بمقومات سياحية متنوّعة وتضاريس متباينة، ومن أبرز المعالم السياحية فيها هي وادي العربيين ووادي ضيقة وهوية نجم وغيرها من المعالم الأثرية والتاريخية. ومن ناحية أخرى، تحضى شواطئ السلطنة بزيارة أعداد كبيرة من الدلافين، وتشتهر كل من مسقط ومسندم بتوافد أفواج الدلافين وبالتالي تكثر الأنشطة البحرية فيها مثل مشاهدة الدلافين والرحلات البحرية وممارسة رياضة الغوص والسباحة، وعلى سبيل المثال لا الحصر يعد بندر الخيران من الأماكن الرائعة لممارسة الأنشطة البحرية. ومما يُميّز بندر الخيران هو كونه منطقة ملائمة لتكاثر الشعاب المرجانية الجميلة، حيث أنه من أشهر المواقع لممارسة الغطس وركوب القوارب والرياضيات المائية. وتوفّر السلطنة تجارب سياحية متفرّدة؛ حيث تكثر السلاحف التي تختار السواحل العمانية ملاذاً لها. وتعتبر الشواطئ الممتدة من رأس الحد إلى جزيرة مصيرة بمحافظة جنوب الشرقية بمثابة محمية للسلاحف.

وايضاً من المواقع السياحية المُدهشة كذلك: الجبل الأخضر الذي يبعد عن مسقط حوالي ساعتين. ويتميز الجبل الأخضر بتدني درجات الحرارة خلال فصل الشتاء لأقل من صفر مئوية. ومن الجانب الآخر، تتميز محمية جزر الديمانيات بشواطئها ذات الرمال البيضاء ومياهها الزرقاء الصافية وتعتبر من المحميات ذات التراث الطبيعي الغني بأنواع عدة من الشعب المرجانية. وبالاتجاه نحو الشمال، تتميز ولاية خصب الهادئة الجميلة- الواقعة في أحضان الجبال- بروعة طبيعتها وتكوينها الطبيعي وطرقها المدهشة المؤدية إلى قمم الجبال. بينما تحتضن مسندم جمال طبيعي هائل، فهي تعتبر لوحة بانورامية تمتزج فيها صلابة الجبل الذي يُعانق أمواج البحر.

وتشتهر السلطنة بمجموعة عريقة من القلاع والحصون التاريخية التي يتوافد لها الزوار للتعرف عن كثب عن التاريخ العماني وعلى سبيل المثال قلعة نزوى وقلعة بهلاء وحصن جبرين والحزم وغيرها الكثير. وكما تعد محافظة الشرقية في السلطنة وجهة سياحية مميزة تتفرّد بالتنوّع الجغرافي والبيئي المُبهر وتضم واحد من أجمل شواطئ السلطنة وهي الأشخرة والتي تتميز بمناخ معتدل وتعد ايضاً موطناً للكائنات البحرية النادرة والطيور الجميلة.

Related posts