سانت أونوريه تتألق بساعة “هاوسمان” الرجالية المميزة بصورة أنيقة

يعود تاريخها إلى عام 2007. تركت سانت أونوريه أثرا حقيقيا من خلال تقديم ساعة ذات اسم مميز ذي تأثير ومعنى رائعين، لأنه يستحضر ذكرى رجل غيّر وجه باريس.

في إطار مهامه كمُحافظ لـ “السين” من 1853 إلى 1870، عهد نابليون الثالث إلى بارون هاوسمان بتحويل عاصمة فرنسا القرون الوسطى إلى مدينة مرموقة. ولتحقيق ذلك، قام هاوسمان بتجريف الأحياء المتدهورة، وأنشأ العديد من الطرق، وأعاد تصميم 60٪ من مباني المدينة.

لذلك كان منح اسم “هاوسمان” إلى واحدة من تشكيلات ساعاتها خطوة جريئة من سانت أونوريه. ولكن التصميم الطموح والمتقدم جعل المقامرة تحقق نجاحا لا يصدق.

منذ بدايتها في عام 2007، تم تعديل كل من شكل تعقيدات هاوسمان في عدة مناسبات.والآن، بعد عشر سنوات، ساعة جديدة تشق طريقها، ساعة مبتكرة وتحافظ على ولائها للروح الأصلية في آن معا.

سواء كان الانسجام الهندسي الناجم عن أشكالها الدائرية وزواياها القائمة (منحنيات العلبة والطارة تتفاعل مع تفصيلة تجويف مربعة تزين وسط الميناء والصلات المستطيلة للسوار)، أو التباين بين الفولاذ ولونيْ الرمادي والأسود، تكرّم هاوسمان المواهب المعمارية والمعايير الجمالية للبارون الشهير.

بالإضافة إلى الساعات ، الدقائق، الثواني والتاريخ، والتي تعمل بحركة كوارتز دقيقة للغاية، تلفت الساعة الأنظار بأناقتها الطبيعية وحضورها الساحر حقا.

قوية، أنيقة، وخالدة، هاوسمان الجديدة هي الشريك المثالي لأي عاشق الساعات يقدر الأصالة، ويفضل قوة الشخصية على السحر الأثيري.