تأهل راشد بن حرمش المنصوري ومبخوت العامري إلى المرحلة الثانية

بطولة فزاع لليوله تشهد تأهل راشد بن حرمش المنصوري ومبخوت العامري إلى المرحلة الثانية

ضيوف الحلقة الثانية: الفنان فيصل الجاسم والشاعر عبد الله الدرعي

دبي، 16 ديسمبر 2017: شهدت ثاني حلقات النسخة الثامنة عشر من بطولة فزاع لليوله والنسخة الثالثة عشر من برنامج الميدان في قلعة الميدان، بالقرية العالمية، أمس الجمعة الموافق 15 ديسمبر منافسات بين أربعة يويلة بينما تأهل من الحلقة الأولى كل من راشد بن حرمش المنصوري ومبخوت العامري.

وبدأت الحلقة الثانية على ايقاع الأغنية الجديدة لهذا الموسم وهي بعنوان “عظيم” للفنان ميحد حمد وكلمات سعيد بن مصلح الأحبابي والحان فايز السعيد.

وحضر الحلقة أعضاء لجنة التحكيم المكونة من راشد الخاصوني وحمد بالعوس الدرعي وخليفة بن سبعين، فيما قدم مسلم العامري البرنامج.

وبدأت الحلقة بالإعلان عن المتأهلين إلى المرحلة الثانية من البطولة وهما راشد بن حرمش المنصوري ومبخوت العامري وذلك نتيجة حصولهما على أكبر عدد من الأصوات، وغادر قلعة الميدان كل من سعيد دريبي الكتبي وثامر المعمري.

منافسات الحلقة الثانية

ودشن الحلقة الثانية عبدالرحمن عبدالله خليفه سالم (مملكة البحرين) رقم التصويت 3، واستعرض يولته الأرضية ومهاراته في الفر والدوران. وتقدمت لجنة التحكيم بمجمل من النصائح تتضمن التركيز على رمي السلاح بمهارة أكبر، ومنحته اللجنة 46 درجة.

وكان ثاني فرسان الحلقة سعيد محمد هويدن الكتبي رقم التصويت (6)، حيث الهب حماسة الميدان إثر رمي السلاح 6 مرات متتالية أصابت خط الليزر على ارتفاع 17 متر، الا أن وقوع السلاح مرتين نتج عنه احتساب 4 مرات فقط. أشادت اللجنة بأداءه البديع، واتزانه في الحركة والدوران وقدمت له بعض النصائح وحصل على 47 درجة.

ودخل ثالث اليويلة، مطر علي أحمد راشد الحبسي رقم التصويت ( 7)، بخطوات واثقة حصد إثرها تفاعل الجمهور وتشجيعه، ومن 5 محاولات في الرمي، احتسبت اللجنة منها اربعة لامست خط الليزر على ارتفاع 17 متر، واستبعدت رمية واحدة نتيجة وقوع سلاحه. أشادت لجنة التحكيم بمستوى ادائه الرائع وتمكنه من اليولة الأرضية ومهاراته العالية في رمي السلاح ونصحته بعدم التسرع كي لا يفقد درجات بعد مثل هذا الأداء المشرف. منحته اللجنة 49 درجة.

وكان رابع اليويلة حمدان سعيد الرميثي رقم التصويت (8)، واستعرض يولته الأرضية ودورانه إلا أنه لم يركز على مهاراته في رمي السلاح. نصحته اللجنة بالتدريب على مهارات الفر بشكل أكبر، وإظهار مواهبه التي اكتسبها في ميدان الصغار ويولة الناشئين. منحته اللجنة 47 درجة.

 “البيرق الخفاق” و “راعي الفن”

حلّ الفنان فيصل الجاسم ضيفاً على بطولة فزاع لليوله وقدم اغنيتين الأولى بعنوان: البيرق الخفاق من كلمات حسان العبيدلي والحان فايز السعيد، والأغنية الثانية بعنوان راعي الفن من كلمات محمد سعيد الضنحاني والحان فيصل الجاسم.

واشار فيصل الجاسم بأن رسالته الفنية المتمثلة بأعمال تعتبر امتدادا لإحتفالات اليوم الوطني قد اختار منها اغنية البيرق الخفاق ليقدمها لجمهور الميدان بينما أهم ما في الأغنيتين تميزهما بالطابع الشعبي الإماراتي تماشيا مع ايقاع اليوله. وأكد بان مشاركته في هذه الإحتفالية كانت منذ الموسم الأول للبطولة، مؤكدا بأن هذه المشاركات اتاحت له فرصة تقديم لونه الفني للجمهور وكانت بمثابة دعم كبير له خلال مسيرته الفنية.

“أم العرب” و “أمثل دار زايد”

والقى الشاعر الضيف: عبد الله الدرعي أبيات خاصة مهداة لحرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم «حفظها الله»، بعنوان “أم العرب”، ثم أهدى جماهير الميدان بمناسبة عام زايد أبيات تعدد مكارم الشيخ زايد طيب الله ثراه.

وفي مشاركته للمرة الرابعة على أرض الميدان قال عبد الله الدرعي بان البطولة تحمل رسالة محلية تمثل بلاده في إحياء التراث وتصدير اللهجة المحلية للوطن العربي والعالم. وأكمل بأن القصائد مليئة بالحماسة والوطنية لجنود الإمارات العربية المتحدة في اليمن ولكل الدول التي ساندتها وتعتبر كلمات القصيدة تشجيعية ومحفزة لجنود الوطن على أرض المعركة.

تدريبات اليوله للصغار

من جهتها، علقت سعاد ابراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بأن اليوله أكتسبت شعبية كبيرة وسط جيل الناشئة، وذلك بفضل ما يقدمه الفرسان كل أسبوع على ارض الميدان، مؤكدة بأن إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث ستتنظم أنشطة خاصة لتدريب الناشئين ابتداء من اليوم السبت الموافق 16 ديسمبر، لمن تقل أعمارهم عن 14 سنة – وستقام التدريبات كل يوم سبت وأحد وأثنين في القرية التراثية بالقرية العالمية من الساعة 5 لغاية 8 مساء، طيلة أيام الموسم بهدف تعليم وتطوير المواهب الصغيرة في اليوله.

وأضافت سعاد ابراهيم “من خلال التدريبات التي سننظمها لتدريب الناشئين على اليولة سنقيم بطولة مصغرة بعد فترة، نقدم فيها جوائز عينية، لنشجع الأطفال على التمسك بموروثهم الإجتماعي والثقافي، علماً بأن معظم فرسان بطولة فزاع لليوله هم من ابطال ميدان الصغار، لذلك نحرص دائماً على إعداد جيل جديد لتستمر المسيرة”.

أسماء وأرقام التصويت لليويلة الـ 16

سعيد دريبي علي سالم الكتبي (الإمارات) رقم التصويت 1، مبخوت سالم حمد العامري (الإمارات) رقم التصويت 2، عبدالرحمن عبدالله خليفه سالم (مملكة البحرين) رقم التصويت 3، راشد سعيد حرمش المنصوري (الإمارات) رقم التصويت 4، ثامر راشد مسعود المعمري (سلطنة عمان) رقم التصويت 5، سعيد محمد هويدن الكتبي (الإمارات) رقم التصويت 6، مطر علي أحمد راشد الحبسي (الإمارات) رقم التصويت 7، حمدان سعيد الرميثي (الإمارات) رقم التصويت 8، سعيد علي حمد علي الكعبي (الإمارات) رقم التصويت 9، سيف سلطان سعيد الكتبي (الإمارات) رقم التصويت 10، محمد عبدالله حمدان بن دلموك (الإمارات) رقم التصويت 11، أصيل أكرم طارق أبو غاليه (جنسية بريطانية من أصل ليبي) رقم التصويت 12، عبدالله سهيل عامر الكتبي (الإمارات) رقم التصويت 13، سعود محمد جمعه الحايري (الإمارات) رقم التصويت 14، حمدان بن مصلح الأحبابي (الإمارات) رقم التصويت 15، حمد ثاني بالكديدة الفلاسي (الإمارات) رقم التصويت 16.

يذكر أنّ الرعاة الرسميين لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، هم الطاير للسيارات ولاندروفر ومطارات دبي وعبد الواحد الرستماني (العربية للسيارات) والقرية العالمية وإذاعة الأولى.

نبذة عن مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث

يعد مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث مصدراً ومرجعاً معتمداً وموثوقاً لحفظ ونشر التراث الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة، ورسالته تتمحور في تعزيز التراث الوطني الإماراتي وتناقله بين الأجيال والتعريف به على المستوى الإقليمي والعالمي، إضافة إلى تنظيم أجندة من الفعاليات والمسابقات التراثية وإجراء الدراسات والأبحاث المتخصصة لحفظ وتوثيق التراث الوطني، وتوفير المصادر والمراجع التراثية للباحثين والمهتمين وكافة أفراد المجتمع. كما أن المركز يعد منصة لجميع مبادرات وبطولات وأنشطة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم المعنية بالتراث والتي تسعى بمجملها إلى ترسيخ الثقافة التراثية الإماراتية العريقة في الجيل الجديد، وتعزيز الوعي لديه بالقيم والعادات والتقاليد الأصيلة في المجتمع وتعميق دوره وتفعيل مشاركته في حفظ الهوية الوطنية.