تسليط الضوء على أهمية الأبنية ذات استهلاك الطاقة

“مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” يسلط الضوء على أهمية الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر عبر جولة في البيت المستقل المستدام

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 26 ديسمبر 2017: قام “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”، المنتدى المستقل الذي يهدف إلى الحفاظ على البيئة من خلال تعزيز وتشجيع الممارسات المتعلقة بالأبنية الخضراء، بتسليط الضوء على أهمية الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر وذلك بالتعاون مع “مركز محمد بن راشد للفضاء” والمجلس الأعلى للطاقة في دبي.

وأقيم الحدث تحت عنوان “التركيز على الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر” وذلك في البيت المستقل المستدام الذي قام بتطويره “مركز محمد بن راشد للفضاء” كأول مشروع من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة يقوم على مبدأ الاكتفاء الذاتي دون أي اعتماد على شبكة الكهرباء. ويمثل هذا المشروع نموذجاً مميزاً للأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر، فهو يعتمد على الطاقة الشمسية والحلول الهندسية والتقنية الذكية للتكيف مع التحديات المتعلقة بارتفاع درجات الحرارة والرطوبة.

وشهد الحدث حضور ممثلين عن الهيئات الحكومية وشركات التطوير العقارية للنقاش والتحاور حول مفاهيم الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر وأهميتها بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة والسبل المثلى للترويج لها. كما استعرض “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” أيضاً نتائج تقرير “تحديد مفهوم الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر في دولة الإمارات العربية المتحدة- 2017” الذي كشف عن مواكبة دولة الإمارات العربية المتحدة للإيقاع المتسارع في اعتماد هذا النوع من الأبنية على نطاق واسع عالمياً.

وبالإضافة إلى ذلك، قدم “مركز محمد بن راشد للفضاء” دراسة حول البيت المستقل المستدام وخصائصه الفريدة، وأعقب ذلك جلسة نقاشية بإدارة خبراء من المركز والمجلس الأعلى للطاقة في دبي، ومن ثم جولة في أرجاء المشروع.

بهذه المناسبة قال سعيد العبار، رئيس مجلس إدارة “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”: “تعتبر الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر مفهوماً جديداً نسبياً في دولة الإمارات العربية المتحدة، إلا أنها تمثل في الوقت ذاته رافداً قوياً لاستراتيجيات التنمية المستدامة الوطنية. وبالنظر إلى أن الأبنية تستهلك ما يتراوح بين 70 إلى 80 بالمئة من إجمالي حجم الطاقة في الدولة، تبرز أهمية اعتماد مقاربة متكاملة لإدارة الطاقة، تأخذ بعين الاعتبار ضرورة التركيز على الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر. ويمثل البيت المستقل المستدام نقطة مرجعية على مستوى تطبيق أفضل ممارسات الإدارة الذكية للطاقة، وتجسيداً للرؤى الخضراء السبّاقة في الإمارات. ونتطلع من خلال الجلسة النقاشية والجولة في هذا المشروع المميز إلى تسليط الضوء على ضرورة تفعيل التعاون بين مختلف المعنيين لتصبح الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر أكثر انتشاراً في الدولة”.

وتعتبر الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر من المقومات الجوهرية لدعم الالتزام الذي أبدته دولة الإمارات بمحاربة ظاهرة الاحتباس الحراري خلال الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الدول الأطراف (COP 21) ومصادقتها على اتفاق باريس للمناخ لعام 2016. كما يستكمل التقرير أهداف التنمية المستدامة المحددة ضمن إطار “رؤية الإمارات 2021″ و”خطة أبوظبي 2030″ و”خطة دبي 2021”.

ولدى “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” قاعدة بيانات على شبكة الإنترنت تسلط الضوء على المصنعين الذين يزودون معدات ذات كفاءة عالية في استهلاك الطاقة للاستخدام في مشاريع بناء أو تحديث المباني الخضراء. وأطلق المجلس أيضاً تقارير هامة ومتخصصة بالقطاع تشمل “المبادئ التوجيهية التقنية لتحديث الأبنية المشيدة في الإمارات العربية المتحدة و”معايير مقارنة استهلاك الفنادق للطاقة والمياه في دولة الإمارات العربية المتحدة”، وينظم بصورة دورية ندوات نقاشية إضافة إلى جلسات يوم العمل المكثف للترويج لممارسات الأبنية الخضراء.

نبذة عن “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء”

تأسس “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” في يونيو 2006، وأصبح في سبتمبر 2006 العضو الثامن الذي ينضم إلى “المجلس العالمي للأبنية الخضراء”.

ويسعى المجلس لدعم القضايا البيئية المتعلقة بالأبنية المستدامة، وهو المنظمة الرسمية المعتمدة من قبل “المجلس العالمي للأبنية الخضراء” في الإمارات العربية المتحدة. ويضم “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” حالياً نحو 160 عضواً في الإمارات العربية المتحدة يمثلون آلافاً من الأفراد المهتمين والفاعلين في مجال الأبنية الخضراء في الإمارات والمنطقة. وبالإضافة إلى ذلك، يتلقى أعضاء “مجلس الإمارات للأبنية الخضراء” حسومات على عدد من البرامج ذات الصلة مثل المؤتمرات والندوات والدورات التدريبية والفعاليات المتعلقة بالأبنية الخضراء.