الورشة الثالثة للأطفال لتعليم الفخار ونمط الأشكال المستوحاة من البيئة

بتنظيم مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث

دبي، 20 فبراير 2018 : أقيمت مساء أمس الموافق 19 فبراير، الورشة الثالثة التي نظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بالتعاون مع ميداف استديو، لتعليم الأطفال على عدد من الحرف والأشكال الفنية المستلهمة من القرية التراثية بالقرية العالمية.

وتضمنت الورشة الثالثة فن الصور المكررة والنحت على الفخار بأنماط وأشكال مأخوذة عن الزخارف والقطع الموجودة في القرية التراثية.

وأشارت هند بن دميثان، مدير إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث إلى اكتمال عدد الأطفال المنتسبين إلى الورش التي أقيمت وعددهم 15 طفل كحد أقصى وقالت: شهدنا تفاعلا كبيراً من قبل الأطفال وأولياء الأمور الذين رحبوا بهذه الخطوة التي تنمي مواهب الأنامل الصغيرة وتربطهم بتراثهم ونطمح لإقامة المزيد في المستقبل.

وعن موضوع الورشة نوهت عليا لوتاه رئيس ميداف استديو، بأن الورش تدور حول الحواس الخمس للطفل وتقربه من بيئته وتنمي ارتباطه بمحيطه مؤكدة بأن ورش العمل تسعد الأطفال وتعلمهم الإعتماد على النفس وتشجعهم على الإبتكار.

وللراغبين في تسجيل ابنائهم في الورشة الأخيرة المقررة بتاريخ 26 فبراير الجاري، يمكن التواصل عبر البريد الإلكتروني [email protected]

نبذة عن مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث

يعد مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث مصدراً ومرجعاً معتمداً وموثوقاً لحفظ ونشر التراث الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة، ورسالته تتمحور في تعزيز التراث الوطني الإماراتي وتناقله بين الأجيال والتعريف به على المستوى الإقليمي والعالمي، إضافة إلى تنظيم أجندة من الفعاليات والمسابقات التراثية وإجراء الدراسات والأبحاث المتخصصة لحفظ وتوثيق التراث الوطني، وتوفير المصادر والمراجع التراثية للباحثين والمهتمين وكافة أفراد المجتمع. كما أن المركز يعد منصة لجميع مبادرات وبطولات وأنشطة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم المعنية بالتراث والتي تسعى بمجملها إلى ترسيخ الثقافة التراثية الإماراتية العريقة في الجيل الجديد، وتعزيز الوعي لديه بالقيم والعادات والتقاليد الأصيلة في المجتمع وتعميق دوره وتفعيل مشاركته في حفظ الهوية الوطنية.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.hhc.gov.ae

Related posts