اختتام فعاليات الدورة الثالثة عشرة من المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ

دبي – الإمارات العربية المتحدة، 7 مارس 2018: اختتمت اليوم بنجاح فعاليات الدورة الثالثة عشرة من المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ والدورة الثالثة لمؤتمر دبي الدولي للإسعاف في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، حيث بلغ عدد الزوار والمشاركين في المعرض 5،000 زائر ومشارك من المنطقة والعالم.

وتناول المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ في يومه الأخير موضوعات هامة من ضمنها دور الإعلام في إدارة الأزمات، إدارة الأزمات في مواقع متعددة، والتحديات الرئيسية في الاستجابة لإدارة الأزمات العالمية، وموضوع إدماج أصحاب الهمم في خطط إدارة الأزمات والكوارث في إمارة دبي في حين، عقدت جلسات علمية بلغ عددها 36 جلسة علمية بمشاركة 96 متحدث من المنطقة والعالم، وقد حظيت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف بأكبر مشاركة محلية في المعرض كما حظيت WAS Ambulance Gmbh بأكبر مشاركة عالمية في المعرض.

وحول دور الإعلام في إدارة الأزمات، قال الدكتور سعيد بن صقر، عميد كلية الإعلام والاتصال في جامعة العلوم الحديثة :”يشارك الإعلام بشكل أساسي في عملية إدارة الأزمة بدءاً من التخطيط إلى التنفيذ، ويأتي دور الإعلام بمجرد وقوع أزمة ما حيث تبدأ الناس بالبحث عن المعلومات حول الكارثة، وهنا ينبغي على الإعلام أن ينقل المعلومات إلى الناس بمصداقية ومهنية دون التهويل أو التضخيم من حجم الأزمة، ويعتمد هذا على مدى رقي وسائل الإعلام ووعي المجتمع من جهة ووجود تشريعات وأنظمة ومواثيق وأخلاقيات لدى المؤسسات الإعلامية من جهة أخرى”.

وأضاف: ” يتغذى الإعلام على الأزمات، فهو مصدر الأخبار التي تهم الرأي العام، لذا يجب أن تتبنى وسائل الإعلام مواثيق شرف وأخلاقيات للعاملين في مختلف وسائل الإعلام، وعلى إدارات المنظمات أن تستقطب الكفاءات المؤهلة وأن تزيد من فرص التدريب والتأهيل، دون أن ننسى دور وسائل الإعلام الجديد ووسائل التواصل الإجتماعي التي أفسحت المجال لبناء منظومة إعلامية خاصة بها تستطيع من خلالها التواصل مع الجماهير وإيصال رسالتها بكلّ وضوح”.

من جهتها، قالت الدكتوره لارا أبو معيلق، أخصائية طب الطوارئ في مشفى راشد: “يعد المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ من أهم المؤتمرات الخاصة بطب الطوارئ في المنطقة، فهو يعرّف المشاركين والمهتمين بآخر التطورات الطارئة على طب الكوارث والطوارئ حيث يعتبر هذا المجال جديداً نوعاً ما في المنطقة، ومن ناحية أخرى يساعد المؤتمر على تبادل المعارف والخبرات للعاملين في نفس المجال كما تطوير قطاع الطب في الإمارات والمنطقة، وتوفير العناية المثلى للمرضى”.

وأضافت: “على مدى أربع سنين من العمل مع اللجنة العلمية والتنظيمية للمؤتمر، نحرص في كل عام على اختيار المواضيع الهامّة والجديدة في مجال طبّ الطوارئ بحيث نستهدف كل المستويات من أصحاب الخبرة القليلة مروراً بأطباء الإمتياز إلى الأطباء الاستشاريين، وهذا العام ركّزنا على قسم علم السموم الذي يتناول حالات مثل الإفراط في الدواء أو التعرّض للمواد الكيماوية أو السموم في المنزل أو خلال العمل، واستقبلنا لأول مرة في منطقة الخليج العربي الدكتور لويس جولد فرانك، وهو من مؤسسي طب الطوارئ- قسم علم السموم ومن أوائل من دربوا أطباء علم الطوارئ وعلم السموم في أمريكا والعالم، ليحاضر خلال المؤتمر ويشارك خبرته العريقة في هذا المجال”.

ونوّهت: “نركز على مسابقة المحاكاة الطبية الحقيقية من العام الفائت، والتي تقوم على تشكيل فريق طبي من مختصي إحدى برامج علم الطوارئ في الإمارات وعمان، وكل فريق يقوم بإجراء محاكاة حقيقية على مجسم يمثل جسم الإنسان موصول بأجهزة تكنولوجية لبيان ردات فعله بما يشابه التعامل مع جسم مريض ليكرّم بعدها الفريق الفائز”.

يذكر أن المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ والدورة الثالثة لمؤتمر دبي الدولي للإسعاف يقام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويتم تنظيم الحدث من قبل مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض -عضو في اندكس القابضة.

Related posts