أزياء العروس المغربية وتقاليد يوم الزفة تجذب المرأة الإماراتية إلى “المغرب في أبوظبي”

مصممات عالميات وعروض يومية خاصة بالعروس تُعرِّف الزائرات بجلسة الحناء وصباحية العروس وبرزتها والحفلة

أبوظبي، 14 مارس 2018- يَعكِس الزي المغربي المتواجد في فعالية “المغرب في أبوظبي” خصوصيةً جمالية تُعبّر عن عراقة الموروث الثقافي المغربي وتنوعه، وهو ما يتجلى واضحاً في مختلف الفنون المغربية بما فيها فن الملبس وفن تصميم الأزياء التراثية.

ويُركِّز قسم الأزياء هذا العام على زي العروس والطقوس المُتّبَعَة عند تجهيز العروس وتقاليد يوم الزفة من خلال عروض يومية خاصة بالعروس تتكون من 4 محاور أساسية هي: جلسة الحنّاء، وصباحية العروس،وبرزة العروس (مجلس العروس والعريس)، وحفلة العروس.

ويسلّط قسم الأزياء الضوء على فنون الخياطة التقليدية المغربية ويحتفي على عادته بالقفطان المغربي؛ أحد أشهر الأزياء المغربية وأكثرها رواجاً في الوطن العربي والعالم، ويقدّم قسم الأزياء هذا العام أكثر من 20 تصميماً مختلفاً لقفاطين متنوعة الاستخدام.

ويقدِّم قسم الأزياء لزواره عروضاً متنوعةً للأزياء بمشاركة مجموعة من المصممات المغربيات المتميزات عالمياً كلمياء الخصابي، وربيعة تلغازي سالمورون، وزينب ونعيمة ليوبي إدريسي، وسهام التازي، وهدى سربوتي، وليلى بنمليح حلوي.

وقالت صوفيا بن إبراهيم، المسؤولة عن قسم الأزياء في فعالية “المغرب في أبوظبي”:”سلَّطَت دورة العام الماضي الضوء على اللباس المغربي بشكل عام مع التركيز على القفطان المغربي، أما هذه الدورة فتركِّز على زي العروس والطقوس المتبعة عند تجهيز العروس وتقاليد يوم الزفة. فكما هو معروف، لا تزال الأُسَر المغربية تحافظ على اللباس التقليدي للعروس وتحرص على تنظيم الأعراس بحسب الطقوس المتعارف عليها لدى المجتمع المغربي”.

وأضافت بن إبراهيم، “نُنَظِّم عروض الأزياء للزوار بشكل يومي وتركز على قفطان العروس وقفطان السيدات المدعوات للعرس بالإضافة إلى مكملات أُخرى من اللباس المغربي كالأحذية التقليدية المعروفة بالبلغة وحقائب اليد وأحزمة المضمات وغير ذلك”.

وتتميز ليلة حناء العروس المغربية بأهمية خاصة لدى العروس وأهلها، وقد يحدث أن تستغني بعض الأسر عن بعض مراسم الزواج التقليدية إلا ليلة الحناء فهي أساسية ولا مجال للاستغناء عنها.

وتُنظَّم عروض العروس ضمن 4 قباب مختلفة وهي: قبة خاصة بصباحية العروس، حيث يتم تقديم الخروج من الحمام مع عرض قفاطين تكون مطرزة بشكل خفيف وتسمى قفاطين النهار، أما القبة الثانية فتعرض جلسات الحناء والطقوس المرتبطة بها، في حين تقدم القبة الثالثة “برزة” العروس (مجلس العروس والعريس) وطقوس الاحتفال بهما، وتعرض القبة الرابعة طقوس الحفلة ولباس واحتفال النساء حول العروس.

يشار إلى أن أنشطة فعالية المغرب في أبوظبي تستمر بأجواء تراثية أخوية ستترك لزوارها أثراً طيباً وستنعش ذاكرتهم وتثري خيالهم ومخزونهم المعرفي، خاصة وأن أنشطتها تتنوع ما بين الثقافية والفنية والتاريخية، ومجموعة من التحف والآثار القديمة، وذلك حتى 19 مارس 2018 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

Related posts