النجم الفرنسي يحقق اسرع زمن في أولى الجولات الصحراوية في الوقت الذي يتصدر فيه الأسترالي برايس فئة الدراجات النارية

  • عودة مذهلة وصدراه لـ ألفاند في رالي أبوظبي الصحراوي

أبوظبي الإمارات العربية المتحدة، 25 مارس 2018: تمكن سائق الدراجات النارية لوك ألفاند من تحقيق عودة رائعة تصدر فيها أحداث المرحلة الخاصة الأولى من رالي أبوظبي الصحراوي المدعوم من نيسان في الوقت الذي خطف فيه سائق الدراجات الأسترالي توبي برايس أفضلية مبكرة في فئة الدراجات النارية.

ويشارك إلى جانب الملاح الألماني أندريه شولتز بسيارة بقي فورد ثنائية الدفع، تمكن ألفاند من انهاء مرحلة ياس مارينا البالغ طولها 276كم بفارق دقيقة و19.8 ثانية عن المتوج بلقب رالي دبي الصحراوي الأخير، البولندي جاكوب بريزيغونسكي وملاحه البلجيكي توم كولسول المشاركان بسيارة من نوع ميني جون كوبر.

وقد كان ألفاند، بطل كأس العالم الأسبق في تزلج المنحدرات والمتوج بلقبي أبوظبي الصحراوي ورالي دكار في 2006، قد ابتعد عن المنافسة في رياضات المحركات لثماني سنوات بعد ان عانى من جروح خطيرة اثر حادث على متن دراجته النارية.

وحل ثالثا في المرحلة الأولى ضمن فئة السيارات السعودي ياسر سعيدان المشارك إلى جانب الملاح الروسي أليكسي كوزميتش بسيارة من نوع تويوتا هايلوكس أوفردرايف. وذهب المركز الرابع بفارق أقل من تسع دقائق عن المتصدر لصالح الإماراتي الشيخ خالد القاسمي، المشارك بسيارة من نوع بيجو أبوظبي ريسينغ 3008 ديه كيه آر برفقة الملاح الفرنسي إكزافيير بانسيري.

خامسا حل سائق السيارات التشيكي مارتن بروكوب المشارك برفقة الملاح جان تومانيك بسيارة فورد إف-150 إيفو، فيما آل المركز السادس إلى الروسي المتوج مرتين بلقب رالي أبوظبي الصحراوي فلاديمير فاسيليف وملاحه قسطنطين زيلتسوف بسيارة من نوع ميني كوبر، في الوقت الذي حل فيه السائق الإماراتي خالد الجفلا وملاحه أحمد مالك بسيارة ’نيسان تروفي ترك‘ في المركز العاشر.

وفي منافسات الدراجات النارية، قدم برايس، المتوج بلقب رالي أبوظبي الصحراوي للعام 2016، أداء خياليا تمكن بفضله من قطع خط النهاية بفارق دقيقتين و51 ثانية عن المقيم في دبي والمدافع عن اللقب، سام سندرلاند، فيما حل ثالثا في المرحلة حامل لقب رالي دكار النمساوي ماتياس ووكنر بفارق 4 دقائق و29 ثانية لتكون السيطرة لصالح فريق ’كيه تي إم‘ على المراكز الثلاثة الأولى.

وأكمل المراكز الستة الأولى كل من الأرجنتيني كيفين بينافيدس بدراجة هوندا والتشيلي بابلو كوينتانيلا بدراجة هسقفارانا والأمريكي ريكي باربيك بدراجة أخرى من نوع هوندا.

ومع تقدم نخبة سائقي الراليات الطويلة العالميين بتسارع مثير إلى الأمام، تمكن سائق الدراجات الإماراتي محمد البلوشي، بطل نسخة 2018 لرالي دبي الصحراوي، من انهاء المرحلة في المركز التاسع في الترتيب العام للسائقين.

وفي نهاية المرحلة تجنب متصدر فئة السيارات ألفاند، الذي كان يتمرن بجد لصقل مهاراته في القيادة بعد أن قطع آلاف الكيلومترات من الاختبارات مع فريق إكس-رايد، الإدلاء برأيه عن عودته الحميدة للمنافسات وتوارى بسرعة عن الأنظار.

وتعليقا على سير الأحداث، صرح محمد بن سليم، رئيس نادي الإمارات للسيارات رئيس اتحاد الإمارات لرياضة السيارات و الدراجات النارية، قائلا: “كان أداء لوك رائعا وقد أكد للجميع بأنه لم يفقد حسه التنافسي. لكنه يعلم تماما أن الطريق حتى النهاية طويل وعليه توظيف خبرته كاملة في الأيام الأربعة القادمة”.

ويقام رالي أبوظبي الصحراوي المدعوم من نيسان تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، ويشكل الجولة الثالثة من بطولة كأس العالم للراليات الطويلة للسيارات ’فيا‘، والدراجات النارية الـ 26 المشاركة في الجولة الأولى من بطولة العالم للراليات الطويلة للدراجات النارية ’فيم‘.

وبعد قطعه خط نهاية المرحلة، صرح بريزيغونسكي قائلا: “مرحلة طويلة وليست سهلة، حاولنا التقدم للأمام ولم نعلم كيف تمكنت السائقان (ألفاند وسعيدان) من تجاوزنا. كان الجو حارا والرمال ناعمة. لكن بشكل عام بداية جيدة”.

من جهته علق سعيدان قائلا: ” في البداية كانت الطريق منبسطة لذا حاولنا الاندفاع بسرعة إلى الأمام قدر الإمكان، أسرع من سيارة لوك ألفاند البقي. كانت المرحلة رائعة واستمتعنا بها”.

أما المدافع عن اللقب، الشيخ خالد القاسمي، الذي يطمح لتكرار النتيجة والتتويج للمرة الثانية على التوالي في الرالي، فصرح قائلا: ” بداية موقفة والحمدلله. الطريق كانت صعبة وخادعة في بعض الأحيان ولم يكن من السهل الحفاظ على الزخم فوق الكثبان العالية. بشكل عام استمتعنا بمنافسات اليوم”.

وفي منافسات الدراجات النارية، تحدث برايس بتواضع عند وصوله خط النهاية قائلا: “كانت مرحلة صعبة جدا وخاصة الكثبان العالية، لكن كل شيء سار على ما يرام. تمكنت من الوصول سالما معافا بدون أية حوادث وهذا بحد ذاته انجاز”.

وعن صعوبة المرحلة، قال سندرلاند: “لقد خاب أملي بكيفية سير المرحلة. انتهى بي المطاف وقد خسرت نظرا لسوء اختيار الإطار المناسب الذي احترق بعد 20كم من الوصول لنقطة التزود بالوقود. قام الفريق بإصلاحه بسرعة وحاولت جاهدا تعويض ما خسرت من وقت، وانتهى بي المطاف وقد خرجت عن المسار لبعض الوقت. سعيد بانتهاء منافسات اليوم على خير”.

بدوره قال ووكنر: “كانت مرحلة سريعة وفيها الكثر من المرتفعات وكان من الصعب الحفاظ على التركيز ومن الصعب الرؤية جيدا ومن الأصعب البدء في المقدمة. بشكل عام ، سعيد بالوصول لخط النهاية”.

أما البلوشي فعلق بعد انهائه المرحلة قائلا: “سعيد جدا بمشاركتي اليوم، وأعتقد بأنني قدمت أداء أفضل من أداء العام الماضي من حيث السرعة والمهارة. كانت الرمال ناعمة للغاية لذا توجب علي الحفاظ على نسق واحد ولم ارتكب أية أخطاء، في بعض الأحيان كنت قريبا من اللحاق بالمجموعة، لكنني حاولة الحفاظ على أداء واحد وعدم المخاطرة”.

يشار إلى أنه وفي بداية اليوم، تم تغريم كل من السائق السعودي يزيد الراجحي والإيطالي إيغينيو آموس والنمساوي كريستوفر روزينبيرغ بخصم (5 دقائق) لعدم مشاركتهم في المرحلة الاستعراضية الخاصة نظرا لتأخر مركباتهم (الميني) في الوصول إلى الإمارات.

ويحظى الرالي بالدعم من كل من بلدية منطقة الظفرة وبلدية أبوظبي والقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة وشرطة أبوظبي ونيسان الشرق الأوسط وحلبة مرسى ياس والإسعاف الوطني وأدنوك وطيران أبوظبي ومياه العين و تدوير (مركز إدارة النفايات-ابوظبي) وروتانا وفندق سنترو – جزيرة ياس وقصر السراب منتجع الصحراء بإدارة انانتارا.

Related posts