مجلس سيدات أعمال دبي يؤكد أهمية تضافر الجهود للارتقاء بدور المرأة في مجتمع الأعمال

بحث مع مجلس القيادات الجامعية وائتلاف المؤسسات العلمية الرائدة في الدولة توحيد الرؤى

  • القرق: المجلس ثمرة رؤية القيادة الرشيدة لدعم المرأة وتفعيل دورها بالمجتمع وخبراتنا مسخرة لخدمة المسيرة التنموية النسائية
  • مرتضى: حريصون على تأسيس شراكة استراتيجية مع مجلس سيدات أعمال دبي لتمكين المرأة وتعزيز دورها في مسيرة التنمية الشاملة
  • إميلين: قانون المساواة في الأجور والرواتب بين الجنسين يعكس الاهتمام بالمرأة والثقة بقدراتها وإمكاناتها

دبي، 2 مايو 2018

في إطار جهوده لتعزيز شبكة علاقاته مع مختلف الجهات المحلية والإقليمية والعالمية وترسيخ روابط التعاون، بحث مجلس سيدات أعمال دبي تنسيق الجهود المشتركة، وتبادل الخبرات مع وفد رفيع المستوى يمثل مجلس القيادات الجامعية وائتلاف المؤسسات العلمية الرائدة في الدولة (ULC) ، وذلك خلال لقاء عقد مؤخراً في مقر غرفة تجارة وصناعة دبي.

وكان في استقبال الوفد الزائر سعادة الدكتورة رجاء عيسى صالح القرق، رئيس مجلس سيدات أعمال دبي وعدد من أعضاء المجلس وسيدات الأعمال في الإمارة في حين ترأس الوفد الزائر الدكتورة ندى مرتضى الصبّاح، الأمين العام للقيادات الجامعية وإئتلاف المؤسسات العلمية الرائدة في الدولة، حيث ضم الوفد الزائر معالي نيكول اميلين، وزيرة فرنسية سابقة ورئيسة لجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز ضد المرأة والتوازن بين الجنسين، وحرم السفير الفرنسي لدى الدولة السيدة إيستيل بوي، رئيسة مبادرة تمكين المرأة التابعة لمجلس الأعمال الفرنسي، وسعادة فاطمة عبيد الجابر، عضو مجلس إدارة مجموعة الجابر، والسيدة ميسون بربر المدير العام لـ “مؤسسة فاطمة بنت هزّاع الثقافية” وفاطمة المرزوقي نائب رئيس شركة مبادلة، وبدور الرقباني مؤسسة ومديرة مركز كلماتي للنطق والتواصل، والسيدة ماري كورادو مديرة اميديست ورئيس مجلس مؤسسة تحقيق امنية، وعدد من أبرز سيدات الأعمال في الدولة.

وخلال الاجتماع استعرض مجلس سيدات أعمال دبي جهوده في تعزيز مساهمة المرأة في التنمية الاقتصادية، والدور الذي يلعبه المجلس منذ تأسيسه في عام 2002 في تشجيع ودعم المرأة العاملة، وتسخير كافة الإمكانات والعلاقات والقدرات لتحفيز دورها في مجتمع الأعمال، وتعزيز ثقافة المساواة بين الجنسين في سوق العمل.

ولفتت الدكتورة القرق إلى أن إنجازات المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة مرتكزها الرؤية الحكيمة لقادة وشيوخ الدولة الذين أعطوا المرأة كل التقدير والاحترام، ومنحوها كل الدعم للنجاح والتميز، معتبرةً أن مجلس سيدات أعمال دبي هو ثمرة الرؤية الرشيدة، وتجسيد لدعم القيادة للمرأة وتفعيل دورها في المجتمع وتعزيز مفهوم المساواة بين الجنسين.

وأشارت القرق إلى ان مجلس سيدات أعمال دبي نجح في خلال فترة قصيرة منذ تأسيسه في توطيد مكانته كأحد أبرز الجهات الداعمة للمرأة العاملة في الدولة، والمحفزة على نمو وتطور دور المرأة في المجتمع وقطاع الأعمال، مؤكدة أن المتغيرات من حولنا تفرض تضافر الجهود وتوحيدها للارتقاء بدور المرأة في في بيئة الأعمال، والاتجاه نحو اقتصاد مستدام مبني على المعرفة.

ولفتت القرق قائلة:” يسعدنا اليوم أن نتبادل مع مجلس القيادات الجامعية وائتلاف المؤسسات العلمية الرائدة في الدولة الخبرات والرؤى المشتركة المتوجب اعتمادها لتعزيز مساهمة المرأة في قطاع الأعمال وتمكينها في مختلف المجالات والقطاعات. حيث يسرنا أن نضع خبراتنا الواسعة في مجلس سيدات أعمال دبي في خدمة الأهداف التنموية النسائية، وخدمة جميع شركائنا.”

وبدورها أشادت الدكتورة ندى مرتضى بالإنجازات التي حققها مجلس سيدات أعمال دبي، والتي ساهمت بتوطيد مكانة المرأة في دولة الإمارات باعتبارها ركيزة أساسية لبناء المجتمع وتنميته، معتبرةً أن ما حققه المجلس هو مفخرة للمرأة الإماراتية، القادرة على لعب دور إيجابي في بناء الوطن.

وأثنت مرتضى على دور مجلس سيدات أعمال دبي في دعم وتحفيز المرأة على النجاح، معتبرة أن هذه اللقاءات تساهم في تبادل للخبرات، وترسيخٍ لمفاهيم الشراكة والتعاون، مما سيكون له الأثر الكبير في توحيد الأهداف وتحقيقها ضمن رؤية شاملة لدور ومساهمة المرأة في المجتمع والوطن، مؤكدةً في هذا المجال على حرص مجلس القيادات الجامعية وائتلاف المؤسسات العلمية الرائدة في الدولة على تأسيس شراكة استراتيجية مع مجلس سيدات أعمال دبي لتمكين المرأة وتعزيز دورها في مسيرة التنمية الشاملة.

وبدورها أبدت نيكول اميلين إعجابها بالمنجزات التي حققتها المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المجالات، مشيدةً بالقرار الأخير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بإعتماد قانون المساواة في الأجور والرواتب بين الجنسين، والذي يعكس الاهتمام بالمرأة والثقة بقدراتها وإمكاناتها.

ولفتت اميلين إلى ان المرأة ركن أساسي في الخطط التنموية لجميع المجتمعات المتطورة، معربةً عن سرورها بالمرتبة المتقدمة التي تحظى بها المرأة الإماراتية والمرأة العاملة في دولة الإمارات، وإيمانها بقدرات المرأة على تحقيق المزيد من الإنجازات في مجتمع الأعمال في دبي والذي يعتبر مثالاً للتنوع الثقافي والمساواة بين الجنسين.

من جهتها استعرضت نادين حلبي، مدير تطوير الأعمال في مجلس سيدات أعمال دبي أمام الوفد الزائر الخدمات المتنوعة التي يقدمها المجلس لأعضائه، والمبادرات المختلفة التي أطلقها والدور الهام الذي يلعبه المجلس في دعم المرأة العاملة، وتعزيز تنافسيتها في سوق العمل. وأبرزها مبادرة “روح زايد” المستوحاة من إرث الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) والتي تشكل مبادرة نوعية لإكساب المرأة العاملة خبرات واسعة لمساعدتها على الإبداع والتميز.

 2 total views,  2 views today