“مِراس” تنشر الفرح في شهر الخير

  • حملة “أهدهم ابتسامة” تعزز قيم العطاء والإيجابية في دبي
  • “مِراس” تجمع التبرعات لصالح جمعية بيت الخير” ضمن عدة فئات
  • أماكن القراءة والحكواتي وأكشاك “ابتسم” لالتقاط الصور ستوفر فرصة للتفاعل والمشاركة

دبي، 20 مايو 2018: أعلنت “مِراس” عن إطلاق مبادرة “أهدهم ابتسامة” على مدار شهر كامل من أجل تشجيع الناس على نشر السعادة والإيجابية من خلال التبرع بالكتب والألعاب والملابس خلال شهر رمضان المبارك. ويدعم البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية هذه المبادرة التي ستساند أنشطة “جمعية بيت الخير” الإنسانية.

وسيتم استلام التبرعات لصالح “جمعية بيت الخير” في “سيتي ووك”، و”ذا بييتش”، و”بوكس بارك”، و”لاست إكزت الخوانيج”، و”ذا أوتلت فيليدج”، و”السيف”، و”لا مير”. كما ستجمع المؤسسة الخيرية تبرعات نقدية، لتستخدم في توفير وجبات الإفطار للمحتاجين. وستقوم “مِراس” أيضاً بتوزيع وجبات الإفطار على زوار “سيتي ووك” و”السيف” خلال أول أسبوعين من الشهر الفضيل.

وبهذه المناسبة، قالت سالي يعقوب، المدير التنفيذي للمراكز في “مِراس “: “شهر رمضان الكريم هو شهر العطاء والتواصل ونشر السعادة. ومن خلال مبادرة “أهدهم ابتسامة” وبالتعاون مع شركائنا، نسعى إلى التقريب بين أفراد المجتمع في وجهاتنا وتمكينهم من المساهمة في مساعدة من هم أقلّ حظاً. وتأتي الحملة تماشياً مع ’عام زايد‘ الذي يكرم ذكرى المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أسس وإخوانه حكّام الإمارات دولة الاتحاد، والذي عرف على المستوى العالمي بدعمه السخي للأعمال الإنسانية. نحن على ثقة بأن جهودنا ستحدث فرقاً في حياة الكثيرين، وستسهم في تعزيز التزامنا بنشر روح الإيجابية والتنوع والإبداع والمشاركة في مختلف أرجاء المدينة.”

وبالإضافة إلى التبرعات، ستسهم حملة “أهدهم ابتسامة” في تقريب أفراد المجتمع بعضهم من بعض بتوفير فرصة للتفاعل والمشاركة وذلك عبر أنشطة متنوعة مثل المكتبات المؤقتة وأكشاك “ابتسم” لالتقاط الصور والتي ستنتشر في مجموعة مختارة من وجهات “مِراس”.

وسيتمكن الزوار من التبرع وقراءة الكتب في المكتبات المؤقتة التي ستقام في “سيتي ووك”، و”بوكس بارك”، و”السيف”، والتي ستعقد فيها جلسات الحكواتي التراثية. كما ستقام أكشاك “ابتسم” في “ذا بييتش”، و”لاست إكزت الخوانيج”، و”ذا أوتلت فيليدج”، و”لا مير”. وتهدف فكرة الأكشاك إلى حث الناس على التقاط صور وتسجيل فيديوهات تحمل رسالة السعادة والأمنيات الطيبة لتنشر الروح الإيجابية في شهر رمضان.

تسعى الحملة في دعمها العمل الخيري محلياً للمساهمة في الجهود الرامية لإثراء الحياة في دبي، وتعزيز مكانة الإمارة والدولة ككل، كأكثر الأمكنة سعادة في العالم، وتأكيداً على التزام “مِراس” بتحقيق هذا الهدف. وكان تقرير السعادة العالمي قد وضع دولة الإمارات في المرتبة الـ 20 من بين 156 دولة شملها التقرير هذا العام، والمرتبة الأولى في العالم العربي.

من جانبه، قال عثمان المدني، مدير إدارة السعادة، البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية: ” يذخر شهر رمضان المبارك بروح العطاء والتعاطف ويزرع الابتسامة على وجوه الناس. وهل يوجد طريقة أفضل لنشر السعادة أكثر من مواصلة نهج القائد والأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” الذي شجع على تعزيز التواصل بين الناس، ورسخ مفاهيم التراحم والتماسك المجتمعي، لإحداث تغيير إيجابي في حياة أفراد المجتمع.

لدينا فرصة فريدة لبناء مجتمع سعيد وإيجابي في دولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن محظوظون لأننا نحظى بدعم القيادة الرشيدة في سعينا هذا. إن التركيز على السعادة وجودة الحياة كان من أهم الأولويات منذ تأسيس الدولة ولا تزال حتى اليوم.

يسرّ البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية ان يشارك “مراس” في مبادرة “أهدهم ابتسامة”، التي تعزز مفهوم العطاء في المجتمع وتجمع التبرعات لجمعية بيت الخير. نحن على يقين من أن هذه المبادرة سوف تكون تجربة ملهمة تساهم بتعزيز السلوك الإيجابي والهادف في مجتمعنا.”

تسعى “جمعية بيت الخير” خلال شهر رمضان لتقديم الدعم لأكثر من 25،000. ويتماشى تعاون الجمعية و”مِراس” مع الهدف الرئيسي المتمثل في إبراز قيمة المسؤولية الاجتماعية عبر العمل مع الكيانات الخاصة والعامة.

وقال سعيد مبارك المزروع، نائب مدير عام “بيت الخير”: ” يسعدنا العمل مع ’مِراس‘ وإتاحة الفرصة لنا للتفاعل مع زوار وجهاتها المميزة. إن هذا التعاون خلال شهر رمضان سيسهم في تعزيز الأعمال الخيرية التي تقدم الدعم لمواطنين بحاجة للمساعدة. إن التبرعات التي نجمعها ستحدث فرقاً كبيراً في حياة الكثير من العائلات والطلاب والأشخاص أصحاب الهمم بالإضافة إلى الحالات الطارئة التي نتجاوب معها. ندعو الجميع للمشاركة والمساهمة في نشر السعادة والفرح خلال هذا الشهر الكريم “.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة: www.meraas.com/giftasmile

نبذة عن مِراس

تلتزم مِراس بإضافة كل ما يرتقي بالمدينة لتصبح مكاناً أفضل للعيش، والعمل، والزيارة. نحن نبتكر من أجل مجتمع متنوع بأفراده ولإغناء وتحفيز ثقافة حضرية مبدعة تساهم في ترسيخ أنماط جديدة من الأفكار، والاعمال، والمجتمعات. تتمحور رؤيتنا حول ابتكار أسلوب حياة حضري حيوي وذلك بتصميم وجهات متنوعة وخلق تواصل أكبر بين الناس لممارسة المزيد مما يفضلون من أنشطة. ومن خلال التركيز على ما يهم الأشخاص ويعنيهم فإننا نساهم في تعزيز قدرة دبي على مواصلة تطوير الإمكانات والفرص. استثماراتنا تسعى لضمان مستقبل أفضل للأجيال المقبلة، وتغطي مجموعة من المشاريع المبتكرة في قطاعات الأغذية، تجارة التجزئة، التسلية والترفيه، الضيافة، الصحة والتعليم. وتضم وجهات مِراس التي توفر أسلوب حياة استثنائي، ذا بييتش، سيتي ووك، بوكس بارك، لاست إكزت وذا أوتلت فيليدج، بلوواترز، وذا يارد، والتي تتميّز بفضائها المفتوح الذي يوفر بيئة اجتماعية حيوية وفرصة للتعلم، والإبداع، والترفيه.

Related posts