مهرجان طيران الإمارات للآداب يطلق مسابقات الكتابة للطلاب لعام 2019

دبي، 23مايو 2018:

مهرجان طيران الإمارات يدعو جميع الكتّاب الشباب الواعدين للاشتراك في مسابقات الكتابة الإبداعية!

وقد افتتح المهرجان باب التسجيل لمسابقات الكتابة للطلاب من جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة، ومن بينها جائزتا “تعليم” للشعر، ومسابقة دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر لكتابة القصة، اللتان أصبحتا جزءاً لا يتجزأ من الفعاليات السنوية الأكاديمية ويزداد الإقبال عليها عاماً بعد عام.

وقد أشارت “أحلام بلوكي”، مديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب إلى أن، “مسابقات الكتابة تمنح الكتّاب والشعراء من الطلاب الواعدين فرصة لإظهار مهاراتهم الإبداعية، إذ تظهر القصائد والقصص الرائعة التي نتلقاها مدى إبداع الشباب في منطقتنا”. وأضافت، “توفر المسابقات الطلابية منصة رائعة لتشجيع كتّاب المستقبل على البدء بالكتابة وتشجعهم لتحفيز مواهبهم الداخلية”.

المشاركة في المسابقتين مفتوحة للأفراد والمدارس والكليات، باللغتين العربية والإنجليزية، ضمن الفئات العمرية: (11سنة فأقل)، (12-14)، ( 15-17) ، (18-25). وقد تم اختيار موضوع “عوالم أخرى” لمسابقات 2019.

الموعد النهائي لتقديم الطلبات: 7 نوفمبر 2018، ويمكن تقديم المشاركات عبر الموقع الإلكتروني لمهرجان طيران الإمارات للآداب.

وسوف يتم نشر القصص الفائزة في كتاب باللغتين، يقدمه كتّاب عالميين للفائزين في حفل توزيع الجوائز خلال مهرجان 2019 الذي يقام في الفترة من (1 – 9 ) مارس.

جائزة “تعليم” للشعر
وقد عقب كلايف بييربونت، مدير الاتصال لدى “تعليم” على مسابقة الشعر، قائلاً: “يسرنا أن نواصل رعاية مسابقة “تعليم” للشعر وأن نستمر في تطويرها ومواكبة ازدهار المهرجان وتزايد تأثيره”، وأضاف “توفر المسابقة منصة للمواهب الجديدة في المنطقة، وقد حقق الفائزون هذا العام مستويات رائعة في كتاباتهم المستلهمة من موضوع “الذكريات”، وقد تجاوز عدد المشاركات هذا العام الألف مشاركة. نتطلع إلى مواصلة شراكتنا المثمرة مع مهرجان طيران الإمارات للآداب للعمل معاً على استكشاف المواهب الشابة ودعمها لبناء جيل مبدع من الشعراء الجدد”.

مسابقة دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر لكتابة القصة
وقد ذكرت جولي تيل، رئيسة تطوير أعمال جامعة أكسفورد، في آسيا الوسطى والشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “سعدنا جداً بالإقبال الكبير على مسابقة 2018، وقد تجاوز عدد مشاركات المدارس والكليات 2884 مشاركة”، “هناك الكثير من المواهب الأدبية الصاعدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تسهم هذه المسابقة بشكل كبير في تشجيعها وإبرازها”.

لمزيد من المعلومات حول المسابقات أو التسجيل، تفضلوا بزيارة:

emirateslitfest.com/young-peoples-competitions

تجدون المزيد من المعلومات عن مهرجان طيران الإمارات للآداب على الموقع الإلكتروني. ويمكن للأصدقاء متابعة مستجدات (#مهرجان_الآداب_دبي) على الفيسبوكتويترانستغراميوتيوب. وكذلك يمكن متابعة أخبار الأنشطة والفعاليات التي تقيمها #مؤسسة_الإمارات_للآداب على مدار العام على الفيسبوكتويترانستغرامسناب شات.

  1. نبذة عن مؤسسة الإمارات للآداب

توفر مؤسسة الإمارات للآداب، وهي مؤسسة غير ربحية، كافة سبل الدعم والرعاية للأدب والثقافة، وتسعى لترسيخ مكانتهما في مجتمع دولة الإمارات والمنطقة، وإيجاد بيئة حاضنة للأعمال الأدبية الإبداعية من خلال البرامج والمبادرات الثقافية المختلفة.

أُنشِئت المؤسسة عام 2013 بموجب مرسوم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، من أجل تعزيز مكانة الثقافة وتشجيع الآداب وتشكيل بيئة حاضنة للأدباء والمثقفين.

تحتضن المؤسسة وترعى العديد من المبادرات الثقافية والمشاريع على المدى الطويل، وتهدف إلى الارتقاء لتطلعات سياسة القراءة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة. من أبرز المشاريع التي ترعاها المؤسسة، جائزة أمناء مكتبات المدارس، وأسبوع اللغة العربية السنوي، وبرامج التعليم على مدار العام، وأندية الكتب ودورات الكتابة الإبداعية، ومن أبرز مبادرات المؤسسة في عام 2016، مؤتمر دبي الدولي للترجمة، وفي عام 2017، مؤتمر دبي الدولي للنشر؛ اللذان شهدا مشاركة دولية كبيرة.

تشرف مؤسسة الإمارات للآداب على تنظيم مهرجان طيران الإمارات للآداب، أهم تظاهرة أدبية ثقافية في المنطقة، الذي تقام دورته القادمة في الفترة (1-9 مارس) 2019.

  1. نبذة عن مهرجان طيران الإمارات للآداب

يُعَدّ مهرجان طيران الإمارات للآداب أكبر تظاهرة في الشرق الأوسط تحتفي بالكلمة المكتوبة والمقروءة، إذ يجمع الكتّاب والمفكرين والمتحدثين العالميين والإقليميين من جميع أنحاء العالم.

وقد استضافت دورة المهرجان لعام 2018 ضمن فعاليات برنامجها الرئيس نخبة متميزة من الكتّاب، أبرزهم ديفيد وليمز، جاكلين ويلسون، وسعادة عمر سيف غباش، أنتوني هورويتز، شاشي ثارور، وآخرون، وذلك بحضور أكثر من 41,780 زائراً.

إضافة للبرنامج الرئيس، يوفر المهرجان فرصة استثنائية للأطفال من خلال البرنامج التعليمي الذي أسهم، في عام 2018، في تثقيف وتعليم أكثر من 28000 طالب وطالبة في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة.

يوفر المهرجان، في أيامه المخصصة للتعليم، فرصة للطلاب للالتقاء بكتّابهم المفضلين من خلال زيارات الكتّاب للمدارس. ويطرح كل عام العديد من المسابقات الطلابية، باللغتين العربية والإنجليزية، مما يتيح للناشئين تقديم مهاراتهم وعرض مواهبهم في الشعر والقصص والإلقاء.

يهدف المهرجان إلى تطوير ثقافة القراءة وترسيخ مكانتها لدى مجتمع دولة الإمارات، وقد حصد المهرجان، في دوراته المختلفة، العديد من الجوائز الهامة؛ ومن خلال توفير منصة للمواهب الدولية والمحلية، ما فتئ المهرجان يشكل المشهد الأدبي في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.

يقام المهرجان برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويعد من أهم مبادرات مؤسسة الإمارات للآداب التي أنشِئت عام 2013 بموجب مرسوم صاحب السمو حاكم دبي رعاه الله، وبالشراكة مع طيران الإمارات وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة التي تُعنى بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، من أجل تعزيز مكانة الثقافة وتشجيع الآداب وتشكيل بيئة حاضنة للأدباء والمثقفين.

تقام دورته القادمة في الفترة (1-9 مارس) 2019.

للمزيد من المعلومات والمستجدات يرجى زيارة www.emirateslitfest.com

  1. نبذة عن مجموعة “تعليم”

تُعنى مجموعة “تعليم”، التي تأسست عام 2004، بتأسيس، وتشغيل، و إدارة مدارس رياض الأطفال والمدارس الابتدائية والثانوية، وتسعى للارتقاء بمعايير التعليم في المنطقة من خلال الالتزام بتطوير مهارات الطلبة ومشاعرهم وحاجاتهم النفسية والمعنوية، استناداً لأفضل الخبرات الدولية في مجال التعليم، ولسياسات التعليم والممارسات الدولية المتميزة.

واضعة نصب عينيها تقديم أرفع مستويات الجودة، تقدم مجموعة “تعليم” مشاريع مميزة مبتكرة، يتم تصميمها لتلبية الاحتياجات التعليمية على تنوعها واختلافها لمجموعة واسعة من الأسر، من خلال توفير أفضل المناهج التعليمية الدولية، التي تشتمل على المناهج البريطانية والأمريكية ومنهج البكالوريا الدولية.

إن مجموعة “تعليم” ملتزمة بكل إخلاص وتفان بتقديم وتنفيذ مبادرات تعليمية نموذجية، وبرفد معايير التميز والتفوق في مجال التعليم من خلال استقطاب أفضل الخبرات التعليمية، والحرص عليها، والسعي لتطوير قدراتها ومؤهلاتها.

تضم مجموعة تعليم، في الوقت الحاضر، أكاديمية المزهر الأمريكية، مدرسة دبي البريطانية، ومؤسسة دبي البريطانية، مدرس دبي البريطانية – مدرسة جميرا بارك، مدرسة “غرين فيلد” ، مدرسة بكالوريا جميرا ، مدرسة أبتاون، حديقة الأطفال (جرين كوميونيتي، البرشاء وجميرا) ومدرسة الراحة الدولية في أبو ظبي.

  1. نبذة عن دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر

تسعى دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر كقسم هام من أقسام جامعة أكسفورد العريقة إلى تعزيز أهداف الجامعة المتمثلة بالتميز في مجال البحوث الأكاديمية والدراسات العلمية، والارتقاء بالتعليم من خلال النشر في جميع أنحاء العالم.

تُعد دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر (OUP) أكبر دار نشر جامعية في العالم، وتتمتع بسمعة عالمية طيبة في مجال الدراسات الأكاديمية والأبحاث والتأليف والابتكار.

وتقوم الدار بطباعة أكثر من 6000 مصنف سنوياً؛ تتواجد فروعها في أكثر من 50 دولة ويعمل لديها أكثر من 5000 موظف في معظم أنحاء العالم.

وتشتهر الدار لدى الملايين بمستواها الرفيع من خلال إصداراتها المتنوعة التي تشمل المؤلفات العلمية في كافة التخصصات الأكاديمية، والأناجيل، والموسيقى، والكتب المدرسية والجامعية، وكتب الأطفال، ومواد تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية، وكتب إدارة الأعمال والقواميس والكتب المرجعية، و المجلات الأكاديمية، إلخ.

Related posts